لابيد: إغلاق مكاتب الوكالة اليهودية في روسيا يؤثر في العلاقات الثنائية

    273

    أكد رئيس الوزراء الصهيوني يائير لابيد، اليوم الأحد، أنّ إغلاق مكتب الوكالة اليهودية في روسيا سيمثّل “حدثاً خطراً” من شأنه التأثير في العلاقات بين البلدين.

    وأعطى لابيد توجهيات لإعداد فريق قانوني ليكون مستعداً للسفر إلى موسكو، فور موافقة روسيا على إجراء محادثات بهذا الشأن، وفق ما نقلت وكالة “بلومبيرغ”.

    وتأتي تصريحات رئيس الوزراء الصهيوني ، بعد عقد اجتماع بين نائب وزير الخارجية الروسي والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف والسفير الصهيوني لدى موسكو ألكسندر بن تسفي، الجمعة نوقش فيه بالتفصيل عدد من القضايا الملحة على جدول الأعمال الثنائي.

    واعتزمت وزارة العدل الروسية حل الوكالة، بعد رفع دعوى قضائية أمام محكمة مقاطعة باسماني في موسكو ضد المنظمة، التي تدعم اليهود المهاجرين إلى الأراضي المحتلة، وستعقد جلسة استماع في 28 تموز/يوليو الجاري.

    وكانت صحيفة صهيونية كشفت، مطلع تموز/يوليو، توجيه الحكومة الروسية رسالة إلى الوكالة اليهودية، تطلب فيها من الأخيرة وقف جميع عملياتها في البلاد، معتبرةً أنّ “القرار الروسي يمكن أن يقوّض قدرة اليهود الروس على الهجرة إلى الكيان”.

    وفي 15 تموز/يوليو، ذكرت وسائل إعلام صهيونية  أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقّع قانوناً روسياً جديداً لـ”شلّ المنظمات اليهودية والصهيونية“، معقبةً بأنّ “الخوف هو أنّ (…) القانون الجديد سيخلق وضعاً مستحيلاً للمنظمات اليهودية والصهيونية للعمل في روسيا”.

    عقب ذلك، تحدث الإعلام الصهيوني عن “توتر كبير بين روسيا وإسرائيل”، على خلفية التقارير من موسكو بإيقاف أعمال “الوكالة اليهودية”، مشيراً إلى أنّ هذا الأمر مرتبط بـ”تصريح رئيس الحكومة يائير لابيد بشأن الحرب في أوكرانيا”، وواصفاً إيقاف الوكالة بالـ”عقوبة السياسية“.

     

    المصدر : الميادين

    اترك تعليق

    قم باضافة تعليق
    الرجاء ادخال اسمك هنا