محاولة اغتيال الكاظمي.. مؤامرة ضد العراق والمقاومة

339

 أعلن الجيش العراقي عن وقوع ضربات بطائرات مسيرة الليلة الماضية على منزل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي. لا توجد تفاصيل دقيقة لهذه الحادثة، ويتم نشر روايات متناقضة في وسائل الإعلام حول عدد الأُمور التي حدثت. بينما نقلت بعض وكالات الأنباء، مثل وكالة أسوشيتيد برس، عن مسئولين عراقيين قولهما إن سبعة من حراس كاظمي الشخصيين أصيبوا في هجوم بطائرتين بدون طيار في المنطقة الخضراء ببغداد، إلا أن رئيس الوزراء لم يصب بأذى؛ من ناحية أخرى، تقول بعض وسائل الإعلام إنه لم يكن هناك هجوم مسلح وأن طائرة مسيرة غير مسلحة أصابت جدار محل سكن رئيس الوزراء.

في غضون ذلك ، نشرت وكالة الأنباء العراقية الرسمية مقاطع فيديو عن الهجوم، وأشارت إلى الدمار الذي خلفته غارة الطائرات المسيرة. وفي تقرير آخر لوكالة الأنباء العراقية، أضاف العميد سعد معن، مدير العلاقات العامة والإعلام في وزارة الداخلية العراقية، أنه جرت محاولة اغتيال رئيس الوزراء باستخدام ثلاث طائرات مسيرة ، وسمع صوت إطلاق نار لإسقاط الطائرات المسيرة ، كما أسقطت طائرتان بدون طيار.

من ناحية أخرى ، اختلفت الروايات حول وجود أو غياب رئيس الوزراء عن مقر إقامته وقت الهجوم. وقالت “مجموعة الإعلام الأمني ​​العراقي” التابعة للجيش، الليلة الماضية، في بيان إن رئيس الوزراء لم يكن في المنزل وقت وقوع الحادث، لكن اليوم نقلت الجزيرة عن مصادر لم تسمها قولها إن رئيس الوزراء كان في المنزل.

وكتب رئيس الوزراء العراقي على تويتر عقب الهجوم بقليل “أنا بخير وأنا بين شعبي”. شكرا لله”. وكتب “كنت دائما ولا أزال مشروع تضحية من أجل العراق وشعبه”. “الهجمات الصاروخية لا تثبط عزيمة المؤمنين ولا تنزل بقدر شعرة من صمودنا وإصرار قوى الأمن البطلة على الحفاظ على أمن الشعب وتحقيق الحق وفرض القانون”.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم، ولم تكشف القوات الأمنية أي معلومات عن منفذي الهجوم. وبحسب صحيفة القدس العربي ، أعلن يحيى رسول المتحدث باسم القيادة العامة للقوات المسلحة العراقية، بدء لجنة تحقيق للوقوف على تفاصيل محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وموقع الهجوم.

ردود الفعل الداخلية والخارجية على محاولة اغتيال الكاظمي

أثار إعلان اغتيال رئيس الوزراء موجة من ردود الأفعال في الداخل والخارج؛ من التنديد بالهجوم بشدة، ودعوة الجماعات العراقية إلى ضبط النفس ، إلى وصف الحادث بالمريب والمؤامرة. فيما تحاول وسائل إعلام أجنبية ربط هجوم الطائرات المسيرة على منزل الكاظمي باشتباكات الجمعة في مسيرة احتجاجية أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، وصف قيس الخزعلي أمين عام عصائب اهل الحق وأحد القادة السياسيين للمتظاهرين عملية الاغتيال الفاشلة لرئيس الوزراء بأنها محاولة لقلب المعادلة وربطها بالمظاهرات والاعتصامات الجارية أمام مداخل منطقة الخضراء، قائلا: “حذرت سابقا من مؤامرة لمهاجمة منطقة الخضراء”. وفي حين أدان الهجوم بشدة، أكد الخزعلي: “يجب ملاحقة مرتكبي هذه العملية بجدية ومحاكمتهم وفق القانون، لأن هذا الإجراء بالتأكيد محاولة لإفساد المعادلات بعد يوم واحد فقط من جريمة قتل المتظاهرين والاعتداء عليهم وإضرام النار في خيامهم”.

علي شمخاني ، سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، وصفها أيضًا بأنها فتنة جديدة من قبل مراكز الأبحاث الأجنبية لزعزعة استقرار العراق. وكتب في تغريدة صباح اليوم (الأحد) ردا على محاولة اغتيال مصطفى الكاظمي: محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي فتنة جديدة ينبغي البحث عنها في مراكز الفكر الأجنبية التي خلقت و دعم الجماعات الإرهابية واحتلالها منذ سنوات، ولم تقدم البلاد أي هدية لشعب العراق المظلوم سوى انعدام الأمن وخلق الفتنة وعدم الاستقرار. وفي موقف آخر من طهران، أدان سعيد خطيب زاده، المتحدث باسم وزارة الخارجية في جمهورية إيران الإسلامية، استهداف رئيس الوزراء العراقي، وشدد على موقف جمهورية إيران الإسلامية الثابت والمستمر الداعم للاستقرار والأمن والطمأنينة في العراق. ودعا خطيب زاده الجميع إلى أن يكون على علم بالمؤامرات التي استهدفت أمن العراق وتنميته، واصفا مثل هذه الحوادث بأنها تصب في مصالح الأطراف التي انتهكت استقرار العراق وأمنه واستقلاله ووحدة أراضيه على مدى 18 عاما؛ وهي جماعات الفتنة التي تسعى لتحقيق الأهداف الشريرة لمناطقها. وأعرب خطيبزاده عن ارتياحه لصحة مصطفى الكاظمي وأعرب عن أمله في أن يساهم الشعب العراقي والحكومة والتيارات السياسية في تنمية وازدهار العراق من خلال الوحدة والتضامن.

ومن بين القادة العراقيين الآخرين الذين ردوا على محاولة اغتيال الكاظمي حيدر العبادي، رئيس ائتلاف النصر العراقي، الذي وصف الهجوم على الكاظمي بأنه “مشبوه” ودعا إلى اليقظة وضبط النفس. وأضاف العبادي “حتى يوم أمس قتل متظاهرون سلميون وهم اليوم يستهدفون رئيس الوزراء”. “أيها السادة ، نحن لسنا في ساحة حرب!!”

وغرد نوري المالكي رئيس ائتلاف دولة القانون وهو حليف للقوى السياسية المعارضة لنتائج الانتخابات والمحتجين على نتائج الانتخابات: وأشار إلى أن “الاعتداء على منزل الكاظمي عمل شائن ومدان، وهو توتر لموقف الأمن العام الذي يواجه تحديات واضطرابات متزايدة”.

وغرد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري: “العملية الإرهابية التي استهدفت رئيس الوزراء استهداف واضح للعراق وشعبه وأمنه واستقراره، وعودة إلى الفوضى حتى تتمكن الجماعات غير الحكومية من السيطرة على العراق؛ وجعله يعيش في الفوضى والعنف والارهاب والمخاطر والتدخلات الخارجية”. وقال “جيشنا البطل وقواتنا الأمنية يجب أن تتولى زمام الأمور لجعل العراق قويا”.

تقوية المؤامرات على العراق وعلى تيار المقاومة

ووقعت الضربة الجوية على الكاظمي في وقت كان قادة الجماعات السياسية في البيت الشيعي يتخذون موقفا واضحا بعد أحداث العنف يوم الجمعة لتجنب زعزعة الاستقرار والامن لمنع استغلال ذلك من قبل الأجانب والأعداء. حتى أنهم أعلنوا عن إمكانية التآمر لتقويض مصالح العراق والسلوك السلمي للاحتجاجات الشعبية الديمقراطية. لذلك، فإن محاولة اغتيال رئيس الوزراء لم تفشل فقط في دفع المتظاهرين عن متابعة مظالمهم بشكل سلمي، بل إنها تتعارض تمامًا مع أهداف المتظاهرين، لخلق جو من الخوف والذعر بين الرأي العام لثنيهم عن متابعة مطالبهم الاحتيالية بإعادة الفرز اليدوي للأصوات.

من ناحية أخرى ، وعلى الرغم من الاحتجاج على نتائج الاحتجاجات وادعاء التزوير في عملية فرز الأصوات، فإن حركات المقاومة ستظل لها مكانة قوية في البرلمان المقبل بالنتائج الحالية، بحيث أن احتمالية تشكيل حكومة بدون وجود هذه المجموعات ضئيل جدا. في مثل هذه الحالة، يسعى المتآمرون في محاولة اغتيال الكاظمي إلى أهداف شريرة يجب إحباطها بيقظة النخبة السياسية والحكومة العراقية ووسائل الإعلام. كان إثارة الفتنة الداخلية وزعزعة الاستقرار في العراق أحد الأهداف الرئيسية لمؤامرة الأعداء في السنوات الأخيرة، والتي يمكن رؤيتها في جهود إحياء داعش وإثارة الفتنة الدينية، ومن اهم اوجه هذه الخطة انقسام البيت الشيعي وأنصار المقاومة في العراق.

من ناحية أخرى ، فإن ضرب العلاقات الوثيقة والأخوية بين إيران والعراق كجارين وحليفين على جبهة المقاومة الإقليمية هو هدف شرير آخر لمصممي سيناريو الطائرات بدون طيار. في حين أن الأعداء، وخاصة الولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين، بما في ذلك الکیان الصهيوني والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، لم يدخروا أي جهد لضرب العلاقات بين البلدين، فإن إعلامهم قد تعمد اتهام مجموعات المقاومة في التطورات الحاصلة في البلاد، سواء في الفترة التي سبقت سقوط النظام البعثي أو في فترة مواجهة الاحتلال الأجنبي بقيادة الولايات المتحدة، ووصفوا المحتجين ضد نتائج الانتخابات دائما بـ “الجماعات التابعة لإيران”؛ وعزو التطورات المقلقة إلى ما يسمونه “تدخل طهران” في الأوضاع في العراق. في الوقت نفسه، أظهرت إيران عمليًا أن الحفاظ على الاستقرار السياسي والأمني ​​في العراق هو أحد أهم المصالح الاستراتيجية لطهران في العراق.

  • الوقت تحليلي واخباري

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا