بيغاسوس..الطفل الصهيوني غير الشرعي الذي صرع الصهاينة نفسهم

143

 في عصر التقنيات الجديدة وتطورها، كثيرا ما يتم مناقشة قضية إساءة الاستخدام للتكنولوجيا كالقرصنة أو التنصت.

الهواتف الذكية، إضافة إلى الإمكانات والتسهيلات العديدة التي توفرها للمستخدمين، تعرض البشر في نفس الوقت لمزيد من التهديدات السيبرانية. في كثير من الحالات، لا تمثل هذه المخاطر مشكلة للمستخدمين العاديين، ولكن عندما يتعلق الأمر بأشخاص مهمين في مختلف المجالات، بما في ذلك السياسية والاقتصادية والأمنية، يصبح الوضع مختلفًا تمامًا.

بإلقاء نظرة على حالات القرصنة والتنصت والهجمات الإلكترونية في العالم اليوم أنه في جميع البلدان تقريبًا، من الأكثر تقدمًا في مجال الأمن السيبراني إلى الأضعف، حدثت حالات مختلفة من هذا الاختراق والهجمات. وتم الإبلاغ عن العديد من الأمثلة في أوروبا والأمريكتين وآسيا في السنوات الأخيرة. الآن، في الحالة الأخيرة، أصبح أحد أكبر منتجي البرمجيات الخبيثة وأنظمة التجسس في العالم والذي هو الكيان المحتل في القدس، ضحية لمنتجاته الخاصة.

الشرطة الصهيونية تتنصت على الصغير والكبير مع بيغاسوس

عندما نتحدث عن القضايا السيبرانية والقرصنة وأي عمل غير قانوني وغير أخلاقي في هذا المجال، فمن الواضح أن أحد الأمثلة الكبيرة والمتكررة هو الكيان الصهيوني. من بين الشركات الصهيونية للتقنيات الحديثة، يُسمع اسم الشركة NSO للبرمجيات وبرنامج بيغاسوس أكثر من غيرها. برنامج التجسس هذا سيئ السمعة ارتبط بالعديد من حالات التجسس على الهواتف المحمولة والتنصت في السنوات الأخيرة. وأكبر من ذلك فإن اسمها مرتبط ربما بواحدة من أشهر جرائم القتل الوحشية في القرن الحادي والعشرين حتى الآن، وهي جريمة قتل وتغييب خاشقجي، أحد منتقدي الحكومة السعودية. الجديد في بيغاسوس هو أنه بناء على تحقيقات وكشوفات في الأراضي المحتلة، ثبت أن الشرطة الإسرائيلية تستخدم هذا البرنامج في الآونة الأخيرة لبحث قضية رئيس الوزراء السابق نتنياهو في مجال الفساد، وطبقت ببيغاسوس على هاتف ابن نتنياهو وبعض مستشاريه دون إذن من المحكمة. وقد أُثيرت قضية الاستخدام غير المصرح به داخل الكيان لبعض الوقت، ومن الواضح الآن أن نتنياهو كان أحد أهداف هذا التجسس.

في الأشهر الأخيرة، برزت قضايا الفساد المتعلقة برئيس الوزراء السابق، ولا سيما في شراء أسلحة من ألمانيا، والتي يجري التحقيق فيها حاليا. نتنياهو، الذي رأى الوقت مناسبا، دخل مرحلة الهجوم وقال إن هذا الفعل شبيه بقصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي لسكان الأراضي المحتلة. والمثير للدهشة، وفقا للتقارير، أن عملية التجسس وقعت بين عامي 2015 و2018، عندما كان نتنياهو نفسه في السلطة. في الوقت نفسه، أعلن المسؤولون الحاليون في الكيان الصهيوني أنهم سيأخذون هذا الموضوع بجدية وسيحققون فيه. لعل واحدة

من أروع ردود الفعل على الفضيحة الأخيرة يمكن سماعها من وزير المالية الصهيوني، أفيغدور ليبرمان، الذي قال: “فقط الأحمق يستخدم الهاتف الذكي!” نقطة أخرى جديرة بالملاحظة حول هذا البرنامج الضار هي أن الولايات المتحدة أدرجت مؤخرًا شركة NSO في القائمة السوداء لقضايا تتعلق بحقوق الإنسان. ومن المثير للاهتمام أن البرنامج المعني ليس ظاهرة جديدة وقد تم الإعلان عن وجوده واستخدامه لسنوات، ولكن يبدو أن الحكومة الديمقراطية تحاول بهذا الحدث اللعب بكلمة حقوق الإنسان. نقطة أخرى مثيرة للسخرية هي أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (FBI) أعلن مؤخرًا أنه يمتلك برنامج بيغاسوس، لكنه لم يستخدمه عمليًا ولا يبحث إلا عن نظرة فنية ومراجعة لهذا البرنامج. ليس من الضروري أن تبحث كثيرًا عن السجل الأمريكي للصدق، ومجرد النظر إلى حالتهم في العقدين الأخيرين بعد 11 سبتمبر يكفي لأي مشاهد عادل. بالطبع، منذ عام 2019، تم شراء معظم أسهم هذه الشركة من قبل المجموعة الاستثمارية المسماة Novalpina Capital ويقع مكتب هذه الشركة الاستثمارية في لندن، وبالطبع يقع معظم موظفي ومؤسسات NSO في الأراضي المحتلة. يتراوح المشتكون من هذا البرنامج الضار من مستخدمي Facebook وApple  إلى Microsoft وGoogle. ومع ذلك، تقودنا قصة هذا البرنامج الضار إلى شركةApple ، والتي ذكرت بالتحديد اسم برنامج التجسس هذا في العالم.

من أين أتت NSO وكيف قتلت خاشقجي؟

تأسست شركة NSO الإسرائيلية في عام 2010 من قبل الجنرال الإسرائيلي المتقاعد أفيغدور بنغال، والذي كان الرئيس السابق لشركة الصناعات الفضائية الإسرائيلية (IAI) وتوفي في فبراير 2016. وفقًا للمعلومات المتاحة، فإن العديد من موظفي NSO هم أعضاء سابقون في وحدة الجيش 8200 التابعة للجيش الإسرائيلي، والذين يشاركون في عمليات التجسس الإلكتروني والحرب الإلكترونية. تدعي الشركة أنها نشطة في تقنيات الاستطلاع وجمع المعلومات الاستخباراتية وقد صرحت مرارًا وتكرارًا أنها تعمل فقط مع الحكومات ووكالات إنفاذ القانون لتعقب المجرمين ومكافحة الإرهاب، على الرغم من أن مصداقية هذه الادعاءات واضحة جداً في هذه الأيام.

تعمل برامج التجسس Pegasus عادةً في شكل رسالة نصية تحتوي على رابط، وقد تم اكتشاف وجودها لأول مرة في عام 2016 بواسط Citizen Lab Canada ، ولكن قصة اكتشاف هذه البرامج الضارة مثيرة أيضًا. في عام 2016، تلقى الناشط الإماراتي في مجال حقوق الإنسان أحمد منصور رسالة نصية تحتوي على معلومات تحتوي على تعذيب في سجون الإمارات، فقام بإرسال هذا الرابط إلى معهد كندي واكتشف البرنامج الضار. وجد تحقيق لاحق أجرته بعض الصحف، مثل نيويورك تايمز، أن حكومة الإمارات العربية المتحدة لديها وصول إلى البرنامج الضار منذ عام 2013 تقريبًا واستخدمته لاعتراض خصومها.

لكن الشيء المثير للاهتمام هو حالة خاشقجي الشهيرة، حيث لعب هذا البرنامج الخبيث دورًا رئيسيًا في اغتيال جمال خاشقجي، الصحفي الذي ينتقد الحكومة السعودية، وفقًا لـ Citizen Lab Canada والبحث الذي أجراه خبير وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن، حيث صدم القتل الوحشي وإذابة جسده في القنصلية السعودية في اسطنبول بتركيا العالم.

وحسب المعلومات المتوافرة، فقد تعرض مواطن سعودي في كندا يُدعى عمر عبد العزيز، وهو معارض للحكومة السعودية، لهجمات إلكترونية. تم إرسال رابط برنامج Pegasus الضار إليه عبر بريد إلكتروني مزيف، ما أصاب جهاز iPhone الخاص به، وتمكن السعوديون من التنصت على محادثاته، بما في ذلك صلاته بخاشقجي، والاستعداد لاغتياله. تُظهر نظرة على المعلومات المنشورة فقط من سجلات Pegasus أنه تم استخدامها من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة حتى البحرين وأذربيجان، وكانت الاستخدامات الرئيسية لها التنصت على معارضي هذه الحكومات واعتراضهم.

أخيرًا، هذا الطفل غير الشرعي للكيان الصهيوني، قد الحق الضرر هذه المرة بمسؤولي الكيان الصهيوني نفسه، وسيتضح في المستقبل من هذا التنصت ما هي المعلومات والقضايا التي ستكشف ضد قتلة شعب فلسطين المظلوم.

  • المصدر/الوقت تحليلي واخباري

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا