وجود إيران تعزيز لدول البريكس

101

 بينما تسعى الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون لعزل روسيا والصين، فإنهم يستخدمون الأدوات الاقتصادية والأمنية المتاحة لهم لتسريع سقوط الهيمنة الغربية. تعد دول البريكس واحدة من أدوات القوة تلك التي تناور بها الصين وروسيا هذه الأيام لتعزيز قوة الاحتكار الأمريكية في العالم من خلال تقوية الدول النامية. ويسعى قادة الصين وروسيا، في شكل بريكس، إلى الشراكة مع العالم لزيادة ثقلهم السياسي والاقتصادي في مواجهة الضغوط الأمريكية والأوروبية.

في الاجتماع الأخير للمجموعة الذي استضافته الصين، تمت دعوة رئيس إيران، سيد إبراهيم رئيسي، إلى هذا الاجتماع وألقى كلمة افتراضية أمام أعضاء هذه المجموعة. وشدد رئيسي في قمة البريكس على أن إيران، بموقعها الجغرافي السياسي والاقتصادي الفريد، يمكن أن تصبح شريكًا مستقرًا وموثوقًا لربط بريكس بمصادر الطاقة والأسواق العالمية الكبرى. وفي إشارة إلى الطبيعة المبتكرة والمؤثرة لهذه المؤسسة الآن وفي المستقبل، قال رئيسي إن مجموعة بريكس تلعب دورًا فعالاً في دفع الأهداف مثل تطوير العلاقات بين بلدان الجنوب وإصلاح النظام المالي الدولي وتقديم الأفكار والمبادرات من قبل أعضائها، بما في ذلك مبادرة حزام واحد، طريق واحد، وإنشاء بنك التنمية الجديد، بهدف تعزيز الرفاهية العامة وتعزيز السلام والاستقرار الدوليين، اللذين يظهران الطبيعة المبتكرة وفعالية هذه المؤسسة في الحاضر والمستقبل. وتدل دعوة إيران الأولى لحضور هذا الاجتماع على أهمية مكانة إيران في المنطقة والعالم. كما في الاجتماع الأخير، كان أحد الموضوعات التي نوقشت هو برنامج إيران النووي، حيث أصدر أعضاء بريكس بيانًا في بكين أكد فيه على حل سياسي ودبلوماسي للمسألة النووية الإيرانية وأعرب عن أمله في إحياء مجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ما هو بريكس؟

بريكس هو اسم مجموعة تقودها قوى اقتصادية ناشئة تتكون من الأحرف الأولى من الأسماء الإنجليزية للبرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا.  تتميز دول البريكس عن الدول الأخرى باقتصاداتها سريعة النمو وتأثيرها المؤثر على الشؤون العالمية والإقليمية. عُقدت قمة البريكس الأولى في يونيو 2009 في روسيا مع زعماء أربع دول: البرازيل وروسيا والهند والصين. في القمة، ركزت الدول الأعضاء على قضايا مثل سبل تحسين الوضع الاقتصادي وإصلاح النظام المالي العالمي. كما ناقشت هذه الدول إقامة علاقات نقدية وتجارية وثيقة مع بعضها البعض ولعب دور أكثر فاعلية في الشؤون الاقتصادية العالمية. انضمت جنوب إفريقيا إلى المجموعة في عام 2010 وتضم خمسة أعضاء. في السنوات الأخيرة، حاول جميع الأعضاء زيادة مستوى الإمكانات الاقتصادية والأمنية للدول النامية للتأثير على التطورات الدولية، وخاصة ضد الغرب. ولهذه الغاية، تمت دعوة دول مثل إيران للمشاركة في هذا النادي الاقتصادي للقوى الناشئة. تهدف مجموعة بريكس إلى إقامة علاقات أكثر وأفضل بين الدول النامية وتحدي هيمنة الدول الغربية المتقدمة على الاقتصاد الدولي والمؤسسات المرتبطة به في المعادلات العالمية. من أهم أسباب أهمية مجموعة البريكس، التي تمتلك إمكانات كبيرة للتأثير على الاقتصاد العالمي، هو نموها الاقتصادي السريع وتأثيرها في الشؤون العالمية نظرًا لوجود نصف سكان العالم فيها و28٪ من القدرة الاقتصادية العالمية أيضًا، وهي غنية بالموارد البشرية والطبيعية. يبلغ الناتج المحلي الإجمالي لأعضاء البريكس أكثر من 17 تريليون دولار سنويًا ويظهر هذا المكانة الرائعة لهذه البلدان على الساحة العالمية.

من السمات الرئيسية لدول البريكس المواجهة مع الهيمنة الاقتصادية للغرب، التي تسود جميع العلاقات العالمية.  الولايات المتحدة من أشد المعارضين لبريكس وقد سعت دائمًا إلى منع تنمية العلاقات بين أعضاء المجموعة، وقد حدث تقارب بين الهند والبرازيل في السنوات الأخيرة لتعزيز البرنامج. بينما تعمل الولايات المتحدة على منع عولمة المجموعة وعضوية الدول النامية في هذا الإطار الاقتصادي، تحاول الصين، التي هي في حالة حرب مع الولايات المتحدة، أيضًا تسريع تراجع الهيمنة الأمريكية من خلال تنويع المعاهدات والمنظمات الإقليمية حول العالم. تضع الدول الأخرى أيضًا أهدافًا لأنفسهم من خلال أطر عمل عالمية، ويعتقدون جميعًا أنه يمكنهم تحقيق نتائج أفضل من خلال تحقيق خططهم العالمية معًا. بالنظر إلى القوة المتزايدة للصين والهند في السنوات الأخيرة، يعتقد الكثيرون أن أعضاء البريكس سيسيطرون على ما يقرب من نصف الاقتصاد العالمي خلال العقد المقبل. يحاول أعضاء هذه المجموعة، في أول محاولة لضرب الهيمنة الأمريكية، تقليص حصة الدولار في العلاقات التجارية الثنائية من أجل تعزيز قيمة عملتهم الوطنية مقابل الدولار، الأمر الذي سيؤدي في النهاية إلى إضعاف مكانة الدولار في التجارة العالمية.

أهمية إيران بالنسبة لدول البريكس

تُظهر دعوة إيران لحضور قمة البريكس أن جهود الولايات المتحدة لعزل البلاد قد فشلت وأن الجهات الفاعلة العالمية الأخرى لا يمكنها تجاهل دور إيران الفعال في المنطقة. على عكس الغربيين الذين يزعمون أن إيران أصبحت مهمة فقط على الساحة الدولية بسبب قضية البرنامج النووي، لكن دعوة رئيس إيران لقمة البريكس تظهر أن هذا البلد يمكن أن يكون مؤثرًا في العديد من المجالات. تتمتع إيران بالعديد من الفوائد لأعضاء البريكس الأقوياء بسبب احتياطياتها الهائلة من الطاقة وموقعها الجيوسياسي. حاولت الولايات المتحدة استبعاد إيران من أسواق الطاقة على مدى العقد الماضي، لكن هذه السياسات فشلت الآن، وتعتبر إيران، بمواردها النفطية والغازية، لاعباً مهماً في تشكيل سياسات الطاقة في العالم. كما حدث في أعقاب الأزمة الأوكرانية، اعترف حتى الغربيون أنه من أجل التغلب على أزمات الطاقة والارتفاع المفاجئ في أسعار النفط والغاز، يجب عليهم جلب إيران إلى الأسواق العالمية للتخفيف من عواقب هذه الأزمات. ولأن دول البريكس بحاجة إلى مصادر طاقة مستدامة وموثوقة في العالم، وبالنظر إلى أن دول العالم اليوم تستخدم هذه الموارد كسلاح اقتصادي ضد الآخرين، لذلك يمكن لإيران أن تلعب دورًا محوريًا في هذا الصدد. لأنها لبت دائما احتياجات الطاقة لحلفائها، وهذه المرة، في إطار مجموعة بريكس، يمكنها استخدام احتياطيات الطاقة لتحقيق التوازن في الأسواق العالمية. ولإظهار أن إيران قوة فاعلة في الساحة الدولية والمنطقة، يمكن الإشارة إلى زيارة كبار المسؤولين الإقليميين إلى طهران في الأسابيع الأخيرة، الذين حاولوا تطوير علاقاتهم مع إيران. ازداد موقع إيران الجيوسياسي بشكل كبير منذ الأزمة الأوكرانية، وأدركت جميع الدول ذلك. أدى إطلاق الممر بين الشمال والجنوب، الذي دخل مؤخرًا مرحلة التشغيل، الهند وآسيا الوسطى إلى زيادة التعاون مع إيران. لأن إيران، بسبب طرق العبور والسكك الحديدية، يمكن أن تساهم في ازدهار التجارة الإقليمية وتصبح لاعباً رئيسياً في مجال التجارة. من ناحية أخرى، نظرًا لأن الصين تحاول أيضًا تنفيذ مبادرة “حزام واحد وطريق واحد”، ستصبح طرق عبور إيران أكثر أهمية.

نظر إيران إلى الشرق

يمكن فحص وجود إيران في إطار البريكس من بعد آخر، وهو موضوع سياسة التطلع إلى الشرق في الحكومة الثالثة عشرة. أطلق المحللون العالميون على القرن الحادي والعشرين قرن آسيا. بالنظر إلى أنه في الاستراتيجية الجديدة لإيران، تُمنح الدول الآسيوية الأولوية في السياسة الخارجية والتفاعلات الاقتصادية، فإن تطوير العلاقات مع الصين وروسيا والهند في شكل بريكس هو علامة على الاستقلال السياسي لإيران ومواقفها المستقرة للعمل مع شركاء الشرق، ويوضح أنه يمكنهم الاعتماد على التعاون مع إيران. وتناولت تصريحات رئيسي في اجتماع بريكس بتطلع إيران إلى الشرق على أنه تمثيل لقدرة إيران على لعب دور في مجموعة البريكس، بالاعتماد على مصادر مستدامة، وكان هذا عاملاً مهمًا في دعوة الرئيس إلى اجتماع بريكس..

من ناحية أخرى، إيران حاضرة في منظمة شنغهاي للتعاون إلى جانب قوى مثل روسيا والصين والهند، ويظهر وجود هذه الدول في هذا التنظيم الأمني ​​تأثير طهران على السياسات الإقليمية والدولية الكلية. إن ترحيب جميع الدول الأعضاء في شنغهاي بعضوية إيران الدائمة في هذه المؤسسة الإقليمية هو مثال جيد على ذلك. لن تثبت عضوية إيران في البريكس فشل السياسات الأمريكية في عزل البلاد فحسب، بل ستعزز أيضًا دور إيران ومكانتها في التأثير على التطورات الإقليمية والعالمية، سياسيًا واقتصاديًا.

المصدر : موقع الوقت التحليلي والاخباري

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا