اوزبكستان تعيد 435 امرأة وطفل من الدواعش في العراق وسوريا

377

اشاد مبعوثي الامم المتحدة والولايات المتحدة بجهود اوزبكستان باعادة زوجات وأطفال تنظيم داعش في الشرق الأوسط ، قائلين إن على الدول الأخرى أن تحذو حذوها كجزء من جهد عالمي للحد من خطر عودة التنظيم الارهابي في سوريا والعراق.
وذكر موقع فويس اوف امريكا في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ ان ” خمس عمليات بدأت منذ آيار عام 2019 تمكنت من اعادة 435 امرأة وطفل من الدواعش معظمهم من سوريا ولكن أيضًا من العراق وأفغانستان ، بما في ذلك 343 قاصرًا تتراوح أعمارهم بين 1 و 15 عامًا”.
واضاف ان ” الحكومة الاوزبكية لاتقدم اي بيانات بشأن عدد مواطنيها الذين انضموا الى التنظيمات الارهابية ، لكن الدراسات الحكومية تقدر ان اعداداهم بالالاف، فيما قال مسؤولون إن المناقشات جارية لإعادة مقاتلي داعش السابقين ، لكن لم يتم اتخاذ أي قرار حتى الان”.
من جانبها قالت منسقة الامم المتحدة المقيمة في اوزبكستان هيلينا فريزر إن ” تجربة اوزبكستان في اعادة مواطنيها جديرة بالثناء ويمكن ان تكون نموذجا لـ 56 دولة اخرى مازال 10 الالاف عنصر من مواطنيها مرتبطين بداعش في سوريا “.
و يخضع العائدون لعملية إعادة تأهيل لمدة شهر ، تم إنشاؤها بالاشتراك مع اليونيسف ، خارج طشقند ، عاصمة أوزبكستان، فيما بينت فريزر إن الدعم الفني والمالي الذي قدمته اليونيسف يتضمن حماية العائدين وتوفير فرص العمل والتعليم لهم”.
من جانبه قال خبير حقوق الإنسان بجامعة جنوب كاليفورنيا ستيف سوديلو إن “أوزبكستان يجب أن تضمن العدالة لأولئك المتورطين في الجرائم ، ولا سيما الرجال الذين قاتلوا مع داعش”، مضيفا “ينبغي على أوزبكستان إعادة الرجال ، وإذا لزم الأمر ، التحقيق مع المشتبه في ارتكابهم جرائم خطيرة ومحاكمتهم لتجنب الاحتجاز إلى أجل غير مسمى الذي قد يرقى إلى مستوى التعذيب”.
يذكر ان قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2396 يلزم أوزبكستان ، ويشجع الدول الأعضاء على التحقيق مع المشتبه بهم ومقاضاتهم لتورطهم مع جماعات إرهابية أجنبية.

  • المعلومة

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا