نانسي بيلوسي تصل إلى سنغافورة في مستهل جولة آسيوية قد تشمل تايوان

    45

    وصلت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، إلى سنغافورة في ساعة مبكرة من صباح اليوم الإثنين، في مستهل جولتها الآسيوية، وسط تساؤلات حول احتمال أن تؤدي زيارتها لتايوان إلى تأجيج التوتر مع بكين.

    وأكد مسؤول مطلع على الزيارة أن بيلوسي وأعضاء الوفد المرافق لها هبطوا في سنغافورة قبل الفجر. وتحدث المسؤول بشرط عدم الكشف عن هويته، لأنه غير مخول بنشر تفاصيل حول الزيارة لوسائل الإعلام.

    إلى ذلك، قال متحدث باسم وزارة خارجية سنغافورة إن بيلوسي ستلتقي الرئيسة حليمة يعقوب، ورئيس الوزراء لي هسين لونغ، وستلتقي عدداً من وزراء الحكومة. كما يتوقع أن تحضر حفلاً مع غرفة التجارة الأميركية في سنغافورة.

    وقالت بيلوسي في بيان صدر نهاية الأسبوع إنها ستزور ماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان لمناقشة ملفات التجارة، وجائحة فيروس كورونا، وتغير المناخ، والأمن، والحكم الديمقراطي.

    ورفضت بيلوسي في مؤتمر صحافي تأكيد زيارة تايوان بدعوى الأمن، مؤكدة ضرورة التركيز على منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وقالت عندما سئلت عن أهمية الرحلة: “يتعلق الأمر بثلاثة أشياء: الأمن والاقتصاد والحوكمة”.

    من جانبه، حذر الرئيس الصيني شي جين بينغ من التدخل في تعاملات بكين مع الجزيرة، خلال مكالمة هاتفية الأسبوع الماضي مع نظيره الأميركي جو بايدن.

    وترى بكين في التواصل الأميركي الرسمي مع تايوان تشجيعاً لاستقلالها الفعلي المستمر منذ عقود، وهي خطوة يقول قادة الولايات المتحدة إنهم لا يدعمونها.

    وستكون بيلوسي أرفع مسؤول أميركي منتخب يزور تايوان منذ رئيس مجلس النواب السابق نيوت غينغريتش عام 1997. وحاولت إدارة بايدن طمأنة بكين بأنه لا يوجد سبب “للهجوم”، وأنه في حالة حدوث مثل هذه الزيارة فإنها لن تشير إلى أي تغيير في سياسة الولايات المتحدة.

    المصدر : أسوشييتد برس / العربي الجديد

    اترك تعليق

    قم باضافة تعليق
    الرجاء ادخال اسمك هنا