الفتح: إرادة أمريكية وراء ترشيح زيباري بدعم سني

133

اعتبر عضو تحالف الفتح، احمد عبد الحسين ، الثلاثاء، أن موضوع الاصرار على ترشيح شخصية متهمة بالفساد لمنصب رئيس الجمهورية هو محاولة أمريكية لكسر البيت الشيعي،  وبدعم من أطراف سينة.

وقال عبد الحسين لوكالة/الهدف/، إن “هوشيار زيباري له تاريخ واضح قبل تنصيبه في مناصب حكومية فهو خريج معهد الدراسات الذي تديره كونداليزا رايز في امريكا وهذا سمة اساسية بارزة لدى زيباري وتوجهاته الامريكية”، مبيناً أن “الارادة الامريكية والدولية والمكون الكردي يصرون على ترشيح زيباري وتمريره لرئاسة الجمهورية”.

وأضاف، أن “المكونان الكردي والسني يعملان على المساهمة بكسر البيت الشيعي وانشقاقه من خلال الاصرار على ترشيح شخصية فاسدة لمنصب رئاسي مهم”، مشيراً الى أن “الجانب الكردي يعرف جيداً الاعتراضات التي تطال ترشيح زيباري لكنه مقتنع بانه شخصية تمثل سمة سيادية لكن لديها ملفات فساد”.

واوضح عضو تحالف الفتح، أن “شخصية زيباري تخالف كل الشروط التي طالبت بها المرجعية والشعب العراقي”، متسائلا “كيف يكون وجه العراق وتاريخه يمثله شخص رئاسي لديه ملفات فساد؟”.

  • وكالة الهدف ميديا

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا