الخارجية الإيرانية: ما يحدث في اليمن تراجيديا إنسانية.. ومن باع الأسلحة للدول المعتدية شريك بما يجري

122

دانت وزارة الخارجية الإيرانية الهجمات الجوية الأخيرة للتحالف السعودي على اليمن، واعتبرت أنّ “بريطانيا وفرنسا وألمانيا وأميركا لهم علاقة مباشرة بما يحدث في اليمن من مجازر عبر بيعهم الأسلحة” للدول المعتدية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، خلال مؤتمر صحفي، إنّ “ما يحدث في اليمن تراجيديا إنسانية. وإيران تقف إلى جانب الشعب اليمني لإيصال صوت هذا الشعب المظلوم إلى العالم”، مؤكداً أنّ “حلّ الأزمة اليمنية يجب أن يكون سياسياً عبر الحوار اليمني اليمني”.

المتحدث باسم وزارة الخارجية أشار إلى أنّ “المقاومة اليمنية أثبتت نضالها. ونأمل أن يتوجّه الجميع نحو الحل السياسي في أسرع وقت ممكن”.

واعتبر أنّ “مواصلة الهجمات العسكرية للتحالف على اليمن في ظل صمت ولامبالاة المجتمع الدولي، وبيع الأسلحة للمعتدين دون ضوابط، يأتي ضمن نهج متحيّز وازدواجية في المعايير”.

ولفت المتحدث باسم وزارة الخارجية إلى أنّ “الدول الداعمة لتسليح القوات المعتدية على اليمن، والتي تسببت في قتل نساء وأطفال يمنيين عبر تزويد المعتدين بالقنابل والأسلحة المدمرة، هي شريكة ومتواطئة في هذه الجرائم”.

وتابع: “إيران ترى أنّ استمرار الحصار وقصف الشعب اليمني لا يشير إلى عزم وجدية في إيجاد حلّ سياسي لأزمة اليمن”، مضيفاً أنّه “لن ينتج عنه سوى دمار اليمن وعدم الاستقرار في المنطقة”.

وجدّدت طائرات التحالف السعودي الإماراتي، يوم أمس، اعتداءاتها على العاصمة اليمنية صنعاء، في مواصلة لاعتداءاتها التي تسببت بسقوط مئات الشهداء والجرحى.

  • المصدر/الميادين

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا