مكتب التحقيقات الفيدرالي يحذر من نشوب حرب اهلية في أميركا

143

حذر مكتب التحقيقات الفيدرالية الامريكية، من احتمال اندلاع التطرف العنيف في أمريكا إلى صراع كامل ينذر بحرب اهلية في جميع أنحاء البلاد قد اصبح موضوعًا شائعًا للنقاش في الوقت الحاضر.
وذكر موقع ستوري الامريكي في تقريره الذي ترجمته /وكالة الهدف/ انه ” ووفقا لمكتب التحقيقات الفيدرالية الامريكية فان هناك مخاطر من تزايد العنف ضد المؤسسات الحكومية والمنظمات الخاصة والأفراد، والجناة المحتملون: في المقام الأول “الذئاب المنفردة” ، ولكن من المحتمل أيضًا أن تكون الميليشيات اليمينية المتطرفة والجماعات المنظمة الأخرى مثل ناشطي الحيوانات ومناهضي الإجهاض والعنصريين البيض”.
وتابع ان ” فكرة نشوب حرب اهلية امريكية اكثر عنفا من الحرب الاهلية الاولى قد تلقت المزيد من الدعم من قبل الخبراء في مجال العلوم السياسية فعند محاولة تقييم احتمالية نشوب حرب أهلية ، ينظر الباحثون أولاً فيما إذا كان الناس على استعداد للانخراط في العنف. غالبًا ما يُعزى الاستعداد إلى الغضب والتظلمات من عدم المساواة أو التهميش السياسي “.
وواصل ان ” الظلم والتهميش الذي قد يكون للأفراد أو الجماعات نتيجة سياسة الدولة أو مع مجموعات أخرى يسهم في تزايد غضبهم ، وقد لا يستخدم هؤلاء الأشخاص لغة عدوانية ومهينة فحسب ، بل قد يصبحون أيضًا أكثر قبولًا لفكرة استخدام العنف”.
واوضح ان ” الانضمام الى التمرد من قبل الجماعات الغاضبة يحمل مخاطر سياسية عالية ففي معظم البلدان المنكوبة بالحرب الأهلية ، يعني الفقر والانكماش الاقتصادي وحتى انعدام الأمن الغذائي أن هذه التكاليف منخفضة نسبيًا قياسا بالظلم الذي يعيشونه مما يدفعهم الى الانخراط في الحرب “.
واشار الى أن ” المخاوف بشأن زيادة التطرف العنيف في الولايات المتحدة مؤخرًا قد دفعت وزارة العدل الأمريكية إلى إنشاء مجموعة لمراقبة التمرد حيث من الممكن أن تشهد امريكا ارتفاعًا في عدد الهجمات الإرهابية المحلية المنظمة – على غرار التجربة البريطانية أثناء صراعها مع الجيش الجمهوري الأيرلندي المؤقت أو تجربة الولايات المتحدة مع جماعة ويذر اندرغراوند خلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي”.

  • وكالة الهدف ميديا

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا