والد مصعب أشتية: ابني اعتقل بوحشية وإذا سلم للاحتلال ستصبح الأمور أسوأ

    83

    والد الأسير المحرر مصعب أشتية يقول إن ابنه اعتقل بطريقة وحشية، ويحذر من أنّ الأمور ستتجه إلى الأسوأ إذا تمّ تسليم مصعب إلى الاحتلال الإسرائيلي.

    قال عاكف أشتية، والد الأسير المحرر مصعب أشتية، اليوم الثلاثاء، إنّ “أجهزة السلطة الفلسطينية اعتقلت إبني مصعب بطريقة وحشية”.

    وأضاف أشتية: “لن نسمح لأحد باعتقال المقاومين بهذه الطريقة”.

    واعتقلت السلطة الفلسطينية، الأسير المحرر مصعب أشتية، قبل ساعات من اليوم الثلاثاء، الذي تلاحقه قوات الاحتلال منذ مدة طويلة.

    وأشار الوالد إلى أنه “لا صحة لما تروّجه الأجهزة الأمنية عن أنّ العائلة سلمت مصعب أو طالبت بتوقيفه”.

    وشدد والد مصعب على أنّ “الأمور ستتجه إلى الأسوأ، إذا جرى تسليم مصعب إلى قوات الاحتلال الإسرائيلي”.

    وأصدرت عائلة مصعب أشتيه، بياناً، عبّرت فيه عن “استنكارها الشديد وإدانتها الكاملة لاقدام قوات كبيرة من جهاز الأمن الوقائي على محاصرة المطارد والمطلوب لقوات الاحتلال مصعب أشتية، ورفيقه المطارد عميد طبيلة، والاعتداء عليهم، الليلة الماضية”.

    من جهته، قال الناطق الرسمي باسم الأجهزة الأمنية، اللواء طلال دويكات، إن قرار التحفظ على المواطنين مصعب اشتية وعميد طبيلة جاء لأسباب ودواعي موجودة لدى المؤسسة الأمنية، سيتم الإفصاح عنها لاحقًا.

    وأكد دويكات، في تصريح صحافي، أن “اشتية وطبيلة لم ولن يتعرضا لأي مساس بهما وأنه سمح لمؤسسات حقوق الإنسان زيارتهما”.

    فيما أشارت مصادر فلسطينية، في وقت سابق، إلى أنّ جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة في نابلس، اعتقل مصعب أشتية مع إثنين آخرين كانا برفقته، ما أثار رد فعل غاضبة في نابلس، اندلعت على إثره اشتباكات وإطلاق نار.

    هذا وتتواصل الاحتجاجات في مدينة نابلس رفضاً لاعتقال السلطات الفلسطينية المطارد أشتية.

    ويشار إلى أنّ مصعب أشتية هو أسير محرر، اعتقل ثلاث مرات، وأمضى في سجون الاحتلال 4 سنوات.

    وأدرجت قوات الاحتلال اسمه ضمن المطلوبين لها منذ شهر حزيران/يونيو 2021، وداهمت منزل عائلته في بلدة سالم شرق نابلس عدة مرات بهدف اعتقاله.

    ودانت فصائل فلسطينية في غزة، ومجموعات المقاومة في الضفة الغربية المحتلة، اعتقال أجهزة أمن السلطة الفلسطينية، المُطارَدَيْن مصعب أشتية، وعميد طبيلة، في مدينة نابلس.

    اترك تعليق

    قم باضافة تعليق
    الرجاء ادخال اسمك هنا