تصميم: الاطار التنسيقي سيكون عمود التحالفات السياسية

23

أكدت كتلة تصميم النيابية، الثلاثاء، أن الاطار التنسيقي هو عمود التعويض للتحالفات السياسية التي شهدت تفككا خلال الفترة الماضية، مشيرة إلى ان الإطار ليس لديه أي طريق غير المضي في التحالفات مع الكتل السياسية.

وقال النائب عن الكتلة علي عبد الستار في حوار اطلعت عليه /وكالة الهدف/، إن “الوضع السياسي القائم يحتم على الجميع الجلوس إلى طاولة الحوار وبناء تحالفات محددة من أجل المضي في تشكيل الحكومة”, مطالباً الكتل بـ”تفضيل المصلحة العامة على المصلحة الحزبية وعدم العودة بالبلد إلى المربع الأول بحكومة مكررة، وكلنا أمل برجاحة عقل الكتل السياسية في التفاوض”.
وأضاف عبد الستار، أنه “برغم تحفظنا على انسحاب الكتلة الصدرية من البرلمان وتشكيل الحكومة الحالية؛ إلا أنَّ الإطار التنسيقي ليس لديه أي طريق غير المضي في التحالفات مع الكتل السياسية، في حين أصبح التحالف الثلاثي ينقصه أحد الأعمدة (الكتلة الصدرية) ويجب إتمام التحالفات واستكمال الأعمدة في التحالف الثلاثي والمضي بتشكيل الحكومة، وقد يكون الإطار التنسيقي هو عمود التعويض للتحالفات، ولكن بالنتيجة يجب أن يجلس الإطار التنسيقي والسيادة والديمقراطي إلى طاولة الحوار”.
واستبعد عبد الستار “عدم الوصول إلى نتيجة معينة بين الكتل السياسية في السعي لتشكيل الحكومة، لأنَّ الكتل السياسية في هذه الحالة ستثبت فشلها في إدارة البلد وذلك لا يبشر بخير، لأنه بعدها عليها عدم المشاركة في أيِّ انتخابات”، مشيرا الى ان “كتلة تصميم النيابية مع من يذهب إلى تشكيل الحكومة وإعطاء الحقِّ لكلِّ المكونات، ولسنا عازمين أن نذهب إلى المعارضة، ولكن كل ما يخدم العملية السياسية والمضي في حكومة تخدم الشعب سنكون معها وداعمين لها”.

  • وكالة الهدف نيوز

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا