الأردن.. دعوات لتشكيل جبهة وطنية تتصدى للاحتلال “الإسرائيلي” وكل أشكال التطبيع معه

    159

    دعا المراقب العام لجماعة “الإخوان المسلمين” عبد الحميد الذنيبات إلى تشكيل “جبهة وطنية عريضة للتصدي للمشاريع الصهيونية، ووقف كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني”.

    وتابع الذنيبات في كلمة له بمهرجان “الأقصى 21” الذي دعت له “الحركة الإسلامية” في محافظة الكرك (150 كيلومتر جنوب عمّان) اليوم السبت، أن “هناك محاولة يهودية جادة وشرسة لتقسيم المسجد الأقصى زمانياً، ومكانياً كما فعلوا في المسجد الإبراهيمي ليجعلوا جزء من الأقصى لعصابات اليهود المغتصبة للمسجد المبارك” وفق تقديره.

    لافتاً إلى أن “كل ذلك يجري برعاية من الولايات المتحدة الأمريكية المتصهينة”.

    ومن جهته طالب المراقب العام لـ “الإخوان المسلمين” في الأردن نظام بلاده بـ “الانفتاح على حركة المقاومة الإسلامية حماس، وكل الفصائل الفلسطينية الأخرى”، معتبرا أن حركة “حماس” الآن “الورقة الأقوى في المعادلة الفلسطينية، وجميعنا رأينا أفعالها في معركة سيف القدس، وإن لم تكن حماس حركة وطنية جهادية فماذا تكون؟” وفق تساؤله.

    كما حذر الذنيبات، من أي تموضع جديد للأردن مستقبلاً، وقال إن “الارتباك الحاصل ليس مقبولاً، لا ديناً ولا عرفاً ولا شرعاً، بأن نتمركز في حلف العدو الصهيوني، فلا يمكن أن يكون هذا الأمر مقبولاً، ولا يمكن أن ينادي في ذلك عاقل” على حد تعبيره.

    كذلك وجه رئيس بلدية “الكرك” محمد المعايطة رسالة إلى “المهرولين من العرب للتطبيع مع الكيان الصهيوني بأن أمتنا العربية والإسلامية ما تزال على العهد من القدس وفلسطين”.

    واعتبر أن “العلاقة بين الكرك والقدس تعود إلى بداية التاريخ، والمطلوب تعزيز جبهتنا الداخلية الأردنية بأننا في هذا الوطن نقف على قواعد ثابتة هدفها تحرير الأراضي الفلسطينية”.

    ولفت إلى أن “الأردن أصابه تراجع كبير بعد توقيع اتفاقية وادي عربة (عام 1994 مع تل أبيب)، من حيث الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي أو حتى التعليمي، لأن الكيان الصهيوني لا ينظر إلى الأردن إلا نظرة المفترس من الفريسة”. ودعا المعايطة، في الوقت نفسه، السلطة برام الله إلى “وقف قطار التنازلات والخنوع والتنسيق الأمني مع الاحتلال الصهيوني”.

     

    المصدر : الوقت

    اترك تعليق

    قم باضافة تعليق
    الرجاء ادخال اسمك هنا