ما الأهداف التي أراد الكاظمي تحقيقها من فبركة حادث الاغتيال المزعومة / رأي الهدف

426

١- ينبغي ان نؤكد حقيقة ان ما يفعله الكاظمي انما هو تنفيذ لخطط وتكتيكات فريق السفارة الامريكية.
٢-على الرغم من ان المسرحية المفبركة لم تكن محبوكة بشكل جيد الا انها اسلوب قذر ورخيص عفا عليه الزمن .
٣- اللجوء الى هذا السيناريو الخطير يؤكد ان الكاظمي لا يتوانى عن احراق البلد وادخاله في اتون الازمات والمواجهات والدماء في سبيل البقاء في الحكم وانهاء خصوم أمريكا .
٤- هذه المسرحية محاولة للهروب الى الامام والالتفاف على غضب الجماهير المتصاعد بعد جريمته الكبرى باستهداف المتظاهرين السلميين وتفريقهم بالقوة العسكرية المفرطة .
٥- النفاق العالمي وصل الى اقصى درجاته والكاظمي يتعكز على الدعم الأمريكي والخليجي، فالمواقف العالمية أيام تظاهرات تشرين كانت منحازة الى جانب المتظاهرين ضد الحكومة والان تنحاز الى جانب الحكومة ضد المتظاهرين.
٦- ارادت أمريكا بهذه المسرحية التافهة ان تحول الكاظمي الى ضحية بعد ان حاصرته الاتهامات الواضحة بقتل المتظاهرين فبدل تقديمه للمحاكمة يريد تقديم الضحايا للمحاكمة.
٧- هذه العملية مكملة لإرهاب الدولة ومحاولة لإنهاء الاعتصامات السلمية تحت ضغط التهديد الأمني وإعلان الطوارئ .
٨- تشكل هذه الحادثة ورقة ضغط على فصائل المقاومة وذريعة لاستهداف قادة الفصائل وخصوصا بعد الالتفاف الجماهيري الكبير خلال تظاهرات تشييع شهداء الاعتصام وظهور الأمين العام لكتائب حزب الله بشكل علني للمرة الأولى.
٩- أراد الكاظمي من فبركة هذا الحادث ان يضع القوى السياسية بين القبول بالتجديد له لولاية ثانية او ادخال البلد في فوضى شاملة ثم اعلان الطوارئ وقيادته للبلد بعد ضرب الأحزاب والبرلمان ونتائج الانتخابات.

  • شبكة الهدف للتحليل السياسي والأعلامي

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا