كنعاني: تم تبادل رسائل بين ايران والولايات المتحدة عبر وسطاء

61

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني،ان هناك جهود نبذلها في اطار مفاوضات الغاء الحظر وتم تبادل رسائل مع الولايات المتحدة الامريكية عبر وسطاء.

 

وحول الاتصال الهاتفي بين وزيري خارجية إيران وقطر اوضح کنعاني اليوم الاثنين في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اننا نبذل الجهود في اطار المفاوضات الرامیة إلی إلغاء الحظر من خلال المنسق الأوروبي وكان اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة فرصة جيدة للمحادثات في هذا الصدد، وتم تبادل رسائل بين إيران والولايات المتحدة عبر وسطاء.

وقال إننا نؤکد إلتزامنا بالتوصل إلى اتفاق جيد وقوي من أجل تحقيق نتيجة إيجابية وقدمنا ردا شفافا على مسودة الطرف المقابل لإزالة الغموض عنها واتخاذ خطوات للتوصل لاتفاق.

وتابع قائلا: ايران كانت تعمل على ارسال رد واضح يسهم في التوصل لاتفاق نهائي مضيفا لا تزال هناك فرصة لإعادة إحياء الاتفاق النووي إذا أظهرت واشنطن الإرادة اللازمة.

واشار کنعاني إلی یوم التضامن مع الاطفال الفلسطینیین واستشهاد الفين و230 طفلاً فلسطینیا على يد الکیان الصهيوني حتى الان وقال تسمية يوما باسم “التضامن مع الاطفال الفلسطييين” تدل على اهمية هذا اليوم.

و ردا على سؤال حول اعتداءات على السفارات الإيرانية في الخارج قال المتحدث باسم وزارة الخارجية: اثر التطورات الاخيرة تعرضت سفارتنا في بعض الدول الاوروبية للهجوم عنیفة من قبل مجموعات وأشخاص مرتبطين بجماعات معادية للثورة الاسلامية.

وفيما اشار الى ان اتفاقية فيينا تنص على ضرورة ضمان امن السفارات قال: فقد تم الاعتداء على عدد من سفاراتنا، لذلك شددت وزارة الخارجية على ضرورة الحفاظ على أمن السفارات أثناء المكالمات الهاتفية.

وتابع: بعض الناس لجأوا إلى العنف والأساليب اللاأخلاقية وهددوا الدبلوماسيين بذریعة الاحتجاج السياسي وحاولوا عرقلة الأنشطة العادية للسفارات الإيرانية في الخارج وقام المهاجمون، الذين يتشدقون بحقوق الإنسان، بالإساءة إلى السفارات الإيرانية وأثاروا حالة من الذعر والقلق لدى الإيرانيين المقيمين في الخارج ملفتا تم إبلاغ هذه الحالات إلى الدول المستضیفة لاتخاذ إجراءات لازمة واصبحت الاوضاع جيدة نسبيا وتشير التقارير الى ان سفاراتنا التي تم الاعتداء عليها في بعض الدول الاوروبية تباشر عملها بشكل طبيعي.

وعن رد ایران بشأن النشاطات الارهابية في منطقة كردستان قال كنعاني: أن سياسيات ايران في التعامل مع العراق تعتمد على احترام حكومة ووحدة اراضي هذا البلدو أساس علاقتنا مع هذا البلد هو احترام سيادته واستقلاله.

وأضاف أن ايران ساعدت العراق في مكافحة الجماعات الارهابية ودافعت عن أمن الشعب العراقي.

وتابع لسوء الحظ، أقامت الجماعات الإرهابية منذ سنوات عديدة قواعد لها بالقرب من الحدود الإيرانية من أجل زعزعة أمن البلاد، وادت هذه التصرفات الى ان نفقد العديد من قواتنا المسلحة ومواطنينا.

وأضاف طهران حذّرت في محادثات سابقة مع المسؤولين في بغداد وإقليم كردستان من وجود خلايا إرهابية على الحدود المشتركة وأبلغت حكومة العراق وإقليم كردستان بضرورة وقف نشاط الجماعات الإرهابية والانفصالية.

وفي جانب اخر من تصريحاته تطرق كنعاني الى الإفراج عن الأرصدة الإيرانية المجمدة في دول أخرى وقال: لطالما تابعنا هذا الموضوع وأکدنا علی ضرورة الإفراج عن هذه الاصول المجمدة وفيما يتعلق بالأرصدة الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية، كانت هناك مفاوضات جادة للغاية بین الجانبین وقد أحرزنا تقدمًا جيدًا وسنبلغكم بتفاصيل الموضوع.

وبشأن التطورات في اليمن قال: أن موضوع اليمن یحظی بأهمیة بالغة بالنسبة لنا ملفتا: لم تكن الحرب في اليمن ضرورية وشددنا على أن الحل فيه سياسي و الهدنة هي احدى الطرق التي اقترحتها ايران لحل الازمة في هذا البلد ولطالما أعلنا أن الهدنة تعتبر بداية للحل السياسي في اليمن وهي احدى الخطوات لارساء الاستقرار في هذا البلد.

ودعا إلی إلغاء الحظر الجائر عن الشعب اليمني قائلا أننا نشجع على الحلول السياسية التي تقدمها الامم المتحدة الى اليمن.

وقال عن الاعمال العدائیة من قبل القنوات الناطقة باللغة الفارسیة المناوئة للجمهورية الإسلامية الإيرانية: ان الاعلام المناهض للثورة في الخارج تحول الى مصنع اكاذيب وغرفة عمليات للتحريض على القتل والتهديد بالاعتداء على الأماكن العامة وكيفية صنع القنابل المصنعة يدويا (كوكتل مولوتوف).. ماذا نسمي هذه الوسائل؟ هل هي اعلامية ؟! هذه الوسائل الإعلام هي غرفة العمليات لترويج العنف، وأفعالها تتعارض مع المعايير الدولية المقبولة.

وتابع: لقد تم الإعلان بجدية للدول التي احتضنت هذه القنوات والدول الصديقة أن إيران ستستخدم قدراتها لمواجهة هذه القنوات وتم اتخاذ إجراءات في هذا الصدد.

وقال أن طبیعة قناة “إيران إنترناشيونال” ليست إعلامية وهذه القناة لا تقوم بنشاط إعلامي.

وردا على سؤال حول الإفراج عن الحاج الإيراني الذي كان معتقلا في السعودية واستمرار المفاوضات بين إيران والسعودية قال: نحن سعداء بالإفراج عن الحاج الإيراني الذي اعتقل لأسباب واهیة و لحسن الحظ ، مع الجهود التي تبذلها وزارة الخارجية و منظمة الحج والعمرة، نشهد عودة هذا الحاج الإيراني إلى البلاد.

وبخصوص المحادثات التي جرت على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة قال: أجرى وزير الخارجية محادثات مع نظيريه السويدي والبلجيكي ، وتحدث عن مواطنینا الإثنین المعتقلین في هذین البلدین اسدالله اسدي وحميد نوري واضاف اننا نؤكد أن هذين المواطنين اعتقلا بشكل غير قانوني وتتواصل جهودنا علی الصعیدین القانوني والقنصلي ، وقد تم بذل الكثير من الجهد لتوفیر ظروف صحية أفضل للسيد نوري (المواطن الايراني” الذي تمت ادانته بالسجن مدى الحياة على خلفية اتهامات واهية في السوید).

وبشأن التطورات الأخيرة داخل إيران، قال: الكل يعلم أن كبار المسؤولين في البلاد، ومنهم رئيس الجمهورية آية الله ابراهيم رئيسي، اتصلوا بأسرة الفتاة الايرانية مهسا اميني وقاموا بمتابعة القضیة وأعلنت السلطة القضائية ووزارة الداخلية أنهما تقومان بواجبهما لمتابعة الموضوع.

وتابع أن الجمهورية الإسلامية الایرانیة هي من المدافعين عن حقوق المرأة وحقوق الإنسان والثقافة العریقة لإيران وهي الرائدة في هذا المجال وكانت حقوق المرأة وحقوق الإنسان من بين القضايا المهمة بعد انتصار الثورة الإسلامية، وكان للمرأة حضور كبير في المجالات السياسية والإعلامية والثقافية.

ورداً على سؤال حول تداول انباء بشأن تهديد طائرة إيرانية بالقصف، قال: لقد سمعت هذا الخبر أيضًا وليس لدي معلومات دقيقة بهذا الخصوص.

المصدر : قناة العالم

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا