مقاعد الأحزاب الشيعية في البرلمان القادم

375
The Iraqi parliament votes on the new Iraqi government, headed by Adel Abdul Mahdi, October 24, 2018 in Baghdad. - The Iraqi parliament on Thursday approved 14 new cabinet ministers proposed by prime minister-designate Adel Abdel Mahdi, even as key portfolios such as defence and interior affairs remain unassigned, an official said. A total of 220 lawmakers out of 329 elected in May to a deeply divided parliamant, approved Mahdi's 14 picks, including for the ministries of foreign affairs, finances, and petroleum. (Photo by STR / AFP) (Photo credit should read STR/AFP/Getty Images)
  • عباس الزيدي

من أصل 329 مقعد نيابي للبرلمان العراقي تراوحت إعداد ما حصلت عليه الأحزاب الشيعية العراقية في عموم الانتخابات السابقة على التوالي مابين 177 مقعد و188 مقعد و192 مقعد
وكما هو مبين في الجداول السابقة
نتوقع ما تحصل عليه الأحزاب الشيعية من مقاعد نيابية في الانتخابات القادمة أقل بكثير مما حصلت عليه سابقا
وعلى النحو التالي …
اولا _ سائرون حصلت سابقا على 54 ونتوقع لها أن تحصل على أقل من ذلك بحوالي من 7_ 9 مقاعد بمعنى أنها ستحصل في افضل الأحوال من 39 _ 41 مقعد لوحدها دون تحالفها مع الحزب الشيوعي العراقي
ثانيا _ تحالف النصر حصل على 42 مقعد اما في الانتخابات الحالية انها ستحصل على 30 مقعد اذا بقى حزب الفضيلة على تحالفه معها وبخلاف ذلك فإنها سوف تتراجع بأكثر من ذلك
ثالثا _ تحالف الفتح حصل على 47 مقعد اما اليوم نتوقع انه سيحصل على 36 مقعد في أعلى التوقعات
رابعا _ دولة القانون حصلت على 25 مقعد وفي هذه الانتخابات سوف تتقدم ونتوقع انها تحصل من 30_ 35 مقعد على أقل تقدير
خامسا _ الحكمة حصلت على 19مقعد ونتوقع انها سوف تتراجع بمقعدين أو أكثر اي انها ستحصل على 15_ 16 مقعد الا انها سوف ترفع ذلك من خلال قوائم الظل التي تدعمها
سادسا _ حزب الفضيلة حصل على 8 مقاعد ضمن ائتلاف النصر سابقا …نتوقع انه سيحصل من 4_ 5 مقاعد
وعليه أن إجمالي ما ستحصل عليه الأحزاب الشيعية في الانتخابات القادمة من مقاعد نيابية يتراوح مابين 145_ 155 مقعد يضاف إلى ذلك قوائم أخرى مثل قوائم الظل المدعومة وبعض ممثلي الأقليات بمعنى أنه في افضل الأحوال سوف تحصد ما مجموعة من 160 _ 165 مقعد لكل الأحزاب الشيعية
سوف تختفي بعض القوائم والكتل الصغيرة عن التمثيل النيابي وستظهر كتل وقوائم جديدة
وبذلك تعتدل الكفة مع مجموع مايحصل عليه المكونين السني والكردي وهنا تكمن خطورة سحب البساط من تحت أقدام المكون الشيعي فيما يخص مركز صنع القرار وتتحول الأغلبية إلى أقلية
وسوف يلعب شكل التحالفات مابعد النتائج الانتخابية دورا مهما وخطيرا وكبيرا فيما يتعلق بالدولة الأكبر والمحكمة الاتحادية لتشكيل الحكومة
وان جميع نراهن ان أعداء العراق على شكل التحالفات وترجم انه السيناريو الأقوى والأخطر على الأغلبية الشيعية في العراق
#ولعمري#ان هناك من #المفاجئات# ما يشيب له الولدان
فانتظروا اني معكم من المنتظرين

  • شبكة الهدف للتحليل السياسي والاعلامي

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا