تمرد الصدر على مرجعيته

77

بينما طالبت جماعات سياسية عراقية مرارا مقتدى الصدر في الأسابيع الماضية بالانضمام إلى عملية المحادثات الوطنية وحل الأزمات بالتعاون المتبادل، إلا أن هذه الجهود فشلت واستمر الصدر بالتحرك وفق رأيه الشخصي. وصلت سياسات الصدر المسببة للتوتر إلى النقطة التي دخلت فيها بعض المراجع العراقية على خط الأزمة أيضا، لعلها تستطيع إخماد نيران الحرب في العراق بنصائح أبوية. آية الله السيد كاظم الحائري، وهو أحد مراجع التقليد في العراق، والذي يحتل مكانة عالية بين التيار الصدري وخاصة عائلة الصدر، وفي بيان أصدره يوم الإثنين، بين تخليه عن المرجعية الشيعية بسبب تقدمه في السن والمرض، وكان له توصيات أخيرة بشأن العراق.

وأثناء إعلانه قراره، وأن وكلاءه لم يعد لهم الحق في تلقي الأموال الشرعية، دعا مقلديه والشيعة لاتباع وطاعة آية الله خامنئي المرشد الأعلى للثورة، واعتبره الشخص الأكثر قدرة لقيادة الأمة الإسلامية. وفي الجزء الأهم من تصريح آية الله الحائري الذي وجهه لمقتدى الصدر، فيه أن أي شخص يريد استخدام اسمي شهيدَي الصدر لإحداث خلافات بين أبناء الشعب العراقي، وفي نفس الوقت يفتقر إلى درجة الاجتهاد وغيرها من الشروط الضرورية، يريد أن يفترض أن القيادة الشرعية هي من الصدريين، وهي ليست كذلك مهما تم الادعاء بخلاف ذلك.

على الرغم من اعتقاد البعض أن هذا البيان ربما يمكن أن يمنع مقتدى الصدر من خلق توتر سياسي في العراق ويقوده إلى طريق العقلانية، إلا أنه تصرف بما يخالف هذه المفاهيم، ورغم أنه أراد أن يظهر أنه في مقام المرجعية الدينية وليس المقام السياسي، إلا أن الفوضى التي بدأها في العراق أثبتت عكس ذلك. الصدر، الذي كان من مقلدي آية الله الحائري، تصرف بشكل مخالف لمرجعيته، بل إن تصريحاته كانت مليئة بالانتقادات الشديدة لهذه المرجعية.

مكانة الحائري بين عائلة الصدر

على الرغم من أن مقتدى الصدر نأى بنفسه عن مرجع تقليده، إلا أن بعض التقارير الإعلامية تشير إلى أن آية الله الحائري كان يتمتع بمكانة عالية بين الشيعة المنتمين إلى التيار الصدري في العقود الأخيرة. ولد آية الله الحائري في كربلاء عام 1938، وبعد استشهاد السيد محمد صادق صدر وسيد محمد صدر، اختارته مجموعة من أبناء الشعب العراقي، وخاصة أنصار عائلة الصدر، مرجعا دينيا وسياسيا. قبل استشهاده، كان سيد محمد صادق صدر والد مقتدي قد طلب من أتباع الصدر تقليد آية الله الحائري من بعده، ولهذا السبب قام العديد من أتباع الصدر بتقليد آية الله الحائري في السنوات الأخيرة. بعد سقوط النظام البعثي، لعب آية الله الحائري دورًا مركزيًا في توجيه قرارات التيار الصدري.

وبحسب التقرير الذي نشرته جريدة الأخبار حول مقبولية آية الله الحائري في التيار الصدري، فإن ذلك يميز موقف الحائري عن غيره من المرجعيات في العراق، لأنه يعتبر الأب الروحي للتيار الصدري، وهو الشخص الأكثر شعبية بين صفوف التيار الصدري. شيعة التيار الصدري في العراق، وحتى مقتدى الصدر نفسه، يقلده في الأمور الدينية والشرعية. بالإضافة إلى مواقفه السياسية وتوجيهاته وأوامره، التي تركت أثراً كبيراً في أوساط مؤيديه، فإن له قاعدة شعبية صدرية كبيرة مدعومة بالإرث العظيم الذي تركه له والد مقتدى، عندما قال: “إنه (الحائري) الأعلم، إنه مني “. كتب الشهيد سيد محمد باقر صدر، أحد كبار علماء عائلة الصدر وابن عم والد مقتدي، عن آية الله الحائري والذي كان يعتبر أحد تلامذته المميزين والمفضلين لديه، خلال حياته رسائل تثني على آية الله الحائري. وكتب الشهيد محمد باقر الصدر في رسالة وجهها إلى الحائري: “يا أبا جواد ربيتك علميًا، وكنت أتمنى أن أحصل على مساعدتك عندما تراكم الاستفسارات وضيق وقتي“.

جاء في إحدى هذه الرسائل ما يلي:

«ولدي وقرّة عيني ورفيق يسري وعسري الذي قدّر لي أن افتقد قربه العزيز وأنا أحوج ما أكون إلى قربه، وأن أخسر عونه المباشر وأنا أشدّ ما أكون حاجة إلى عونه، أسأل المولى سبحانه وتعالى أن يقرّ عيني به، ويجمع شملي بلقياه، ولا يحرمني وجوده ذخراً وعوناً وولداً بارّاً بجاه محمّد وآله الطاهرين».

بالله يا أبا جواد، ما ازدحمت على أبيك القضايا والهموم إلاّ وذكرتك، وما تراكمت عليه المتطلّبات والمقتضيات إلاّ وافتقدتك; لأنّك كنت ساعدي، كنت أجد فيك ما يجده الوالد في ولده البارّ، والاُستاذ في تلميذه الوفي، ولئن كانت مرارة هذا الفراغ عاطفيّاً ونفسيّاً وموضوعيّاً تحت الشعاع فترة من الزمن لمرارات اُخرى أذهلت البال، فالآن بدأت أشعر شعوراً صارخاً بدرجة أكبر فأكبر بمرارة هذا الفراغ، وبأثره العاطفيّ والواقعيّ الذي هدّ أباك قلباً وقالباً.

افتراق الصدر عن الحائري

رغم أن مقتدى الصدر اتخذ مساراً مختلفاً عن تقليد مرجعيته، وهو يعتبر نفسه الآن مرجعية وزعيماً سياسياً بين العراقيين، إلا أن بعده عن آية الله الحائري الذي استفاد من فتاواه وتوجيهاته في المجالين السياسي والديني منذ سنوات، أدرك والد مقتدى قدرات آية الله الحائري خلال حياته، والنصيحة التي قدمها لمقتدى الصدر بشأن الحائري تظهر مكانته الروحية.

بحسب المعتقد الشيعي، يخضع الشيعة لأوامر مرجعية التقليد، وإذا أعلنت مرجعيتهم الدينية عن توصية، فحتى لو لم تكن في شكل فتوى، فهذه النصيحة واجبة عليهم بشكل ما. لذلك، بناءً على تصريح آية الله الحائري، يعتقد الخبراء أنه عندما تنصح سلطة التقليد هذه أتباعها باتباع آية الله خامنئي باعتباره المرجع الصحيح، فإنهم يعتبرون أنفسهم ملزمين باتباع التوصية الأخيرة لمرجعية التقليد الخاصة بهم. في مثل هذه الحالة، فإن أولئك الذين يتبعون نصيحة مرجعيتهم التقليديه ويقلدون آية الله الحائري لا يجب عليهم مخالفة وصيته.

وبحسب جريدة الأخبار فإن بعض المصادر تؤكد أن للحائري علاقات ودية قوية مع آية الله خامنئي حتى تردد أن خامنئي عينه ممثلا له في شؤون الأمة العراقية، لكن الحائري نفى ذلك وقال: “تحققنا منه وقال: لم أتخذ قرارا بشأن العراق ولن أفعل.”

على الرغم من طلب آية الله الحائري الأبوي لمقتدى الصدر بالامتناع عن إحداث الفرقة في العراق، فإن مضمون بيان الصدر وعمل أنصاره في خلق الفوضى في العراق كان على النقيض من طلب آية الله الحائري وحتى بطريقة غير مباشرة الموقف تم وضع مرجعية آية الله الحائري موضع الشك. لذلك، فإن المحرضين الذين نزلوا إلى الشوارع بعد استقالة الصدر من السياسة وبدأوا الفتنة، إذا كانوا بالفعل مقلدين لآية الله الحائري، أظهروا من خلال هذا العمل أنهم أكثر إطاعة لسياسات مقتدى الصدر من مرجعيتهم.

وعلى الرغم من التزام الصدر وأنصاره بفتوى الحائري، لكن من وجهة النظر الدينية والالتزام بمواقف الحائري السياسية، يظهر أن هذه العلاقة ليست مستقرة دائمًا، لأنه في بعض الأحيان يتم الإبلاغ عن استياء آية الله الحائري من مواقف التيار الصدري. وفيما يتعلق بأداء أعضاء الحركة وجناحه العسكري “جيش المهدي”، لا سيما في الخلافات التي حدثت بين تيار الصدر وتيار نوري المالكي، اعتبر الحائري في بيانه قتال الجيش والشرطة العراقيين غير مسموح به. كما أكد آية الله الحائري أنه لا يجوز مهاجمة الإخوة السنة ومساجدهم. وباستخدام نفوذه واتصالاته مع التيارات الشيعية في العراق، تمكن الحائري من إنهاء الصراع الشيعي الذي بدأ بعد وفاة عبد المجيد الخوئي، في وقت كان يُنظر إليه على أنه مشجع وقائد للعراقيين في القتال ضد قوات الاحتلال. كما يعتبر الحائري أن التعاون مع المحتلين ممنوع، ويعتبر توقيع الاتفاق الأمني ​​للحكومة العراقية مع الولايات المتحدة خطيئة لن تغفرها الأمة العراقية.

يقال إنه حتى عام 2010، كان مقتدى الصدر مطيعاً لآية الله الحائري، لكن بعد ذلك ومع التطورات الداخلية في العراق، تسببت توجيهات الحائري بخلافات بينه وبين مقتدى الصدر والتيار الصدري. كانت هذه الاختلافات أكثر وضوحا في تصريح الصدر الأخيرة بالانسحاب من السياسة، ومع التصريحات التي أدلى بها، أثبت أنه لم يعد يعتبر نفسه مقلدا لآية الله الحائري، بل وأن القاعدة الشعبية الحالية التي يتمتع بها الحائري بين العراقيين إنما هي بفضل الله وميراث عائلة الصدر.

المواقف النظرية لآية الله الحائري

بالإضافة إلى كونه زعيمًا في القضايا الدينية، فقد لعب آية الله الحائري دورًا فعالاً في القضايا السياسية العراقية. ولهذا يعتبر من مؤسسي “حزب الدعوة” في العراق، لكنه نأى بنفسه منذ سنوات عن هذا الحزب بسبب الاختلافات الفكرية والسياسية مع رموزه.

وصرح آية الله الحائري، خلال الحرب التي استمرت 22 يومًا بين المقاومة الفلسطينية والجيش الصهيوني في 2008، أن ما يحدث في غزة جريمة حرب، وقال: “كل أشكال التفاعل مع العدو الإسرائيلي تؤدي إلى تقويته، بما في ذلك التفاعل الاقتصادي مثل الشراء ويحرم على المسلمين بيع البضائع الاسرائيلية “. وجاء في بيان آية الله الحائري: “على الدول الإسلامية التي لها علاقات سياسية وتمثيل دبلوماسي مع الكيان الإسرائيلي قطع علاقاتها مع هذا الكيان وطرد سفرائه”.

في الوقت الذي كان فيه نظام آل خليفة يحاول قمع جميع المراجع الدينية في البحرين ومنعهم من النشاط الديني، جاء آية الله الحائري لدعم رجال الدين وفي بيان موجه لشيعة البحرين، أن على جميع المؤمنين استخدام كل الوسائل المتاحة، والدفاع بحكمة عن آية الله الشيخ عيسى قاسم الزعيم الشيعي لهذا البلد ضد الأسرة الحاكمة، ومن عانى من اضطهاد بهذا الشكل أجره عند الله والله غفور رحيم.

مؤلفات الحائري

كما ترك آية الله الحائري وراءه أعمالاً قيّمة في مختلف القضايا الدينية. كتب “مباحث الأصول”، محاضرات عن مبادئ الشهيد السيد محمد باقر صدر، “أساس الحكومة الإسلامية”، حول الديمقراطية والشورى وولاية الفقيه، الكفاح المسلح في الإسلام “، حول الجهاد في زمن الغيبة، “ولاية العمر في عصر الغيبة “، “دليل المجاهد ” في بيان واجبات مجاهدي العراق داخل العراق، “القضاء في الفقه الإسلامي”، “الإمامة وقيادة المجتمع”، “الفتاوى المنتخبة” رسالته العملية، وهي عبارة عن مجموعة من آرائه. ومن مؤلفاته “المرجعية والقيادة” و”دليل المسلم المغترب”، وهي مجموعة من الأحكام التي يطلبها المسلمون المقيمون في بلاد الغرب، وبعض منها تدرس في المدارس العملية في قم والنجف الأشرف.

المصدر : الوقت

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا