قرار استرالي يدعم المقاطعة مع الإحتلال

119

صوتت نقابة أساتذة الجامعات في أستراليا لصالح قرار يدعو إلى حظر زيارة أعضائها إلى الكيان الصهيوني. ودعت النقابة أعضاءها إلى مقاطعة الزيارات التي تستضيفها المنظمات الموالية للعدو الصهيوني، وتقوية الروابط مع النقابات الفلسطينية، بما في ذلك الاتحاد الفلسطيني لنقابات أساتذة وموظفي الجامعات.
ويمنع القرار المسؤولين المنتخبين أو العاملين في النقابة من قبول جولات مدفوعة التكاليف إلى “إسرائيل”، التي ترعاها دولة الاحتلال أو منظمات اللوبي المؤيدة لها. ويدعم القرار حق أعضاء النقابة في الانخراط بإجراءات مقاطعة وسحب الاستثمارات من الكيان الصهيوني، وفرض العقوبات عليها، كما تبنى دعوة للمساهمة المالية في تنظيم مؤتمر تضامن السكان الأصليين في أستراليا مع الفلسطينيين المقرر عقده أواخر عام 2023.

ويبلغ عدد أعضاء النقابة نحو 27 ألف، جميعهم من موظفي وأساتذة معاهد التعليم العالي والجامعات في أستراليا، وهي النقابة العمالية الوحيدة التي تعمل حصريا في قطاع الجامعات الأسترالية.

*حملة لإنهاء رقابة ميتا

ودعت مؤسسة ‏حملة لإنهاء رقابة ميتا المتعمدة على المحتوى الفلسطيني، إذ أطلقت بالتعاون مع 15 منظمة شريكة ‏‏ حملة ؟Meta, #LetPalestineSpeak

وقالت “الحملة”: إن ميتا بصفتها أكبر شركة وسائط اجتماعية في العالم، فهي تسمح لمليارات الأشخاص حول العالم بالتواصل مع بعضهم البعض ومشاركة الآراء والتعرف على العالم، ومع ذلك، فإنها ليست ذلك المكان بالنسبة لملايين الفلسطينيين. وأضافت أن محتوى ميتا يخضع للرقابة والإشراف عليها بمعدلات عالية بشكل غير متناسب، وهذا يوضح المعايير المزدوجة والإنفاذ المفرط لسياسات تعديل المحتوى على المحتوى الفلسطيني.

وفي الوقت نفسه ، فإن المحتوى الإسرائيلي باللغة العبرية بالكاد خاضع للاعتدال، مما يؤدي إلى خطاب الكراهية والتحريض على العنف ضد الفلسطينيين والعرب، وينتشر على نطاق واسع على المنصات. وأضافت أن المعايير المزدوجة في سياسات تعديل المحتوى تُسكِت الرواية الفلسطينية وتنتهك الحقوق الرقمية الفلسطينية، هذا يخلق تأثيرا مخيفا بين الفلسطينيين.

المصدر : الشرق الأوسط

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا