ظريف من بغداد: نرحب بالدور المهم للعراق في المنطقة

439

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يصل العراق اليوم في زيارة تستغرق يومين، ويلتقي بنظيره العراقي فؤاد حسين، والأخير يؤكد أن النقاشات “صلت إلى حدود مهمة”.

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من بغداد في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي فؤاد حسين إن “المفاوضات مع وزير الخارجية العراقي كانت جيدة ومثمرة”، لافتاً إلى أنه “في هذه المنطقة الآخرون سيذهبون، ونحن باقون”.

ظريف أضاف أنه “علينا أن نقيم علاقات جوار وفق مبدأ عدم التدخل والاحترام المتبادل، والمنطقة بحاجة للعلاقات الاقتصادية والطاقة والربط السككي بين البلدين”.

وأشار إلى أنه “واجهنا داعش مع بعضنا البعض”، مؤكداً أن “إيران ترحب بالدور المهم للعراق في المنطقة”، معرباً عن الأمل في أن “أداء هذا الدور من قبل الأخوة العراقيين، سيحقق تطورات إيجابية في المنطقة”.

ظريف أمل أن تنتهج أميركا سياسة تعود عبرها إلى الاتفاق النووي، لافتاً إلى أنه إذا عادت أميركا إلى الاتفاق النووي، والتزمت بتعهداتها، فإن طهران ستتخذ الإجراءات اللازمة بعد التحقق من الإجراءات الأميركية.

وقال إنه تحدث مع وزير الخارجية العراقي بشأن المحادثات النووية مع مجموعة 1+4.

من جهته، قال وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين إن النقاشات مع الجانب الإيراني وصلت إلى حدود مهمة.

وأضاف “تطرقنا إلى العلاقات الخليجية الإيرانية، ونتابع آخر المستجدات بشأن الحوار الأميركي مع الجانب الإيراني”.

وزير الخارجية العراقي أكد دور بلاده في حل القضايا الإقليمية، وقال إن بغداد “تلعب دوراً مهماً في إحلال السلام بالمنطقة”.

كما تحدث فؤاد حسين عن الدور المحوري للعراق في المنطقة وقال: “إن أساس سياسة العراق الخارجية الحالية هو إقامة علاقات متوازنة مع الجميع”.

وشدد وزير الخارجية العراقي على أهمية التعاون بين دول المنطقة قائلاً: “لقد سبق وأطلقنا الحوار مع الجانب الإيراني ووصلنا الآن إلى مستوى مهم”.

وأضاف “بحثنا أيضاً العلاقات الثنائية في المجال الاقتصادي وأكدنا أهميتها للبلدين ونأمل في تطوير هذه العلاقات الثنائية بعد التغلب على تحديات كورونا”.

بالتوازي، استقبل الرئيس العراقي برهم صالح في قصر السلام ببغداد، وزير الخارجية الإيراني، بحضور وزير الخارجية السيد فؤاد حسين.

ووفق المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية جرى، خلال اللقاء، بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الجارين، “وهي علاقات راسخة تجمعها روابط عميقة ترتكز على أواصر اجتماعية ودينية وثقافية وجغرافية وثيقة مشتركة يتقاسمها الشعبان الصديقان، وتعود بالمنفعة للبلدين وكل المنطقة، كما تم التأكيد على أهمية تعزيز آفاق التعاون الثنائي وتفعيل الاتفاقات المبرمة في مختلف المجالات”.

وأكّد الرئيس برهم صالح أن سياسة الانفتاح التي يتبناها العراق على محيطه الإقليمي والدولي تهدف لبناء علاقات متوازنة داعمة لجهود تخفيف التوترات والأزمات، لافتاً إلى أن “العراق المقتدر والمستقل ذات السيادة يُمثل مصلحة مشتركة لكل المنطقة، وعاملاً أساسياً في تعزيز استقرارها ومرتكز لمنظومة عمل تقوم على قضايا الأمن المشترك والاقتصاد وحماية البيئة وفرص التنمية المتبادلة التي تعود بالمصلحة لبلدان كل المنطقة وشعوبها”.

هذا ووصل ظريف إلى العاصمة العراقية بغداد اليوم الاثنين على رأس وفد سياسي في ختام زيارته لدولة قطر.

زيارة وزير الخارجية الإيراني للعراق تستغرق يومين، حيث سيجتمع خلالها مع كبار المسؤولين العراقيين.

الناطق باسم الخارجية العراقية أحمد الصحاف كان قد أعلن أمس إن وزير الخارجية الإيراني سيبحث مع المسؤولين العراقيين ملفات التعاون الثاني وتطوير العلاقات بين البلدين.

وقبل وصوله إلى العراق، ناقش ظريف مع المسؤولين القطريين قضايا إقليمية مهمة، فضلاً عن محادثات إيران مع مجموعة 4 + 1.

ومن المقرر أن يلتقي ظريف أيضاً بالمسؤولين في إقليم كردستان العراق.

  • الميادين

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا