ديمونا… والخمسة وعشرون عام

211
  • رافت الياسر

تقع ديمونا في وسط الجزء الصحراوي من الأرض المحتلة و يقع فرن ديمونا موضوع سهرتنا لليلة امس جنوبها ب10 كم.
أنشأ هذا المفاعل من قبل الكيان الغاصب في منتصف القرن الماضي بالضبط ودخل الخدمة في العام 1963 وكان احد الاسباب الرئيسية حرب 1967 بعد ان أمتلك مصر قاذفات تبليوف وصواريخ استراتيجية قادرة على الوصول إلى ديمونا.
القدرة التدميرية لمفاعل ديمونا فيما لو تعرض للاستهداف بدائرة نصف قطرها يصل إلى قبرص!
وبالتالي فان جميع كيان الاحتلال ومايجاوره يكون في مهب الريح النوويه. بالاضافة الى 400 رأس نووي مربوطة على صواريخ بالستية مخزونة بمستودعات المفاعل بظروف خاصة، فتخيل اي ليلة عيد ميلاد ستحدث فيما لو تم استهداف ديمونا العزيزة، فاكيداً ستنطق الصواريخ البالستية حاملة رؤوسها النووية الحنّيِنة في كل اتجاه.

َمن بنت جبيل في 2006 يأتي نصر الله وهو محاصر من كل اتجاه ليقول ان اسرائيل اوهن من بيت العنكبوت!
ينقلب العملاء والخونة على قفاهم من الضحك. كيف؟ وهي تدوس رؤوسنا منذ 70 عاما.
الا الاسرائيلي ودوائره فأنه يدرك قيمة ان يقول نصر الله هذا الكلام.
يتحدث بعدها السيد الخامنئي بأن العمر الافتراضي لكيان الاحتلال لم يبقى منه إلا 25 عام ومن حينها وضع الايرانيون ساعة عد تنازلي في وسط طهران وبدأو بالعد لهذا التحدي.
اي تحدي؟؟
انه الدقة
كيف؟
ان نتمكن من تطوير منظومتنا الصاروخية الارضية بحيث تكون قادرة على استهداف نقاط دقيقة من مسافات بعيدة بشعاع يربط كرمنشاه بالاراضي المحتلة والخليج وقبرص واليونان.
أنجز الايرانيون المهمة بنجاح تام واختبرت الأسلحة بالمناورات العسكرية وحينها لم يصدق المرجفون فجاء استهداف عين الأسد فوضع الامريكي والاسرائيلي يده على راسه وهو يصرخ
راحت ديمونااا
سنوات وحزب الله يخوض معركة الدقة مع الكيان الغاصب ودفع في سبيل ذلك عشرات الشهداء والجرحى عبر استهدف طرق النقل التي من المفترض أنها تصل لبنان مع ايران.
برأيكم لماذا تحلق طائرة من إسرائيل لتستهدف مجاهد متواضع في غرب الانبار هو ابو علي الدبي العامل بملف بالنقل والتمويل في المقاومة العراقية.
لان معركة الدقة بالنسبة للكيان هي معركة وجود وعدم لأنهم يدركون تماما ان امتلاك النوايا غير كافي لتهديد اسرائيل كما يفعل الكثير في العراق والوطن العربي مثلا.
يحتاج تهديد اسرائيل الى نوايا وقدرات وظرف مناسب لجعلها الا طحين
أمتلك حزب الله وسائر محور المقاومة الأسلحة الدقيقة القادرة على تدمير بنك الاهداف المرصودة بشكل كامل يعزز بهدف استراتيجي يقول يجب إزالة اسرائيل من الوجود.
ومن غير ديمونا قادر على ذلك ياسادة
وبنداء يازهراء… يا مهدي سترونها تحترق يوما ما.
نراه قريبا ويرونه قريبا ايضا…
بعد ليلة امس طبعا

  • شبكة الهدف للتحليل السياسي والأعلامي

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا