طهران تتّهم واشنطن بالمماطلة… وتؤكد أن علاقاتها مع دول الجوار «تسير نحو الأفضل»

125

اتّهمت طهران، واشنطن، «بالمماطلة» في المحادثات غير المباشرة لإحياء الاتفاق النووي، مشيرةً، على لسان المتحدث باسم خارجيّتها، إلى أن تبادل السجناء مع واشنطن لا صلة له بالمفاوضات، ومؤكدةً أن علاقاتها مع دول الجوار «تسير نحو الأفضل».

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، اليوم، إن «واشنطن تماطل في الردّ على مقترحاتنا، وهي المسؤولة عن الوضع الحالي في المفاوضات»، مضيفاً: «لقد كان لإيران مشاركة جادة وبنّاءة وفاعلة في جولات المفاوضات الماضية والأخيرة، وردّت في الوقت المناسب علی مقترح الجانب الأوروبي الذي يقوم بدور الوسيط في المفاوضات».

تبادل السجناء
وفي سياق متصل، جدّد متحدث الخارجية استعداد إيران لإتمام صفقة لتبادل السجناء مع واشنطن خارج إطار المفاوضات النووية، قائلاً: «لن نرهن قضية السجناء ومصيرهم بمفاوضات فيينا».

وأضاف: «ناقشنا تبادل السجناء خارج إطار الاتفاق النووي وبشكل غير مباشر مع الجانب الأميركي، ونعتقد أنه كان من الممكن تنفيذ التبادل»، لافتاً إلى أن «وجهات نظرنا واضحة في هذا الصدد، لكن للأسف ما شهدناه من الجانب الآخر هو التقاعس».

العلاقات مع دول الجوار
من جهة أخرى، اعتبر كنعاني أن تحسّن العلاقات الإيرانية مع دول الجوار، دليل على نجاح ديبلوماسية الحكومة الإيرانية.

ووصف الأجواء في المنطقة بأنها إيجابية، قائلاً: «سنخطو خطوات إيجابية في المستقبل، وإن العلاقات بين إيران ودول المنطقة تسير نحو الأفضل».

وفي ما يتعلّق بالعلاقات الإيرانية السعودية، قال كنعاني: «إن حوارنا مع السعودية يبحث الملفّات الثنائية ولا علاقة له بمحادثات الاتفاق النووي»، مشيراً إلى أن المحادثات مع الرياض كانت جيدة، واتخذنا خطوات مهمة وهناك إرادة سياسية لإعادة العلاقات».

وأكد أن التعاون بين طهران والرياض «يصبّ في صالح تثبيت الاستقرار في الشرق الأوسط».

المصدر :الأخبار

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا