مركز دراسات للحزب الديمقراطي يعجز عن تبرير تصاعد تأييد الاميركيين للحقوق الفلسطينية ..استطلاع راي جديد يكشف ان تأييد بايدن للإسرائيل في حرب غزة خفض من شعبيته

526

أظهر استطلاع جديد اجرته جامعة ماريلاند في الفترة من 22 يونيو إلى 21 يوليو ان اكثرية من اعضاء الحزب الديمقراطي انتقدو اداء بايدن لانه ايد اسرائيل خلال الحرب الاخيرة بين اسرائيل والفلسطينيين في شهر ايار الماضي.

 وكشف تحليل لأرقام الاستطلاع اجراه معهد بروكينغ وهو مركز دراسات ممول وقريب من الحزب الديمقراطي ان موقف بايدن المؤيد لإسرائيل خلال الحرب الاخيرة قد يكون خفض من شعبيته داخل صفوف الحزب الديمقراطي فيما عجز مركز الدراسات عن تقديم تفسير للتصاعد الهام والكبير  في اعداد من باتوا يؤيدون الحق الفلسطيني داخل الولايات المتحدة بشكل عام وفي الحزب الديمقراطي بشكل خاص  باعتبار زيادة الاعداد لا يمكن ردها فقط للاستقطاب بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري كما ذكر تقرير بروكينز.

واظهر الاستطلاع ان أعضاء الحزب الديمقراطي في الكونغرس ينتقدون أداء بايدن لتأيده اسرائيل خلال حرب غزة الاخيرة.

 الاستطلاع الجديد الذي اجرته جامعة ماريلاند في الفترة من 22 يونيو إلى 21 يوليو اظهر اتجاهًا مستمرًا مألوفًا للدعم القوي لإسرائيل بين الجمهوريين ، إلى جانب انخفاض  الدعم لإسرائيل بين الديمقراطيين. كما يسلط الضوء على التناقض بين الموقف الداعم للغاية الذي اتخذته إدارة بايدن تجاه إسرائيل والرأي العام الديمقراطي الذي يريد بأغلبية ساحقة من الولايات المتحدة أن تكون عادلة.

 وقال مركز “بروكينغ” : هناك اتجاه يشيى الى زيادة اعداد الذين يريدون انحياز الادارة الأميركية إلى جانب الفلسطينيين لكن النتائج تتجاوز الاتجاهات الديموغرافية والحزبية وليس واضحا سبب هذه الزيادة.

وقال مركز دراسات “بروكينغ” ان هناك أدلة على أن الازمة  الأخيرة  قد قللت من الدعم لإسرائيل بين الديمقراطيين ، وخاصة الديموقراطيين الشباب على وجه الخصوص. وقال مركز الدراسات: إن التغيير خلال  11 شهرًا بين استطلاعين كان كبيرًا جدًا بحيث لا يمكن أن يكون نتيجة للاتجاهات الديموغرافية طويلة الأجل ، أو نتيجة أخرى للاستقطاب السياسي في واشنطن.

ونشر المركز مقارنة بين اخر استطلاعين ليكشف غن تصاعد تأييد الحقوق الفلسطينية في الولايات المتحدة.

وقال المركز في دراسته التحليلية: في استطلاع سابق أجري في أغسطس 2020 ، أراد 13.1٪ من الديمقراطيين أن تميل الولايات المتحدة نحو الفلسطينيون مقابل 10.4٪ يفضلون الميل لإسرائيل، بينما في الاستطلاع الجديد ، أراد 17.9٪ أن تميل الولايات المتحدة إلى الفلسطينيين ، مقابل 9.5٪ أرادوا الميل لإسرائيل.

في آب (أغسطس) 2020 ، أراد 18.3٪ من الديمقراطيين 18-34 أن تميل الولايات المتحدة نحو الفلسطينيين ، مقارنة بـ 11.4٪ تجاه إسرائيل. في الاستطلاع الجديد ، أراد 34.5٪ أن تميل الولايات المتحدة للفلسطينيين ، مقابل 9.1٪ تجاه إسرائيل.

والقى جزء كبير من المستطلعين اللوم في المسؤولية عن الحرب على إسرائيل أكثر بكثير مما هي على الفلسطينيين ، حتى عندما اتخذ بايدن نبرة مؤيدة لإسرائيل. وبشكل أكثر مركزية

 ،ويُظهر الاستطلاع رفضًا عاما لطريقة معالجة بايدن لحرب غزة في مايو الماضي من قبل فئة كبيرة من الديمقراطيين وقال المركز: ان رفض اغلبية ديمقراطية لمعالجة بايدن لحرب غزة لم يساعد الرئيس حيث انخفضت معدلات شعبيته الإجمالية في الأسابيع الأخيرة ، وخاصة بين الديمقراطيين الشباب ، الذين يريدون أن تميل الولايات المتحدة نحو الفلسطينيين.

بشكل عام ، رفض 52.6٪ موقف بايدن من الحرب ، بينما وافق 47.4٪. من بين أولئك الذين قالوا إنهم تابعوا الأزمة عن كثب أو إلى حد ما ، كان الرفض أعلى: 56٪ رفضوا ، بينما وافق 44٪.

ولحسب الاستطلاع تعتبر مواقف الديمقراطيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 34 عامًا أكثر انتقادًا ، حيث يرفض حوالي نصفهم ، 49.7٪ ، جهود بايدن.

 وألقى 34.8٪ باللوم على إسرائيل.بينما القى 8.1٪ فقط من الديمقراطيين باللوم في الأزمة على الفلسطينيين.

بشكل عام ، يميل الأمريكيون 18-34 إلى إلقاء اللوم على إسرائيل (30.1٪) أكثر من الفلسطينيين (20.2٪) ، ويميل الديمقراطيون 18-34 إلى إلقاء اللوم على إسرائيل (45.1٪) أكثر بكثير من الفلسطينيين (6.1٪). ويظهر الاستطلاع أن عدد كبير من الديمقراطيين (43.7٪) ، وربع الأمريكيين عمومًا ،يريدون  أن “تمارس الولايات المتحدة مزيدًا من الضغط على إسرائيل ، بما في ذلك وقف المساعدات”. في المقابل ، يريد 49٪ من الجمهوريين و 8.5٪ من الديمقراطيين ممارسة ضغوط مماثلة على الفلسطينيين. بشكل عام ، لا يرغب 48.7٪ من المستجيبين في ممارسة ضغط إضافي على أي من الجانبين ، مع نفس العدد تقريبًا من الجمهوريين (44.7٪) والديمقراطيين (47.8٪) الذين اختاروا هذا الخيار.

وبحسب الاستطلاع  يؤيد ثلث المستطلعين ربط إمدادات الأسلحة الأمريكية لإسرائيل بأعمالها تجاه الفلسطينيين. اللافت للنظر أن نسبة  الجمهوريين (32.3٪) مثل الديمقراطيين (36.3٪) يؤيدون ربط إمدادات الأسلحة الأمريكية لإسرائيل بأعمال إسرائيل تجاه الفلسطينيين.

 واشار الاستطلاع إلى أن 34.5٪ من الديمقراطيين  يريدون أن تميل الولايات المتحدة نحو الفلسطينيين ، مقارنة بـ 9.1٪ لإسرائيل – وهي أيضًا أعلى نسبة مسجلة في استطلاعات الجامعة.

يذكر أن لاستطلاع ، بين عينة تمثيلية على المستوى الوطني من 3379 من البالغين الأمريكيين (هامش الخطأ: 1.69٪).

  • رأي اليوم

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا