NYT: الحكومة الإسرائيلية هشة وقد لا تستمر بضعة أشهر

159

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” إنه لا يوجد الكثير مما يجعل الحكومة الإسرائيلية الجديدة مترابطة. إنه تحالف غير عملي وغير متماسك من اليمينيين واليساريين والوسطيين والإسلاميين الذي يخشى الكثيرون أنه لن يستمر أكثر من بضعة أشهر، ناهيك عن سنوات.

لكن اثنين من القرارات الأخيرة، كلاهما يتعلق بالمسألة الأكثر إثارة للخلاف في إسرائيل، الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، يظهران كيف يبدو أن الحكومة وجدت، حتى الآن على الأقل، طريقة للمناورة عبر متاهة من القضايا الحساسة مع تجنب الانهيار: من خلال الميل إلى اليمين، مع إعطاء أعضائه اليساريين والعرب تنازلات كافية لتبرير البقاء في التحالف.

وكان أحدث مثال على ذلك هو كيفية تعاملها مع مستوطنة يهودية جديدة غير مصرح بها في الضفة الغربية المحتلة والتي أثارت احتجاجات يومية من قبل الفلسطينيين. قرار هدمها، يعني أن نفتالي بينيت، رئيس الوزراء اليميني المتشدد، يخاطر بإثارة غضب قاعدته المؤيدة للمستوطنين. وقرار إبقائها، قد يدفع حلفاءه اليساريين والإسلاميين إلى إعادة النظر في مشاركتهم في الائتلاف.

يوم الخميس، أنهت حكومته الرد الذي أبقى التحالف متماسكا، حتى في الوقت الذي أغضب فيه الجناح اليساري ولم يفعل شيئا للفلسطينيين الذين يعيشون في الجوار. وقالت الحكومة في بيان إن المستوطنين سيغادرون الموقع في الوقت الحالي، لكن منازلهم ستبقى والجنود سيتمركزون في الموقع لحمايته.

وقال البيان إن الحكومة ستحقق أيضا في ملكية الأرض. إذا قررت أن بعض أو كل الأرض ملك للدولة الإسرائيلية، ورفضت مطالبات الملكية من قبل المزارعين الفلسطينيين المحليين، فستسمح الحكومة بعد ذلك ببناء مدرسة دينية في الموقع، ما يسمح للمستوطنين بالعودة.

كانت صيغة تحاكي نهج الحكومة في مسيرة يمينية متطرفة عبر مناطق فلسطينية في القدس، تم تنظيمها في الأيام الأخيرة من ولاية رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو. وأقيمت المسيرة في ثاني يوم لاستلام الحكومة الجديدة مقاليد الحكم.

وقد منحها التحالف الضوء الأخضر، لتهدئة الناخبين من اليمين المتشدد والوسط، بينما أغضبت أنصارها اليساريين والإسلاميين. لكنها قدمت تنازلا للأخيرة من خلال تغيير مسار المسيرة بعيدا عن المناطق الأكثر استفزازا.

وتم تشكيل الحكومة في 13 حزيران/ يونيو بهدف موحد هو إخراج نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي الأطول خدمة، من منصبه بعد 15 عاما في السلطة، بما في ذلك آخر 12 عاما بشكل متواصل. لكن أبعد من ذلك، تتفق الأحزاب الثمانية في الائتلاف على القليل، وليس لديهم مجال للمناورة إذا اختلفوا.

في التصويت البرلماني الذي منحهم السلطة، فشلوا في تحقيق أغلبية شاملة، وفازوا على كتلة نتنياهو بصوت واحد فقط.

لتجنب الخلاف، اتفق بينيت ووزير خارجيته الوسطي، يائير لابيد، من البداية على تجنب الموضوعات الساخنة التي قد تسبب انقسامات فورية، مثل أي شيء يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وتمكنا، إلى حد ما، من الوفاء بهذا التعهد من خلال متابعة قضايا أقل إثارة للجدل مثل تقديم جبهة موحدة في الاستجابة لارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا الأسبوع الماضي، والعمل على ميزانية جديدة والإعلان عن تحقيق رفيع المستوى في كارثة في موقع ديني في نيسان/ أبريل مات فيها 45 شخصا.

لكن القضية الفلسطينية متشابكة بشدة في الأعمال اليومية لحكومة إسرائيلية لدرجة أنه ثبت أنه من المستحيل تجاهلها.

في أول يوم لها في السلطة، كان على الحكومة أن تتخذ قرارا بشأن المسيرة اليمينية المتطرفة، والتي خشي المعارضون أنها قد تؤدي إلى جولة أخرى من القتال مع المسلحين في غزة. وفي أسبوعها الثاني، دخلت بالفعل في نقاش حول كيفية التعامل مع المستوطنة الجديدة في الضفة الغربية، والتي أطلق عليها مؤسسوها اسم “أفيتار”.

تلوح أزمة أخرى في الأفق بشأن التصويت البرلماني القادم لتمديد قانون 2003 الذي يحظر فعليا منح الجنسية للفلسطينيين الذين يتزوجون من مواطنين إسرائيليين.

بالنسبة لأعضاء الائتلاف اليميني، يعد هذا إجراء أمنيا أساسيا لحماية إسرائيل من المسلحين الذين قد يسعون للتسلل إلى الدولة من خلال الزواج من مواطنة إسرائيلية. لكن بالنسبة لأعضاء اليسار والعرب، فإن هذا تمييز يستهدف إقصاء الفلسطينيين.

لقد أعطت قرارات الحكومة بشأن المسيرة والتسوية إرضاء أكبر بكثير لليمين الإسرائيلي من اليسار.

وقالت شيرا إيفرون، المحللة في تل أبيب لمنتدى السياسة الإسرائيلية، وهي مجموعة بحثية مقرها نيويورك، إن “هناك جانبا واحد فقط يبتلع الضفادع.. إنه اليسار”.

وقالت إستر ألوش، المتحدثة باسم مجلس شومرون الإقليمي، الذي يمثل المستوطنين في المنطقة المحيطة بـ”أفيتار”، إن معسكرها لم يحصل على كل ما كان يأمله.

وقالت: “نحن سعداء بعض الشيء وحزينون بعض الشيء، هذا ليس بالضبط ما أردناه. لكن من ناحية أخرى، إذا التزموا بجانبهم من الاتفاقية، فهناك فرصة جيدة أن يظل هذا المكان في أيدي الإسرائيليين”.

لكن بالنسبة لليسار الإسرائيلي، بما في ذلك أولئك داخل التحالف، فإن الصفقة لا تعطي سوى القليل من التفاؤل. وبدلا من إزالة المستوطنة، فإن من المحتمل أن يزيل المستوطنون أنفسهم مؤقتا فقط ويعطون دعم الدولة لإضفاء الشرعية النهائية على الموقع.

وقال موسي راز، النائب عن حزب ميريتس الائتلافي اليساري: “إنه أمر فظيع – إنه شيء لا أستطيع أن أفهمه.. إنه علم أبيض ترفعه الحكومة، وسوف يسبب الكثير من المشاكل في المستقبل لأن المستوطنين سيفعلون ذلك مرات ومرات. لقد حصلوا على ما يريدون- حتى أكثر مما توقعوا”.

وبالنسبة للمزارعين الفلسطينيين الذين يطالبون بالأرض، والذين لم يتمكنوا من العمل بها منذ وصول المستوطنين في أوائل شهر أيار/ مايو، فإن قرار الحكومة يثبت ببساطة ما قالوه دائما: أي حكومة إسرائيلية، بغض النظر عن لونها السياسي، تعمل لنفس الهدف المتمثل في الاستيلاء تدريجيا على المزيد من الأراضي الفلسطينية.

وقال محمد خبيصة، 68 عاما، الذي يقول إنه زرع بستان زيتون في الموقع منذ الستينيات وأنه زرع الأرض حتى تم إجباره على الخروج منها في أيار/ مايو: “إذا استولى الجيش عليها وبنى كنيسا، أو استخدمه كمعسكر، أو أبقى عليه كمستوطنة، فإن أرضي لا تزال مسروقة.. وأنا أسألك، ما هو الفرق؟”.

لا يملك خبيصة وثيقة تثبت ملكيته بشكل قاطع، لكن الحكومة الإسرائيلية أقرت بأن عائلته وأربع عائلات فلسطينية أخرى دفعت ضريبة الأرض على قطعة أرض على التل أو بالقرب منه في الثلاثينيات، دون تحديد المكان بالضبط.

وقال خالد الجندي، المحلل في الشؤون الفلسطينية الإسرائيلية في معهد الشرق الأوسط ومقره واشنطن، إن صفقة إخلاء المستوطنين مؤقتا قد تكون “حلا وسطا لتجنب حدوث أزمة داخل الحكومة.. هذا ليس حلا وسطا مع المجتمع الفلسطيني الأكثر تضررا”.

نجت الحكومة من الجدل حول المستوطنات كما هو، لكن الخلاف حول قانون الجنسية أثبت أنه اختبار أكثر صرامة. لقد جربت الحكومة مرتين تصويت البرلمان على القانون وسط مؤشرات على أنه لن يتم تمريره.

يقول الفصيل اليميني المتشدد في الحكومة إنه لن يغير صياغة النص، بينما يقول حزب رعام، الحزب الإسلامي في الائتلاف، إنه لن يوقع عليه بصيغته الحالية. وقالت العائلات العربية المتضررة من القانون إنها ستعتبر حزب رعام خائنا إذا دعم تمديد التشريع.

في الوقت الحالي، يقول معظم المحللين إنه من غير المحتمل أن ينسحب أي فصيل من التحالف في المستقبل القريب. ومع ذلك، فإنهم إذا فعلوا ذلك، فقد يوفر ذلك فرصة لنتنياهو للعودة إلى السلطة.

وقالت الدكتورة إيفرون: “لا أعتقد أنه، في هذه المرحلة، سيخاطر أي من الأطراف بزعزعة استقرار هذا الائتلاف بسبب شيء ما، أي شيء لأكون صادقة”.

وأضافت أنه بالنسبة لحزب مثل رعام، الذي قد يخسر كل مقاعده في الانتخابات، فإن “هذا يمثل خيارا ثنائيا ويجب أن تكون هذه قصة نجاح بالنسبة له، وإلا فسوف ينتهي”.

  • عربي21

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا