صنعاء: التحالف السعودي يحتجز سفينة وقود ويمنعها من الوصول إلى ميناء الحديدة

86

شركة النفط اليمنية تعلن احتجاز التحالف السعودي سفينة، وتقول إن التحالف يمنع وصولها إلى ميناء الحديدة على الرغم من حصولها على تصاريح دخول أممية.

أعلنت شركة النفط اليمنية، اليوم الأربعاء، أنّ “تحالف العدوان الأميركي السعودي احتجز سفينة ديزل ومنعها من الوصول إلى ميناء الحديدة على الرغم من حصولها على تصاريح دخول أممية”.

وأوضح المتحدث باسم شركة النفط اليمنية، عصام المتوكل، لوكالة سبأ اليمنية، أنّ تحالف العدوان احتجز سفينة الديزل “برنسيس خديجة” على الرغم من تفتيشها وحصولها على تصاريح دخول من جانب الأمم المتحدة.

وأضاف المتوكل أنّ “احتجاز تحالف العدوان “برنسيس خديجة”، زاد عدد السفن المحتجزة إلى اثنتين، وهما تندرجان في استحقاقات الهدنة الموقتة”.

وحمّل الناطق الرسمي للشركة، التحالف والأمم المتحدة المسؤولية الكاملة إزاء القرصنة التي تتعرض لها سفن الوقود ومنعها من الوصول إلى ميناء الحديدة، وما يترتب على ذلك من تبعات على الوضع الإنساني الكارثي الذي يعانيه الشعب اليمني منذ أكثر من 7 سنوات نتيجة استمرار العدوان والحصار.

يذكر أنّ التحالف السعودي، أقدم في 13 أيلول/سبتمبر الماضي، على احتجاز سفينة البنزين “ردروبي”، بحسب ما أعلنت شركة النفط اليمنية.

في المقابل، منحت القوات المسلحة اليمنية، في مطلع تشرين الأول/أكتوبر الجاري، الشركات النفطية العاملة في الإمارات والسعودية فرصةً لترتيب وضعها، والمغادرة ما دامت دول “تحالف العدوان” غير ملتزمة بالهدنة.

وأضاف المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع: “قواتنا المسلحة قادرة على حرمان السعودية والإمارات مواردهما إذا أصرتا على حرمان شعبنا اليمني موارده..والبادئ أظلم”.

من جانبه، حذّر المجلس السياسي الأعلى في اليمن، شركات الملاحة من التحرك في اتجاه الشركات النفطية في دول العدوان لكي لا تتعرض للخطر.

وقال إنّ “القوات المسلحة اليمنية ستضع مطارات وموانئ وشركات النفط التابعة لدول العدوان في مرمى نيرانها”، مؤكداً أن”قواتنا المسلحة لن تقف مكتوفة الأيدي إذا استمر العدوان والحصار”.

يُذكر أن الهدنة بين صنعاء والتحالف السعودي لم تتجدد حتى الآن، على الرغم من انتهائها في 2 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا