كواليس مشروع أبوظبي الشرير للعراق

253

الإمارات العربية المتحدة، التي لم تكن موجودة عملياً قبل السبعينيات وكان يشار إلى منطقتها الجغرافية باسم “إمارة المصالحة” و “إمارة ساحل عمان”، برزت كمشيخة عربية ناشئة في الخليج الفارسي في السنوات الأخيرة، وتبذل جهوداً كبيرة لإيجاد مكانة إقليمية.

وتعد المملكة العربية السعودية أهم حليف للإمارات في المنطقة العربية، ويعود تعاونهما الأكبر إلى الحرب المدمرة في اليمن. في عام 2015، أصبحت أبو ظبي الحليف الرئيسي للرياض في فرض هذه الحرب الكارثية على اليمنيين، ولعب دور خبيث في المنطقة والسيطرة على جنوب اليمن.

تحاول الإمارات إيجاد موقع إقليمي والتنافس مع السعودية

بالطبع كانت هذه الحرب مقدمة لإعلان الخلافات بين السعودية والإمارات، ودخلت العلاقات بين البلدين مرحلة تباعد عن مرحلة التقارب بسبب الخلافات الواسعة في الحرب اليمنية والتنافس على الهيمنة. في الجنوب، أصبحا المتنافسين الرئيسيين في مجال النفط والاقتصاد، بل سعت الإمارات لتحل محل السعودية في بعض المناطق.

الدور التخريبي لدولة الإمارات في الدول العربية

كانت السياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة، مثل سياسة مشيخات الخليج الفارسي الأخرى، تعتمد بشكل خاص على الولايات المتحدة ولديها علاقات سرية مع النظام الصهيوني لسنوات. لكن خلال العام الماضي، ومع انتشار العلاقات بين الجانبين وتطورها إلى نقطة توقيع اتفاقية التطبيع، سعت الإمارات إلى حد كبير، بالإضافة إلى الامتثال لمطالب الولايات المتحدة، إلى تأمين المصالح الإسرائيلية في المنطقة، خاصة التي تحت تأثيرها. والواقع أن الإمارات لا تمتنع عن أي محاولة للتسلل إلى الدول العربية التي تعاني من أزمات داخلية. ومن أنجع الإجراءات التي تتخذها أبو ظبي في هذا الصدد هو التأثير على الشخصيات السياسية والعسكرية لهذه الدول. نفذت دولة الإمارات العربية المتحدة هذا المشروع حيثما أتيحت لها الفرصة؛ من اليمن إلى فلسطين والأردن ومصر والسودان ولبنان والعراق. في غضون ذلك، يعد العراق من أهم محطات التخريب في الإمارات، ومعظم أعمال أبوظبي في هذا الصدد تتم سراً.

العراق؛ أهم محطة تخريبية لأبوظبي في المنطقة

يتجلى دور أبو ظبي المدمر بوضوح في أعقاب احتجاجات أكتوبر 2019 في بعض الدول العربية، والتي انتشرت أيضًا على نطاق واسع في العراق، والآن يتصارع العراقيون مع التداعيات المشكوك فيها للانتخابات البرلمانية.

– مع انطلاق الاحتجاجات الشعبية في العراق في تشرين الأول / أكتوبر 2019، حاولت أبوظبي تنفيذ الانقلاب العسكري الذي خططت له.

-خلال احتجاجات أكتوبر / تشرين الأول 2019، أفادت مصادر عراقية باعتقال عصابة تابعة للإمارات في العراق كانت تهدف إلى قيادة الشعب العراقي لصالحهم. كانت العصابة مرتبطة مباشرة بطحنون بن زايد، مستشار الأمن القومي الإماراتي، وشقيق ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

-لا يخفى على أحد النشاط الواسع لوسائل الإعلام التابعة للإمارات خلال احتجاجات 2019 في العراق.

-أيدت أبو ظبي بشدة إجراء استفتاء على كردستان العراق في عام 2017 ، مما أدى إلى معارضة بغداد في ذلك الوقت. وبعد عام، تم ضبط شحنات مخدرات وأسلحة من الإمارات إلى العراق عبر موانئ البصرة، لكن كانت هناك ضغوط شديدة لمنع حدوث الأمر؛ لقد ازداد بالفعل تهريب المخدرات من الإمارات إلى العراق بمعدل غير مسبوق. تشمل شحنات المخدرات الأفيون والمخدرات، والتي اشتكى العديد من الناشطين الاجتماعيين العراقيين من تهريب الإمارات العربية المتحدة لهذه المواد إلى بلدهم. وهي علامة على جهود البلاد لتدمير النفس وتشتيت انتباه الشباب العراقي

– دعم الإمارات للإرهابيين في العراق بعد آخر لدور أبو ظبي التخريبي في هذا البلد. ومؤخرا دعا الشعب العراقي والنشطاء القضاء والبرلمان إلى اتخاذ إجراءات دولية لمعاقبة هذه الحكومات، مشيرين إلى أن الإمارات والسعودية تسير على خطى الإرهابيين.

-يعد عرض الآثار المسروقة من العراق في متحف أبو ظبي سببًا آخر لعلاقة الإمارات بداعش في العراق.

مشروع الإمارات المشؤوم للاقتصاد العراقي وطريق الحرير

لكن كما ذكرنا ، فإن الدور المدمر للإمارات في العراق لا يقتصر فقط على الأمن والسياسة، فهو يتعلق أيضا بإجراءات أبو ظبي الواسعة ضد الاقتصاد العراقي. وفي هذا الصدد، كشفت أمل عطية، عضو تحالف فتح العراقي، مؤخرًا، أن الإمارات تسعى لتدمير طريق الحرير من خلال الاستثمار في ميناء الفاو. ولا يحق للحكومة العراقية الحالية توقيع اية اتفاقيات مع دول اخرى. لأن هذه الحكومة هي حكومة حصرية تدير شؤون البلاد حتى يتم تشكيل حكومة جديدة.الحالة المتعلقة بكوشور حتى تشكيل حكومة جديدة تديرها. من جهة أخرى حذر نوري المالكي رئيس تحالف دولة القانون من هذا التصرف الإماراتي. خاصة بعد أن أعلن وزير النقل العراقي ناصر حسين الشبلي في وقت سابق أن قطر والإمارات طلبا الاستثمار في ميناء الفاو الكبير. الخوف من تخريب دولة الإمارات العربية المتحدة ضد مشروع طريق الحرير يرجع إلى حقيقة أن الدولة ستحاول بالتأكيد إبطاء بناء ميناء الفاو؛ بهدف أن تستمر موانئ الإمارات وعلى رأسها جبل علي في الحفاظ على أهميتها وترتيبها بين موانئ العالم. وعلى وجه الخصوص ، فإن ميناء الفاو قادر على تقصير مسافة نقل البضائع التجارية إلى البحر الأبيض المتوسط ​​، مقارنة بالطريق الذي يعبر بحر عمان والبحر الأحمر. بالإضافة إلى ذلك، اتخذ طحنون بن زايد، رئيس جهاز المخابرات والأمن الإماراتي، الذي تم تسميته على أنه المسؤول عن العراق في أبو ظبي، موقفه خلال حكومة عادل عبد المهدي؛ وقال “في رأينا لا فرق بين موانئ المنطقة التي ستلقي بظلالها على اقتصاد الإمارات خلال الثلاثين عاما القادمة سواء كان ميناء جوادر (باكستان) الذي تحاول الصين استغلاله أو ميناء الفاو (عراق)”. لن نسمح للبعض أن ينمو ويزدهر على حساب عودة الإمارات إلى عصر التصحر.

 عمليات تخريبية للامارات في العراق خلال الانتخابات الاخيرة

وفيما يلي المشاريع التخريبية الإماراتية في العراق في الفترة الأخيرة، والتي انعكست في نتائج الانتخابات البرلمانية في هذا البلد:

– دعم بعض القوى السياسية العراقية، بما في ذلك رئيس مجلس النواب الحالي محمد الحلبوسي، من خلال تمويل الحملات ومساعدتها على شراء الأصوات. بهدف إنشاء الفصيل البرلماني الذي يخدم مصالح الإمارات داخل الحكومة العراقية.

– التدخل الفني في العملية الانتخابية من خلال شركت DARK MATTER التي تتهم في كثير من الأحيان بالتجسس الإلكتروني، وهذا يعزز الفرضيات حول التزوير في نتيجة الانتخابات البرلمانية العراقية.

– دعم الإمارات للفريق مقيد بالنتيجة الحالية للانتخابات البرلمانية العراقية، والتي مازالت حتى الآن غير مقنعة للاحتجاجات الشعبية الواسعة على التجاوزات خلال الانتخابات، بما في ذلك التزوير والأخطاء الفنية. وبسبب سوء إدارة المفوضية العليا للانتخابات والمؤسسات الأخرى ذات الصلة، سرعان ما تصاعدت الاحتجاجات السلمية ضد نتائج الانتخابات إلى أعمال عنف، حيث قتل وجرح عدد كبير من المتظاهرين خلال الاشتباكات مع قوات الأمن. لهذا السبب ، يعتقد العديد من المراقبين أن الاضطرابات الأخيرة في العراق لا ينبغي فصلها عن الدور المدمر للإمارات.

– دعمت الإمارات مؤتمراً يحث على تطبيع العلاقات مع النظام الصهيوني المحتل الذي عقد مؤخرا في مدينة أربيل بكردستان العراق.

– دعمت أبو ظبي مشروع فصل إقليم كوردستان عن الحكومة المركزية العراقية، والذي سيمهد الطريق لتقسيم هذا البلد إلى ثلاثة أجزاء في إطار الخطة الأمريكية الشهيرة لتقسيم العراق.

– دعم إماراتي واسع النطاق للمنظمات غير الحكومية خلال احتجاجات أكتوبر 2019 وكذلك الانتخابات البرلمانية العراقية.

وكما ذكرنا ، فإن هذه السياسة الإماراتية الطموحة لا تتعلق فقط بالعراق، بل هي مستمرة في جميع الدول العربية، حتى خارج القارة الآسيوية.

هذا النهج الذي تتبعه أبو ظبي، خاصة بعد توقيع اتفاقية التسوية مع الكيان الصهيوني، قد اكتسب لونًا ورائحة أمنية أكثر، ولا سيما عمليات التجسس المشتركة لأبو ظبي مع الصهاينة واستخدام تكنولوجيا التجسس الإسرائيلية، يعتبر إنذاراً لدول المنطقة؛ ويبدو أن دولاً مثل العراق منخرطة دائماً في تبعات التدخل الأجنبي.

  • الوقت تحليلي واخباري

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا