واشنطن تؤكد على نواياها … تركيزنا على الداخل الايراني

42

جدد الممثل الخاص للحكومة الاميركية بشأن ايران “روبرت مالي” القول بأن بلاده وبدلا من التركيز على طاولة المفاوضات للعودة الى الالتزام بالاتفاق النووي ، تفكّر باعمال الشغب في داخل ايران، في تصريحات تثبت ضلوع الاميركيين في احداث الشغب والمؤامرة التي تستهدف الشعب الايراني.

 

مالي ادعى في مؤتمر صحفي عقده مساء الاثنين في العاصمة الفرنسية باريس ان احداث الشغب في ايران واستخدام روسيا المزعوم للطائرات المسيرة الايرانية في الحرب الاوكرانية قد حرف التركيز الاميركي على احياء الاتفاق النووي ، حسب قوله.

ويأتي ادعاء مالي بأن واشنطن باتت لا تركز على الاتفاق النووي في الوقت الذي كان واضحا منذ البداية بان الولايات المتحدة الاميركية تتخذ الملف النووي الايراني ذريعة في الاساس لممارسة الضغط الاقتصادي والنفسي الشامل على ايران ، ولا ترغب في حل هذا الملف وتفضل المماطلة.

وزعم روبرت مالي ان اميركا سوف تبقي النوافذ مفتوحة لاستمرار الدبلوماسية تجاه ايران لكنه قال ” حتى يحين وقت ذلك ، لكن اميركا ستواصل الان سياسة الحظر والضغوط”.

وتابع الممثل الخاص للحكومة الاميركية بشأن ايران ان المفاوضات متوقفة بسبب موقف ايران أو أي شيء يحدث منذ شهر سبتمبر ، ان تركيزنا ليس على الشيء الذي لا يتقدم بل ما يحدث في ايران الان وقضية الاميركيين المعتقلين في ايران ، واذا لم تفض الدبلوماسية الى شيء مع ايران فان واشنطن مستعدة لاستخدام باقي الادوات ، حسب زعمه.

وتابع مالي انه في حال تخطت ايران الحدود الجديدة في برنامجها النووي فان ردنا سيكون بالتأكيد مختلفا ومنسقا مع الحلفاء الاوروبيين .

ويثبت تهديد ووعيد الممثل الاميركي الخاص بشأن ايران بأن الادارة الاميركية كانت منذ الاساس لا تبحث عن حل عادل لقضية العودة للاتفاق النووي بل كانت تتلاعب بالمفاوضات من اجل فرض تراجع على ايران في كافة ملفات المواجهة معها على الصعيدين الاقليمي والدولي .

هذا وقد اكدت ايران مرارا وتكرارا بأن هذه التهديدات والوعيد هو للاستهلاك الداخلي في اميركا وان زمن التهديد قد ولى .

المصدر : قناة العالم

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا