الشيخ الخزعلي يطالب بعدم الرد على اساءة “وزير الصدر” له

66

طالب الامين العام لحركة عصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي اليوم الخميس في تغريدة، بعدم الرد على اساءة “وزير الصدر” له وغلق مكاتب العصائب.

الخزعلي في تغريدة على تويتر، “الأخوة والأحبة، أقسم عليكم بحق الحسين (عليه السلام) أن لا يرد منكم أي رد سلبي على الإساءات التي توجه ألي شخصيا”.

وأضاف، أن “محمد الصدر كان يقول أنا لست مهما بوجهي ولا بيدي ولا بعيني، أنما الشيء المهم هو دين الله ومذهب أمير المؤمنين”، مضيفا، “أنا أحتسبها عند الله وفي عين صاحب الزمان (ع)”.

وأوضح الخزعلي، أن “هنالك من يتربص بنا ويريد تأزيم الأمور”، وفيما دعا إلى “تفويت الفرصة على هؤلاء وافشال مخططهم بالسكوت قربة إلى الله”، طالب “بالحفاظ على دماء المسلمين وعدم التسبب في افشال زيارة الأربعين”.

وتابع، “أطالب من الأخوة في عصائب أهل الحق غلق كافة مكاتب الحركة بدءاً من الآن وإلى أشعار أخر”، مردفا، “أي مكتب يراد حرقه فليحرقوه.. ولا تهتموا لذلك فسيعوضكم الله عن ذلك عوضا كبيرا لا تتوقعونه”.

وختم الخزعلي تغريدته بالقول، “أوجه خطابي إلى الأخر (لَئِنۢ بَسَطتَ إِلَىَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِى مَآ أَنَا۠ بِبَاسِطٍۢ يَدِىَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ ۖ إِنِّىٓ أَخَافُ ٱللَّهَ رَبَّ ٱلْعَٰلَمِينَ)”.

وهاجم “صالح محمد العراقي” او ما يعرف بوزير الصدر، في وقت سابق، الأمين العام لعصائب اهل الحق الشيخ “قيس الخزعلي”، وخاطب هذه الشخصية السياسية العراقية، بتغريدة مليئة بالإهانات والتهديدات بصورة مباشرة.

وبعد أن طالب أمس زعيم تحالف الفتح “هادي العامري”، القادة والقوى السياسية في العراق بإعلان الصمت السياسي والإعلامي واعتماد خطاب معتدل، على اعتاب زيارة الاربعين المقدسة، استجاب الشيخ قيس الخزعلي على الفور لهذا الطلب، حيث دعا في بيان، الى نبذ الخلافات حفاظاً على السلم الأهلي، مطالباً بإقامة مواكب مشتركة لخدمة زوار الأربعينية.

المصدر : قناة العالم

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا