لماذا تعجز أمريكا عن عزل إيران وروسيا؟

82

من المفارقات أن جهود واشنطن لعزل البلدان التي تتحدى هيمنتها قد دفعت هؤلاء الفاعلين إلى الاقتراب عن قصد من بعضهم البعض وتشكيل مجتمع موحد.

في تقرير بعنوان “هل تملك الولايات المتحدة القدرة على عزل الدول؟” ، فشلت قاعدة “المحافظين الأمريكيين” في محاولة الولايات المتحدة عزل الدول المستهدفة مثل روسيا وإيران، وأثبتت بتقديمها أدلة على أن هذه الاستراتيجية كانت نتيجتها معاكسة. وفيما يلي، نقرأ أجزاء من هذا التقرير.

كانت الولايات المتحدة متفائلة في البداية بأن لديها القوة والنفوذ لتغيير العالم وعزل روسيا، لكن كان من الصعب للغاية تحقيق هذا الأمل في بلدان خارج أوروبا. وحاولت واشنطن إقناع حلفائها الأربعة مثل الهند وحتى حلفاء الناتو مثل تركيا بالانضمام إليهم في عزل الكرملين، لكنها لم تنجح. كما أن أمريكا لم تكن قادرة على عزل الصين كمنافس شرس.
حتى في أوروبا، سلكت أمريكا طريقًا صعبًا لعزل روسيا. فشلت أمريكا تمامًا في عزل روسيا لأن موسكو باتت تُعرف الآن بأنها المورد الثاني للنفط الخام إلى نيودلهي من خلال تصدير 819 ألف برميل من النفط إلى الهند، متجاوزة المملكة العربية السعودية بهذه الطريقة. وكما تفوقت موسكو على السعوديين كأكبر مورد للنفط للصين، حيث ترسل 1.98 مليون برميل من النفط إلى البلاد يوميًا.
ومع ذلك، ليست الحاجة إلى النفط الروسي فقط هي التي تقف في طريق وصول أمريكا إلى أهدافها. وفي وقت بدء الحرب الروسية الأوكرانية، أعربت الصين عن قلقها إزاء هذه الحرب في اتجاه متوازن، وقالت الهند إن عصر اليوم ليس عصر الحرب وأشادت بالتوجه نحو الدبلوماسية والحوار، ولكن رغم هذه الاتجاهات، كلا البلدين لا يزالان على علاقاتهما وشددا على علاقاتهما الدبلوماسية مع روسيا.
كما قال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في تصريحاته بعد قمة منظمة شنغهاي للتعاون (SCO)، إن العلاقات بين روسيا والهند قد تحسنت بشكل ملحوظ. تابع مودي إن هاتين الدولتين صديقتان لبعضهما البعض ودائما ما تتحركان جنبًا إلى جنب منذ عقود. وأضاف: “علاقتهما ستتحسن وتقوى أكثر في المستقبل”.
وفقًا لطلبات وزارة الخارجية، قال الرئيس الصيني شي جين بينغ: “حافظت الصين وروسيا على علاقات استراتيجية وفعالة مع بعضهما البعض منذ بداية هذا العام”.
وتابع شي إن الصين وروسيا حافظتا على تعاون دولي وثيق مع بعضهما البعض، وهي خطوة أساسية ومهمة للغاية في التمسك بالمعايير الأساسية لعلاقاتهما الدولية، وأكد أن الصين ستعمل مع روسيا لتقديم دعم متبادل قوي في القضايا المتعلقة المصالح الرئيسية لبعضهما البعض وتعميق التعاون العملي في مجال التجارة والزراعة وغيرها من القضايا.
إن عزل روسيا صعب ليس فقط من الناحية الاقتصادية والدبلوماسية، ولكن أيضًا من وجهة النظر العسكرية. وعلى سبيل المثال، أعلنت روسيا في 29 أغسطس أن مناورة عسكرية “فوستوك 2022” ستجري في سبتمبر بمشاركة القوات الروسية والصينية والهندية.
وبالطبع، ليست روسيا وحدها هي التي تحدت قوة أمريكا لخلق العزلة. إيران بلد آخر حيث يمكننا أن نرى الفجوة بين جهود واشنطن للعزل والقدرة على تنفيذ هذه الوعود.
وقعت منظمة شنغهاي للتعاون مذكرة تفاهم مع طهران في 15 سبتمبر، والتي بموجبها ستصبح إيران قريبا عضوا كامل العضوية في هذه المنظمة التي تمثل 43٪ من سكان العالم. يزيد هذا المستوى من تعاون إيران الاقتصادي مع روسيا والصين والهند بشكل كبير. في القمة الأخيرة، أصبحت إيران، مثل تركيا، شريكًا في الحوار.
وأعلنت الإمارات العربية المتحدة والكويت في أغسطس/آب أنهما ستعيدان سفيريّهما إلى طهران.
على الرغم من أن العلاقات بين السعودية وإيران لم تتقدم بعد إلى هذا الحد، فقد التقى مسؤولو هاتين الدولتين عدة مرات. على سبيل المثال، في 25 نيسان/أبريل، عُقدت الجولة الخامسة من المحادثات الإيجابية في بغداد لتطبيع العلاقات الثنائية. وعقب هذا الاجتماع ، قالت وزارة الخارجية الإيرانية في 22 آب/أغسطس: “المفاوضات مع السعودية بشأن استئناف العلاقات هي أيضًا في اتجاه إيجابي”.
في أبريل 2021، وقعت إيران أيضًا عقدًا مدته 25 عامًا بقيمة 400 مليار دولار للشراكة الاستراتيجية والاقتصادية مع الصين.
وأخيرًا، لا بد من القول إن جهود واشنطن لعزل الدول التي تتحدى هيّمنتها، وللمفارقة، جعلت الدول المستهدفة تقترب من بعضها البعض وتشكل مجتمعًا موحدًا من الدول. في الواقع  لقد وعد هذا العالم متعدد الأقطاب بجهود الولايات المتحدة في الانعزالية لمنعها.

المصدر : الوقت

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا