“التضخم الجشع” واستغلال أمريكا الاقتصادي لمخاوف أوروبا في أعقاب الأزمة الأوكرانية

491

يواجه المواطنون في الدول الغربية زيادة غير مسبوقة في التضخم على مدى العقود القليلة الماضية. وبلغ معدل التضخم 11٪ في ألمانيا و 9.3٪ في أستراليا. ويعود معدل التضخم هذا إلى الاضطراب في سلسلة التوريد وقلة الموارد الأحفورية نتيجة أزمة انتشار كورونا والحرب في أوكرانيا. وتتزايد الأسعار في الدول الأوروبية ليس فقط في مجال الوقود ولكن في جميع الحالات المتعلقة بالسلع الأساسية. وفي الوقت نفسه، تحقق الشركات في قطاعات معينة أرباحًا ضخمة بسبب ندرة الموارد. ولقد أعلنت شركة إكسون موبيل أنها حققت ربحا قدره 17.9 مليار دولار في الربع الثاني من عام 2022، مقارنة بأرباح 5.5 مليار دولار في الربع الأول من العام الجاري وهذا يعني أن ربح هذه الشركة قد تضاعف ثلاث مرات. وبلغت أرباح “بي بي” في الربع الأول ثلاثة أضعاف أرباح العام الماضي وبلغت 9.1 مليار دولار. وفي ألمانيا، تضاعفت أرباح شركة الطاقة RWE ثلاث مرات في الأشهر الستة الأولى وبلغت 2.8 مليار يورو. وفي النمسا، سجلت OMV أرباحًا بنسبة 124٪ في الأشهر الستة الأولى من العام.

وحول هذا السياق، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن في خطاب: “نحن بحاجة للتأكد من أن الجميع يعرف مدى ربحية إكسون”. كانت المشكلة الخفية في نهج بايدن هي أن أرباح هذه الشركة لا علاقة لها بزيادة الاستثمار والتقدم التكنولوجي، أي أنها لم تكن مرتبطة بزيادة أداء الشركة؛ وبدلاً من ذلك، يبدو أن الشركات الاحتكارية استغلت تبعية عملائها في هذه الأزمة وتطالبهم بتكاليف باهظة مقابل منتجات لا بديل عنها.

إساءة استخدام الحرب

تُعرف العملية الموصوفة أعلاه باسم “التضخم الجشع” في الأدبيات الاقتصادية: وهي عملية تستخدم فيها الشركات الكبيرة ذات الاحتكارات شرطًا معينًا لزيادة أسعار المنتجات وبالتالي زيادة معدل التضخم. ومنذ فترة، تطرق رئيس المفوضية الأوروبية إلى نفس الموضوع في إحدى خطاباته وقال للشركات التي تغذي “التضخم الجشع”: على حساب العملاء. ليس صحيحًا “. ومن وجهة النظر التقليدية للسوق، والتي تؤكد على تصحيح الاختلالات بين العرض والطلب، فإن تعظيم الأرباح غير المحدود من قبل الشركات هو نتيجة منطقية ولا يمكن اعتباره جشعًا. لكن معنى هذا “الجشع” هنا هو أن السعر المرتفع لبيع المنتجات تم مقابل زيادة سعر الإنتاج، أو أنه ببساطة نتيجة بحث الشركات عن الريع بسبب قوتها الاحتكارية في تحديد السوق. وحتى أن المدافعين عن الاقتصاد الحر قد يشكون في أن الأسعار في سوق بهيكل كهذا مشتقة من طبيعة التنظيم الذاتي للسوق.

إن قوة التسعير للشركات في الأسواق الاحتكارية عالية جدًا بحيث تتسارع الزيادة في معدل التضخم. إن الأرباح المفاجئة ستخلق حتمًا أزمات اجتماعية ما لم يخفف التضخم بسبب ارتفاع الأجور، وهذه المسألة جديرة بالملاحظة بشكل خاص لأن معدل نمو الأجور آخذ في الانخفاض منذ عام 2020.

استياء أوروبا من أمريكا

في غضون ذلك يشتكي الأوروبيون من الجهود الأمريكية التي تسببت بـ”التضخم الجشع”. وتواجه أوروبا حاليًا واقعًا معقدًا بسبب الحرب في أوكرانيا. إن تصاعد الحرب في أوكرانيا من جهة، والهجمات التخريبية على خطي نقل الغاز نورد ستريم 1 و 2، وكذلك عمل “أوبك +” على خفض إنتاجها اليومي البالغ مليوني برميل نفط، من جهة أخرى، أججت هذه الأزمة أكثر. ومن ناحية أخرى، أثارت الهجمات الصاروخية الروسية الأخيرة على أوكرانيا مخاوف من إلحاق الضرر بتدفق الوقود من هذا البلد وجعلت سعر الغاز في أوروبا أكثر تكلفة مرة أخرى. لكن بينما تكافح أوروبا في ظل أزمة الطاقة والأزمة الاقتصادية الناتجة عنها، وعدم وجود أنباء عن المساعدات الأمريكية، يتهم المسؤولون الأوروبيون واشنطن باستغلال هذه الحرب لزيادة هيمنتها الاقتصادية على العالم. وفي هذا الصدد، انتقد “برونو لو مير” وزير المالية الفرنسي، الولايات المتحدة قبل أيام لأنها تعتزم استغلال أزمة الطاقة على حساب الاتحاد الأوروبي.

وقال ماير إن الدول الأوروبية يجب ألا تسمح لأمريكا بالسيطرة على سوق الطاقة بينما تتورط أوروبا في تداعيات الحرب في أوكرانيا. وقال: “الصراع في أوكرانيا يجب ألا ينتهي بهيمنة الولايات المتحدة وإضعاف الاتحاد الأوروبي”. واعتبر أنه من غير المقبول أن تبيع أمريكا الغاز الطبيعي المسال بأربعة أضعاف السعر الذي تحدده لصناعاتها، وقال: “إضعاف أوروبا ليس في مصلحة أحد. نحن بحاجة للوصول إلى علاقة اقتصادية أكثر توازناً بين الشركاء الأوروبيين والأمريكيين”. ودعا وزير الاقتصاد الفرنسي، برونو لومير، الولايات المتحدة إلى بيع الغاز الطبيعي المسال لفرنسا بسعر “أرخص”، في وقت تتصاعد أزمة الطاقة في أوروبا بسبب الحرب في أوكرانيا. وقال الوزير خلال كلمة ألقاها من بعد في اجتماع لوزراء مال دول مجموعة السبع الأربعاء في واشنطن “نتوقع المزيد من الإدارة الأمريكية”. وأضاف أن فرنسا تتوقع “الحصول على غاز طبيعي مسال أرخص من خلال مقاربة طويلة الأمد”. وبعد بدء حربها في أوكرانيا، خفّضت روسيا بشكل كبير شحناتها من الغاز إلى أوروبا التي كانت بعض دولها مثل ألمانيا تعتمد عليها بشدة.

وتوجهت القارة إثر ذلك إلى الولايات المتحدة التي ارتفعت حصتها من واردات الغاز الطبيعي المسال الأوروبية من 28 إلى 45 بالمئة بين عامي 2021 و2022. وتتنافس دول عدة على الغاز الطبيعي المسال الذي تعد الولايات المتحدة أحد الموردين الرئيسيين له في العالم. لكن هذا الغاز أغلى بكثير من الذي يصل عبر خطوط الأنابيب بين روسيا وأوروبا. وجاءت كلمة الوزير الفرنسي بعد خطاب وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك الذي أعرب في بداية أكتوبر عن استيائه من الأسعار “الخيالية” التي تطالب بها الدول “الصديقة” وفي مقدمها الولايات المتحدة لتوريد الغاز إلى ألمانيا تعويضا لتوقف عمليات التسليم الروسية. وعلى الرغم من أن السلطات الأوروبية تحاول الحد من تأثير أزمة الطاقة إلى حد ما بمبادرات جديدة، إلا أن هناك اختلافًا في الرأي بين دول القارة الخضراء حول كيفية التعامل مع العقوبات الروسية، ودول مثل المجر وإيطاليا يعارضون فرض عقوبات واسعة النطاق على موسكو، ويعتبرون هذه القضية سببًا لتصاعد التوترات، الأمر الذي قد يجعل اقتصادات أوروبا تواجه أزمة جديدة.

وجزء من خطة رئيس المفوضية الأوروبية للتعويض عن نقص الطاقة هو زيادة كمية فواتير الغاز والكهرباء للأسر، ما أثار موجة من الاحتجاجات في بعض الدول الأوروبية. ويعتقد المواطنون الأوروبيون لماذا يجب أن يدفعوا مقابل دعم أوكرانيا ويطالبون بإلغاء مساعدات الأسلحة إلى كييف، ومع ذلك فإن القادة الأوروبيين مصممون على الاستمرار في طريق التوتر هذا حتى هزيمة روسيا بالكامل. لكن عملية التنمية في الأشهر السبعة الماضية أظهرت أن إكراه الغرب على روسيا في جسر أوكرانيا قد انتهى في الغالب على حساب الأوروبيين أنفسهم. لأنه كان من المفترض أن تؤدي العقوبات الغربية الواسعة النطاق إلى إعاقة روسيا، ولكن من خلال استبدال عملاء جدد لبيع نفطها وغازها في آسيا، تمكنت موسكو من تجاوز العقوبات وكسب الكثير من الدخل بهذه الطريقة، لكن الأوروبيين منغمسون جدًا في أزمة الطاقة التي أجبروا على تبني “سياسة النمل” وتوفير الطاقة لشتائهم البارد منذ بداية الصيف، لكن هذه الحلول لا يمكن أن تنقذ أوروبا من شتاء بلا طاقة، وتحذيرات السلطات الأوروبية تظهر ذلك بشكل جيد. وعلى الرغم من أن الأوروبيين قد يجدون في المستقبل طرقًا بديلة للتحرر من هيمنة الطاقة الروسية، إلا أن كل شيء يسير في الوقت الحالي لصالح الروس. في الوضع الحالي لا توجد عصا سحرية تنقذ الأوروبيين من دوامة أزمة الطاقة، ولن تؤدي الخطط المؤقتة إلا إلى ضغوط على الشركات والمواطنين الأوروبيين، ويجب أن تكون هذه الدول مستعدة لاستقبال الشتاء البارد الذي لقد وضعه بوتين لهم.

 

المصدر: الوقت

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا