الحشد الثالث … كاظم الحاج .. عضو شبكة الهدف للتحليل السياسي

112

الحشد الثالث

في مثل هذا اليوم قبل سبع سنوات وبعد ان بلغت القلوب
الحناجر .. نهض التاريخ ليقول الحقيقة فتصدرت النجف المشهد ومن أزقتها الضيقة انبعث صوت مدو ليصل كربلاء ومن رحاب الفداء كانت فتوى الحياة .. فتوى حرمة الدماء .. فتوى حفظ الأرض والعرض .. فتوى فرز الحق عن الباطل .. فتوى المقاومة .. فتوى إفشال المخططات ومواجهة المؤامرات .. فتوى نصرة الدين وحفظ المقدسات .. فتوى الأمن والأمان .. فتوى الجمال والأمل بغد أفضل .. فتوى النور .. .. فتوى العراق
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا)
قبل 101 عام انطلقت فتوى الجهاد ضد الاحتلال البريطاني وتشكل حشد العراق الأول وانطلقت ثورة العشرين على أساسه التي واجهت المحتل الإنكليزي وكانت الأساس لبداية استقلال العراق من ذلك النهج ألاستكباري .. لكن بعد ان استقرت أوضاع البلد بفعل تلك الأوائل بذلك الحشد وبفتواه وخضع العراق للأحزاب وظُلم أبنائه وخصوصا في الوسط والجنوب حتى انتفض بحشد جماهيري شعبي في عام 1991 والتي سميت بالانتفاضة الشعبانية وحررت 14 أربعة عشر محافظة ولم تبقى للدكتاتور وحزبه الا أجزاء من بغداد عندها تدخل الاستكبار مرة أخرى عندما سمحت أمريكا للمقبور صدام باستخدام كل الأسلحة لانهاء الانتفاضة فمارس الملعون بدعم امريكي الإبادة الجماعية واستهدف وقصف المراقد المقدسة..
وفي عام 2003 اتى الاحتلال مرة أخرى للعراق لكن بثوب التحرير وإرساء الديمقراطية لكن ما هي الا ستون يوما حتى كشف الامريكان عن وجههم اللئيم الكريهة واعلنوا انهم قوات محتلة وبقرار من الأمم المتحدة يحمل الرقم 1483 ..
وباصالته المعروفة هب العراقيون لمقاومة الاحتلال الأمريكي وبعد مواجهة تسع سنوات استطاعت فصائل المقاومة العراقية طرد الاحتلال وهزيمته شر هزيمة.. لم يتعض وعاد بثوب الطائفية وبمشروعا ابشع هو مشروع داعش الذي استهدف الشيعة ومقدساتهم وكل من يعارضهم وعندها تصدت
المرجعية الشريفة لهذا المخطط وأصدرت فتوى الجهاد الكفائي التي لبىاها أبناء العراق واحتظنتهم فصائل المقاومة ليكونوا الحشد الثالث في تاريخ العراق الحديث الا وهو الحشد الشعبي المقدس بغطائي الديني وعطائه العراقي، وهاي أمريكا تعمل كما عملت مع صدام لاخماد الانتفاضة الشعبانية تعمل الان على استهداف الحشد وقادته وكما عمل بريطانيا على انهاء الحشد الشعبي الذي سارع في انهاء احتلالها تعمل اليوم مع أمريكا على انهاء الحشد الشعبي..
والمؤمن لايلدغ من جحر مرتين ..
لكل السياسين ولكل الزعامات ولكل العراقيين لا تطعنوا الحشد ولاتضحوا به وتنحروه من اجل مصالحكم او من اجل رضا أمريكا وإسرائيل وبريطانيا عنكم ، فعندها لاسامح الله ستكونوا اول من يذبحهم المحتل باداته التكفيرية.

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا