السلطات السعودية تمارس لعبة” الكرّ والفرّ”

34

تفضح سلسلة الحقائق التدهور غير المسبوق لحقوق الإنسان في السعودية في ظل ما تشهده المملكة من واقع مرير وظلم أمر في عهد الملك سلمان ونجله ولي العهد.

وبحسب مراقبين ومعارضين سعوديين عرف ملف حقوق الإنسان في المملكة انتهاكات وتجاوزات عديدة في العقود الماضية شملت تضييقات واعتقالات مع وجود هامش حرية بسيط.

ولكن مع صعود بن سلمان لولاية العهد، غاب هذا الهامش البسيط، وحل محله جبال مظلمة من الظلم والانتهاكات هوت بسمعة المملكة لتكون واحدة من أسوأ الدول عالميًا.

إذ تمارس السلطات السعودية لعبة “الكرّ والفرّ” في تعاطيها مع ملف حقوق الإنسان، ولكنّه يبقى سيئًا في الحالتين.

فعند ازدياد الضغط الدولي عليها يخرج المسؤولون ومن خلفهم الإعلام للحديث عن أن حقوق الإنسان في المملكة على رأس أولويات الحكومة، ومع خفوت أصوات النقد يعود البطش مجددًا.

وقد شهد شهر سبتمبر الماضي ضغوطات كبيرة من الإعلام العالمي رافقتها حملة واسعة قادتها منظمة العفو الدولية شارك فيها أكثر من 100 ألف شخص من جميع أنحاء العالم، للضغط على الحكومة السعودية من أجل إلغاء أحكام السجن المغلظة ورفع منع السفر بحق النشطاء وعوائلهم في المملكة.

كما شارك زعماء كبار في الضغط على نظام محمد بن سلمان، حيث أكّد مقربون من المستشار الألماني شولتس بأنه من المرجّح أن يتطرّق لمسألة حقوق الإنسان ووضع النساء في المملكة خلال لقائه ابن سلمان في سبتمبر (حسب موقع dw الألماني)، على الرغم أن الهدف الرئيسي من الزيارة بحث ملف الوقود والطاقة.

*أمثلة من الأحكام المغلظة:

في السياق نقض حكم السجن على الشيخ خالد الراشد مرتين، بعد انتهاء محكوميته بالسجن 15 سنة، بإضافة 8 سنوات قبل أشهر، وإضافة 17 سنة أخرى قبل أيام ليصبح الحكم 40 سنة!

ونشر حساب “ترکی الشلهوب” فيديو لتصريحات الشيخ والداعية الفلسطيني محمود حسنات، حول ما تعرض له الداعية السعودي خالد الراشد في سجون السعودية.

وبتاريخ 26 نوفمبر 2021 نُقِل الشيخ خالد الراشد من سجن الحاير إلى المباحث العامة، ورغم إبلاغ إدارة السجن بعدم استقرار حالته الصحية، إلا أن المباحث العامة أصرت على نقله.

إلى ذلك كتب حساب “معتقلي الرأي” بتويتر: تنتهي الثلاثاء مدة حكم الدكتور محمدفهد القحطاني، البالغة 10 سنوات، لكنه ما يزال مختفي قسريا منذ 24 أكتوبر، وترفض السلطات الإفصاح عن مكان وجوده”.

الدكتور محمد فهد القحطاني هو أستاذ الاقتصاد سابقاً (في معهد الشؤون الدبلوماسية بوزارة الخارجية)، وهو أحد الأعضاء المؤسسين لجمعية حسم.

يذكر أن القحطاني معتقل لدى السلطات السعودية منذ 9 سنوات، حيث احتجزته السلطات الأمنية منتصف عام 2012 بسبب نشاطه الحقوقي، بينما في مارس 2013 حكمت المحكمة عليه بالسجن لمدة 10 سنوات مع منع من السفر لمدة 10 سنوات أخرى.

المصدر: الوفاق

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا