صناعة الدفاع الأمريكية.. الفائز الرئيسي في الحرب المكلفة ضد العراق وأفغانستان

209

 كلفت الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في أفغانستان والعراق، والتي بدأت في عامي 2001 و2003، الولايات المتحدة حوالي 5 مليارات دولار؛ أين تم إنفاق هذه المبالغ الضخمة؟

وفقًا لصحيفة الغارديان، بينما تناقش واشنطن مكاسبها من الحرب التي استمرت 20 عامًا في أفغانستان وتنفق ما يقرب من 5 تريليونات دولار على “الحروب الأبدية”، هناك فائز واحد واضح: صناعة الدفاع الأمريكية. في الحرب ضد العراق وأفغانستان، استخدم الجيش الأمريكي مقاولين خاصين غير مسبوقين لدعم جميع جوانب الحرب. قدم المقاولون كل شيء من الشاحنات والطائرات والوقود والمروحيات والسفن والطائرات بدون طيار والأسلحة والذخيرة إلى الأغذية والبناء وتكنولوجيا المعلومات. كما أن عدد المتعاقدين الميدانيين فاق عدد العسكريين الأمريكيين خلال معظم سنوات الحرب. بحلول صيف عام 2020، كان لدى الولايات المتحدة 22562 متعاقدًا في أفغانستان، أي ما يقرب من ضعف عدد القوات الأمريكية في البلاد. تم إنفاق الميزانية الأمريكية أيضًا على صناعة الدفاع حيث حاول الكونجرس الالتفاف على عملية إقرار الميزانية لتكون لصالحه. في العقد الأول من الحرب، استخدمت الولايات المتحدة تمويل الطوارئ، والذي غالبًا ما كان مخصصًا للأزمات مثل الفيضانات والأعاصير. كان الرصد الدقيق للتكاليف ضئيلاً؛ لأن فكرة أن الحرب ستنتهي قريباً غير واقعية، وكانت النتيجة ما وصفه وزير الدفاع السابق بـ “ثقافة المال اللامتناهي”. حتى الأزمة المالية لعام 2008 لم تستطع إيقاف تكاليف الحرب. في بعض الحالات، استخدم البنتاغون الأموال الخاصة المحتملة لشراء وتحديث خدمات ومعدات جديدة، نادرًا ما تتعلق بأفغانستان والعراق. نمت ميزانية البنتاغون في أعقاب هذه الحروب وتضاعفت بين عامي 2001 و2020.

شهدت صناعة الدفاع أيضًا نموًا في سوق الأوراق المالية؛ كانت شركات الأسلحة الخمسة الكبرى، لوكهيد مارتن، وبوينغ، وجنرال دايناميكس، ورايثيون، ونورثروب جرومان، وعدد قليل من الشركات المصنعة مثل ماكدونيل دوغلاس، هم الفائزون الرئيسيون. في العام المنتهي في حزيران (يونيو) 2020، استحوذت صناعات الأسلحة الأمريكية الخمس الكبرى على حوالي ثلث مقاولي الدفاع التابعين للبنتاغون البالغ 480 مليار دولار، مع جزء فقط من مبيعاتها مخصص للعراق وأفغانستان.

في الواقع، كان الصراع مربحًا للغاية لجميع مقاولي الدفاع الرئيسيين؛ على سبيل المثال، أنتجت شركة لوكهيد مارتن Black Hawk  المستخدمة على نطاق واسع في أفغانستان، وباعت بوينغ طائرات ومركبات حرب برية، بينما تفوز ريثيون بعقد تدريب كبير للقوات الجوية الأفغانية؛ وتقدم شركتا نورثروب غرومان وجنرال دايناميكس معدات إلكترونية ومعدات اتصالات. هذا بينما اعتاد الآلاف من المقاولين الثانويين حول العالم بيع نظارات الرؤية الليلية والمحركات وأكياس الرمل ومعدات الاتصالات ومجموعة متنوعة من المعدات الحربية. كما كانت شركات النفط العالمية من المشاركين الرئيسيين في الحرب، لأن البنتاغون هو أكبر مشتر للوقود في العالم. في غضون ذلك، أنفق قطاع الدفاع أكثر من 2.4 مليار دولار على لوبي الكونجرس منذ عام 2001، حيث قدم مساعدة انتخابية مباشرة لمعظم أعضائه.

النقطة المهمة هي أن العديد من تكاليف الحرب كانت بلا جدوى. قام المفتشون العامون للحرب بين أفغانستان والعراق، ولجنة العقود في زمن الحرب، والمفتش العام للبنتاغون، بتوثيق الهدر، والربح، والفساد، والإنفاق الوهمي (لم يتم إنفاق الأموال على الأنشطة). وفقًا لمحللين حكوميين، كانت إحدى النتائج المهمة للمشاركة الكبيرة للقطاع الخاص في حربي العراق وأفغانستان زيادة تكلفة العمليات العسكرية.

قد يكون الوجود العسكري الأمريكي على الأرض في أفغانستان والعراق قد انتهى، لكن البلاد لا تزال تواجه عواقب التكلفة الباهظة للحرب؛ لأن هذه الحروب، خلافا للممارسة المعتادة في تاريخ الجيش الأمريكي، كانت تخاض بأموال مقترضة وليس بزيادات ضريبية؛ لذلك يجب على الولايات المتحدة أن تستمر في دفع ثمن الأسلحة والمعدات التي تم شراؤها في السنوات العشرين الماضية. وبينما لا تزال الولايات المتحدة مدينة بملياري دولار لقدامى المحاربين في هذه الحروب؛ فإن إرث الإنفاق الدفاعي الأمريكي بعد 11 سبتمبر سيبقي الميزانية الأمريكية هشة في السنوات القادمة.

  • الوقت تحليلي واخباري

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا