عضوية إيران في الاتحاد الأوراسي… الفرص والتحديات

83

 عشية زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لطهران، تم التوقيع على قانون التجارة بين إيران وأوراسيا. وقال بوتين إن تطبيق هذا القانون سيكون له أثر كبير على التجارة بين أوراسيا وإيران. ولقد تم التوقيع على معاهدة إنشاء هذا الاتحاد من قبل بيلاروسيا وكازاخستان وروسيا في مايو 2014 ودخلت حيز التنفيذ في يناير 2015، وبعد ذلك انضمت أرمينيا وقيرغيزستان أيضًا إلى الاتحاد. وتم توقيع إنشاء منطقة تجارة حرة بين إيران والاتحاد الأوروبي الآسيوي، الذي اقترحته إيران، أخيرًا بين الطرفين في مايو 2017، وبتوقيع هذه الاتفاقية، انضمت إيران عمليًا إلى مجلس جيرغا التابع للاتحاد الاقتصادي الأوراسي. وقال المسؤولون الروس إنهم يرون إيران شريكًا موثوقًا به في سياق التغيرات العالمية المتعلقة بتشكيل عالم متعدد الأقطاب والجهود الجماعية للغرب لمقاومة هذه العملية الموضوعية. وتعتبر اتفاقية إنشاء منطقة تجارة حرة بين إيران والاتحاد الأوراسي مهمًا في إطار استراتيجية إيران من أجل اكتساب الفرص الاقتصادية أمام الغرب والتعاون الإقليمي، وخاصة مع روسيا.

التجارة الحرة هي بوابة إيران إلى أوراسيا

منذ أن صممت الحكومة الثالثة عشرة استراتيجيتها للسياسة الخارجية على أساس “التطلع إلى الشرق” وإعطاء الأولوية للتجارة مع جيرانها، فإن تطوير العلاقات مع الدول الأوروبية الآسيوية يمكن أن يكون الخطوة الأولى في التنفيذ الناجح لهذه الاستراتيجية. ووفقًا لاتفاقية التجارة الحرة، حصلت إيران على امتيازات جمركية خاصة من الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، وستكون لدول هذا الاتحاد إمكانية زيادة حجم صادراتها إلى إيران بنسبة 75٪. أيضا، يمكن لإيران زيادة صادراتها إلى خمس دول أعضاء عدة مرات. وتشمل هذه الامتيازات 502 سلعة من سلع مختلفة في مجالات الأغذية والمواد الاستهلاكية الكيماوية ومنتجات البناء وتصدير الخدمات الفنية والهندسية والمنتجات الصناعية والمنتجات الزراعية من الاتحاد الأوراسي و 360 سلعة في نفس الاصناف سيتم تأمينها من إيران. وبهذه الطريقة، يمكن للشركات الإيرانية العامة والخاصة تصدير سلعها إلى الدول الأعضاء في الاتحاد بشروط ميسرة ودفع رسوم جمركية أقل بكثير.

وتعتبر الفرص الاقتصادية مع أوراسيا مهمة من وجهة نظر أن إيران كانت بعيدة عن سوق بعض البلدان المشتركة في السنوات الماضية ولا يوجد توازن تجاري مناسب بين طهران وتلك البلدان، في حين أن أوراسيا وإيران يمكن أن يلتقي كل منهما الآخر كمكمل وبأقل تكلفة.

ويتمتع الاتحاد الاقتصادي الأوراسي بالعديد من المزايا التي يمكن أن تعزز مكانة إيران الاقتصادية في المنطقة والعالم. ويبلغ عدد سكان الدول الأعضاء في هذا الاتحاد أكثر من 180 مليون نسمة وتبلغ مساحتها أكثر من 20 مليون كيلومتر مربع، ويقدر ناتجها المحلي الإجمالي بأكثر من أربعة تريليونات دولار في السنة. ومع ذلك، فإن وصول إيران إلى مثل هذا السوق الكبير، إضافة إلى أنه يؤدي إلى توطيد العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية، ويمكن أيضًا أن يخلق فرص عمل جديدة داخل إيران.

وحسب الإحصائيات فإن حجم التبادل التجاري بين دول الاتحاد الأوروبي الآسيوي ودول العالم يبلغ نحو 850 مليار دولار. ومن هذا المبلغ 331 مليار دولار تتعلق بالواردات. ويبلغ نصيب إيران من حجم تجارة الاتحاد الأوراسي نحو 2.5 مليار دولار، منها 1.6 مليار دولار واردات و 823 مليون دولار صادرات. 80٪ على الأقل من صادرات أوراسيا إلى إيران هي منتجات زراعية، وخاصة الحبوب، و 68٪ من صادرات إيران إلى أوراسيا عبارة عن منتجات زراعية، وخاصة الفواكه والمكسرات. لذلك، بتوقيع هذه الاتفاقية، ستكون حصة إيران في السوق الأوراسية أوسع بكثير في المستقبل من ذي قبل، وبالنظر إلى البنية التحتية للمرور والتجارة في إيران، فإن التعاون مع هذه الكتلة الاقتصادية الكبيرة يمكن أن يحول إيران إلى مركز إقليمي في وقت يريد الغرب فيه عزل إيران.

نظرًا لأن خطة إزالة الدولار من التعاملات الثنائية والتفاعلات مع عملة مشتركة مدرجة في جدول أعمال السلطات الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الآسيوي، وإذا تم تنفيذ مثل هذه الخطة، فيمكنها إزالة التجارة من احتكار الدولار، الأمر الذي سيفيد جميع الدول الأعضاء، وخاصة إيران، والتي بسبب العقوبات الغربية، لا يمكنها تبادل الدولار. ومن ناحية أخرى، فإن تطور التفاعلات الاقتصادية مع دول أوراسيا، التي ستصاحبها زيادة في صادرات إيران غير النفطية، يمكن أن يحرر إيران من حالة كونها تعتمد على منتج واحد وسيقلل اعتمادها على عائدات النفط إلى حد ما، وسيخلق فرصة جيدة لتنويع الاقتصاد المحلي.

أهمية إيران لسوق الدول المشتركة المنافع

نظرًا لأن الاتفاقية التجارية في شكل تفاعلات اقتصادية ثنائية، تمتلك إيران أيضًا العديد من عوامل الجذب لدول المنطقة، ما يساعد كثيرًا في تطوير العلاقات. كذلك، بعد بدء الأزمة الأوكرانية وفرض العقوبات الغربية على روسيا، ازدادت أهمية إيران بالنسبة لدول أوراسيا بشكل كبير، وحاول كبار المسؤولين في هذه الدول تحسين علاقاتهم في جميع المجالات، وخاصة في مجال التجارة وعبور البضائع، من خلال زيارة إيران لمجالات التنمية.

وتبحث دول آسيا الوسطى، التي تعاني من كونها غير ساحلية، عن طرق للخروج من هذا الوضع الجيوسياسي حتى تتمكن من الوصول إلى البحار المفتوحة وتعزيز تجارتها مع مناطق أخرى من العالم. لذلك، نظرًا لكون إيران في أفضل موقع عبور بين بحر قزوين والخليج الفارسي وكونها في موقع العبور بين الشرق والغرب، يمكن أن تكون إيران طريقًا مناسبًا لعبور بضائع الدول الأعضاء في الاتحاد.

بالنظر إلى أن ممر إيران بين الشمال والجنوب قد تم إطلاقه في الأسابيع الأخيرة وبعد عقدين من الزمن، تحاول دول المنطقة استخدام طريق العبور هذا لنقل بضائعها إلى المحيط الهندي والخليج الفارسي. وتتمتع الدول الأوروبية الآسيوية بعلاقات تجارية جيدة مع الهند، وباستخدام الممر بين الشمال والجنوب، يمكنهم نقل سلعهم التصديرية إلى الهند بأقل تكلفة وفي أقصر وقت ممكن، وكذلك توريد وارداتهم من خلال هذا الطريق.

من ناحية أخرى، بينما لا تزال إيران تحت وطأة عقوبات الغرب، فإن اتجاه التطورات العالمية في الأشهر الأخيرة أظهر أن الدول لم تعد تتبع السياسات الأمريكية العالمية كما كانت في الماضي. كما أظهر مسؤولون لطهران هذه القضية بشكل جيد وتحاول هذه الدول، التي واجهت العديد من التحديات الاقتصادية بعد الأزمة الأوكرانية، التخلص من هذه الاختناقات إلى حد ما من خلال زيادة العلاقات الاقتصادية مع إيران. لذلك، فإن تطوير التعاملات الاقتصادية والتجارية بين إيران وآسيا الوسطى سيحافظ على استقلال دول هذه المنطقة وسيسهم في الاستقرار الإقليمي.

ولقد عززت كازاخستان، التي تمتلك أكبر اقتصاد في آسيا الوسطى بسبب احتياطياتها الهائلة من الطاقة وأراضيها الشاسعة، علاقاتها مع إيران مؤخرًا ومن المتوقع أن يزداد مستوى التفاعلات الثنائية بشكل كبير في السنوات المقبلة. وبما أن روسيا تحاول أيضًا تعزيز علاقاتها مع دول المنطقة وإيران بعد الأزمة في أوكرانيا، فيمكن لجميع الأعضاء تعزيز اقتصاد المنطقة في إطار قانون التجارة الحرة وبطريقة تشكل الأساس لـ تشكيل اتحاد اقتصادي أكثر تقدما في المستقبل.

أيضًا، نظرًا لوجود احتياطيات طاقة غنية، يمكن لإيران المساعدة في تلبية احتياجات الطاقة لدول مثل أرمينيا وقيرغيزستان، ويمكنها أيضًا أن تلعب دورًا مهمًا في نقل البضائع من آسيا الوسطى إلى منطقة القوقاز في أقرب وقت ممكن. ووفقًا للاتفاقيات الأخيرة، ستنقل إيران الغاز التركماني إلى جمهورية أذربيجان، ويمكن أن تكون هذه الخطة مقدمة لنقل البضائع الأخرى من خطوط السكك الحديدية والطرق الإيرانية بين آسيا الوسطى والقوقاز. وبالنظر إلى أن إيران ودول أوراسيا هي المناطق الوحيدة التي تقع بجوار ممرات الشمال والجنوب والشرق والغرب، فمن المتوقع أنه مع زيادة التعاملات الاقتصادية بين الأعضاء، سوف يحدث ازدهار اقتصادي لإيران.

المصدر : الوقت

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا