سياسي امريكي: على الولايات المتحدة ان تنضم الى العالم في ادانة القمع الصهيوني للفلسطينيين

159

اكد الكاتب والمحلل السياسي الامريكي تشارلز دونواي ان على الولايات المتحدة ان تنضم الى العالم في ادانة الكيان الصهيوني نتيجة الابادة الجماعية التي يرتكبها ضد الشعب الفلسطيني .

ونقلت قناة (برس تي في ) في مقابلة ترجمتها وكالة /الهدف ميديا/ عن دونواي قوله إن ” “نفاق الولايات المتحدة يتفاقم بسبب نظامها السياسي الزئبقي والحزبي للغاية، ففي   عام 2018 ، تخلت الولايات المتحدة عن مقعدها في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، والآن تريد إجبار المجلس على التخلي عن دوره من خلال تجاهل قمع الإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني من قبل النظام الصهيوني في تل أبيب”.

واضاف ” كانت ادارة ترامب ،رغم عيوبها، اكثر صدقا بشأن الطبيعة الحقيقية لسياسة الولايات المتحدة. من خلال مغادرة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وخطة العمل الشاملة المشتركة في عام 2018 مع ايران ، فهي في الحقيقة لاتهتم بحقوق الإنسان ولا تحترم التزاماتها التعاهدية”.

وتابع ان ” الادارة الجديدة  في واشنطن تحاول  إخفاء ازدرائها لحقوق الإنسان بقولها إنها تريد  دعم أفضل لأولئك الذين يقاتلون ضد الظلم والاستبداد في جميع أنحاء العالم.” لكن لسوء الحظ ، لا أحد يصدق أي شيء يقولونه”.

وواصل ان ” الصهاينة بند دائم في جدول اعمال امريكا لانهم يشاركون في حملة إبادة جماعية ضد السكان الأصليين في فلسطين منذ 100 عام. لقد حُرم الشعب الفلسطيني من حقوق الإنسان الأساسية منذ قيام الدولة الصهيونية و إن التركيز على هذه الدولة الاستعمارية الاستيطانية الأخيرة أمر مناسب تمامًا. إذا كانت الولايات المتحدة تهتم بمكافحة الظلم والاستبداد ، فيجب  عليها ان تنهي دعمها للنظام الصهيوني وتنضم إلى بقية العالم في إدانة دولة الفصل العنصري “.

واشار الى أنه ” يجب على شخص ما إبلاغ الطبقة الحاكمة في الولايات المتحدة بأنهم لم يعودوا في وضع يسمح لهم بمطالبة العالم بالطاعة ، أو حتى مطالبة العالم بالتغاضي عن جرائم الحرب التي يرتكبونها وانتهاكاتهم المتسلسلة للقانون الدولي. إن الاستمرار في التظاهر بأنهم الأمة الوحيدة التي لا غنى عنها والاستثنائية لن يؤدي إلا إلى سقوطهم، كما ان الاستمرار في الاستماع إلى اللوبي الصهيوني لن يؤدي إلا إلى تقليل الاحترام للولايات المتحدة بين الدول الأخرى، لذا فان  هناك حاجة ماسة لتغيير الاتجاه في واشنطن “.

وشدد على انه ” و مع استمرار بلينكن وبايدن في الحديث عن” القيادة “الأمريكية ، فإن الحساب آتٍ ، إما عن طريق الانهيار الاقتصادي أو الهزيمة العسكرية. وفي غضون ذلك ، علينا أن نتحمل اولئك القادة الحمقى وخطاباتهم السخيفة “.

  • وكالة الهدف ميديا

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا