يمينيون بولنديون هتفوا “الموت لليهود” وأضرموا النار في وثيقة تاريخية

220

تظاهر المئات من النشطاء اليمينيين في بولندا الخميس الماضي في وسط مدينة “كاليسز”، وهم يهتفون “الموت لليهود” – وأحرقوا وثيقة تاريخية لحقوق الجالية اليهودية في القرن الثالث عشر.

وقد فاجأ الاحتجاج في تطرفه حتى النشطاء المناهضين “لمعاداة السامية” الذين يُراقبون اليمين المتطرف في بولندا عن كثب، فيما تعرضت السلطات المحلية لانتقادات كبيرة لسماحها بالقيام بالمظاهرة “المعادية للسامية”.
وفي وسط هذه المظاهرة المعادية للسامية، أحرق النشطاء نسخة مما يسمى “وثيقة حقوق كاليسز”، وهي مجموعة من القواعد التي وضعها أمير في عام 1264 والتي أطلقت عليها الجالية اليهودية اسم  “النصير بولسلاف “.

وقدمت هذه المجموعة من القواعد الحماية لليهود وسمحت لهم بالمشاركة في التجارة والإقراض، وحتى تضمنت عقوبات على كل من أفسد قبور اليهود أو حرض على قتلهم.

كانت هذه الوثيقة  تعتبر كأساس لحماية حقوق اليهود في جميع أنحاء بولندا لعدة قرون.
وقالت السلطات المحلية في “كاليسز”  رداً على الانتقادات التي وجهت إليها لسماحها بتنظيم مظاهرة معادية للسامية، أنها تخشى من الرد العنيف إذا حاولت تفريق المتظاهرين،  وقالت الشرطة المحلية إنها تقوم بفحص الوثائق الخاصة بالسماح بالمظاهرة.

  • الهدهد

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا