خبير في قضايا غرب آسيا لـ”الوقت”: خطاب رئيسي في الأمم المتحدة كان تعبيراً عن مواجهة الثورة الإسلامية للأحادية

67

كان لخطاب الرئيس الإيراني آية الله ابراهيم رئيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أصداء واسعة النطاق في وسائل الإعلام الإقليمية والغربية.

ولمناقشة أهمية خطاب الرئيس الإيراني في الجمعية العامة للأمم المتحدة، أجرى موقع الوقت حواراً مع الخبير في شؤون غرب آسيا سيد رضا صدر الحسيني.

وفيما يلي نص الحوار:

الوقت: ما هي أهمية خطاب الرئيس ابراهيم رئيسي في الجمعية العامة للأمم المتحدة في ظل الوضع الراهن وهل حقق هذا الخطاب المهم الأهداف التي كانت تسعى إليها الجمهورية الإسلامية أم لا؟

إن نص خطاب الرئيس في الجمعية العامة للأمم المتحدة كان في الواقع تعبيرا صادقاً عن الشعب الإيراني، وبالتالي من المهم أن القضايا والموضوعات التي ذكرها الرئيس ليست قضية تهم الحكومة على الإطلاق ، بل إنه تواجد هناك نيابة عن الشعب، وبالتأكيد كل نتائج خطابه متوقعة في سياق تأمين مصالح الشعب.

وخاصة أن كلام الرئيس في مجال مكافحة الإرهاب والانتقام من مرتكبي اغتيال الجنرال سليماني، يدل على أن السيد رئيسي نقل إلى العالم رسالة الشعب الإيراني التي عبر عنها خلال مراسم تشييع هذا الشهيد العظيملذلك ، أظهر خطاب الرئيس للعالم موجزا للثورة الإسلامية في ثلاثة مجالات: مواجهة الأحادية ، والسعي إلى العدالة ، ومقارعة الاستكبار العالمي.

الوقت: نظرا إلى أن الجزء المهم من خطاب الرئيس كان حول الإرهاب الدولي، حيث ذكر بوضوح أن إيران ضحية للإرهاب، ونظرا الى أن أمريكا والغرب يدعون أن إيران تدعم الإرهاب، إلى أي مدى سيكون هذا الخطاب مؤثراً على المجتمع الدولي و على تغيير نظرة الدول لإيران؟

بالتأكيد خطاب الرئيس دائما هو داعم للشعب الفلسطيني ومناهض للكيان الصهيوني ويرفع صورة رمز محاربة الارهاب الدولي ويطرح قضية السعي للعدالة لذلك تعتبر هذه القضية بالتأكيد مهمة جدا، وواحدة من الرسائل المهمة أن هذا الخطاب أعقبه نفس النقطة التي تستمر فيها إيران في الوقوف إلى جانب المظلوم والشعب الفلسطيني وضد المغتصبين الصهاينة ، وستوظف كل امكاناتها لتحقيق تطلعات فلسطين.

وبما أن جزءًا من خطاب الرئيس كان حول الملف النووي ، وأكد أن إيران لا تسعى وراء القنبلة النووية، وأن الولايات المتحدة هي المقصرالرئيسي لعرقلة الاتفاق النووي وعليها تعويض ما ارتكبته من نكث للعهود، وبالنظر الى أن المسؤولين الغربيين والكيان الصهيوني يزعمون دائما أن إيران تسعى وراء القنبلة النووية لإثارة الرأي العام العالمي ضد إيران، إلى أي مدى يمكن لهذا الخطاب أن يكون مؤثرا في نظرة المجتمع الدولي تجاه الطبيعة السلمية لبرنامج إيران النووي؟

في جميع المحادثات مع مسؤولي الدول الأعضاء في خطة العمل الشاملة المشتركة ، سواء في السابق والوقت الحاضر، صرحت إيران دائما أن البرنامج النووي سلمي ، حيث أبلغ السيد رئيسي مرة أخرى قادة العالم في الأمم المتحدة أن إيران حصلت على جميع قدرات الصناعة النووية من خلال الخبرات الداخلية ودون مساعدة الآخرين، ومن حق الشعب الإيراني استخدام هذه التكنولوجيا والعلم الحديث المسمى بالبرنامج النووي لتنمية البلاد. وفي هذا الأمر لن تتراجع إيران أبدًا ، ومصالح إيران الحالية والمستقبلية تكمن في قدرتها على استخدام هذه التكنولوجيا بشكل فعال.

وبالنظر إلى تكرار هذا الموقف أمام كبار مسؤولي الدول من قبل الرئيس في مؤتمره وفي الخطاب في الجمعية العامة ، يبدو أن معظم الحقائق وصلت مرة أخرى إلى مسامع العالم والرئيس اكد أن وكالة الطاقة الدولية، بصفتها أعلى هيئة تشرف على أنشطة إيران النووية ، أصدرت عشرات التقارير حول سلمية الأنشطة النووية للجمهورية الإسلامية، لكن بعض الدول التي تسعى إلى الأحادية لا تريد للشعب الإيراني أن يستخدم هذه الصناعة بشكل فعال من أجل تنمية البلاد.

الوقت: أشار جزء من خطاب الرئيس إلى تطور علاقات إيران مع جيرانها في المنطقة. ما هو تأثير هذا الخطاب برأيك على تغيير سياسات قادة دول الخليج الفارسي تجاه إيران حتى يقوموا بتغيير سياستهم المثيرة للتوتر؟

تؤكد السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية الإيرانية على توسيع وتعميق العلاقات مع دول الجوار ، وعلى هذا الأساس ، وخلال العام الماضي ، أثبت الرئيس عمليا أنه قلل من الخلافات مع دول الجوار. و ان توسيع هذه العلاقات مع دول الخليج الفارسي وغرب آسيا أمر ملحوظ للغاية ، لكنه أثار هذه المسألة مرة أخرى في الجمعية العامة.

وكما تم التأكيد  في تصريحات المسؤولين الإيرانيين في السابق، فإن الرئيس في الأمم المتحدة مد مرة أخرى يد الصداقة والتعاون لتوسيع العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية تجاه الجيران. يوضح هذا الموضوع أن السياسة الخارجية للحكومة الثالثة عشرة يتم تنفيذها بناءً على الدستور وتوصيات القيادة، وقد أكد الرئيس على هذا الموضوع ايضاً.

المصدر : الوقت

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا