الحلقة الأخيرة للكاظمي … حقبة من نهب الثروات وتجويع المواطن والارباك الأمني

109

جملة انتقادات سياسية لحقبة الكاظمي طيلة فترة وجوده في السلطة، حيث شهدت فترته ارتفاع كبير لمعدلات الفساد ونهب الثروات وضياع للاموال وارتفاع للأسعار فضلا عن الارباك الأمني، جل هذه الأمور رصدها مختلف السياسيين في البلاد فضلا عن خبراء الامن والمتابعين والمواطن الذي لم يعد فارقا معه من يمسك بالسلطة، بعد ان اصبح جل همه الحصول على الخدمات والعيش الكريم.
وقال النائب عن تحالف الفتح علي تركي، ان “الحكومة الحالية لم تنجز أي من الملفات التي واجهتها خلال فترة إداراتها للدولة ولم نشاهد أي قرارات ترفع العبء عن كاهل المواطنين”، لافتا الى ان “الحكومة لم تعمل على استثمار الوفرة المتحققة من ارتفاع أسعار النفط في رفد الاقتصاد العراقي بموارد بديلة عن النفط”.
من جانب اخر، بين النائب عن كتلة صادقون النيابية رفيق هاشم  ان “حجم الفساد الكبير في حقبة حكومة تصريف الأعمال يفوق فساد الحكومات السابقة”، مشيرا الى أن “قطاعات مهمة بقيت تعاني في ظل حكومة تصريف الأعمال وبالتالي المواطن المتضرر الوحيد”.
وعلى صعيد امني، فقد ذكر الخبير الأمني عدنان الكناني  ان “الحكومة الحالية عملت على استمرار الفوضى في البلاد، مايحتم على الجميع السعي تشكيل الحكومة الجديدة وإعادة الاستقرار الامني للبلاد، خصوصا ان البلاد مخترقة من أجهزة مخابراتية خارجية تعمل على زعزعة الاستقرار الداخلي”

المصدر:وكالة المعلومة

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا