الصين لا تستبعد غزو تايوان: أميركا تلعب بورقة خطيرة

45

في خطة تؤكد صحة التحذيرات المتزايدة من احتمال غزو صيني لتايوان، أكدت وزارة الخارجية الصينية أن واشنطن تلعب بورقة خطيرة في تايوان، محذرة من أن كل الخيارات، بما فيها العسكري، مطروحة لمنع تايبيه من الاستقلال.

مع احتدام التوتر بين بكين واشنطن التي تتجه إلى تحويل اهتمامها خارجياً من منطقة الشرق الأوسط إلى منطقة آسيا، أكد مسؤول أميركي، لصحيفة “فاينينشال تايمز” البريطانية، أمس، أن “الصين تفكر في غزو تايوان”، مؤكداً بذلك مخاوف تحدثت عنها الناطقة باسم البيت الأبيض قبل أيام، وأشارت فيها بوضوح إلى قلق إدارة الرئيس جو بايدن من تزايد عدائية الصين ومراقبة أنشطتها العسكرية المزعزعة للاستقرار في مضيق تايوان.

ويبدو أن بكين لا تسعى أصلاً إلى إخفاء هذه المخططات، فقد قال نائب وزير خارجيتها لو يوتشنغ، في مقابلة مع وكالة “أسوشيتد برس”، أمس، أن بلاده لن تسمح أبداً بالحصول على الاستقلال، مكرراً الخطاب التقليدي الصيني بعدم استبعاد أي خيار للحؤول دون ذلك، بما في ذلك الخيار العكسري.

وشدد لو يوتشنغ على أن “توحيد الصين عملية تاريخية لا يمكن وقفها، ولا يمكن لأحد، ولا لأي قوة أن توقفها”، مضيفاً: “مستعدون لفعل كل ما يمكن من أجل توحيد الصين دبلوماسياً، لكن أيضاً لا نعد أننا سنمتنع عن الخيارات الأخرى، لا نستثني أي خيار”.

وبالتزامن مع انتهاء زيارة رسمية لوفد اميركي الى تايوان، قال الوزير الصيني: “نحن نعارض بشدة أي اتصال رسمي بين الولايات المتحدة وتايوان، مهما كان مستوى الاتصال. يجب ألا تحاول الولايات المتحدة اللعب بورقة تايوان، إنها ورقة خطيرة، ومبدأ الصين الواحدة هو خط أحمر بالنسبة للصين، لن نسمح بتجاوزه”.

وأكد أن قضية تايوان تتعلق بالمصالح الجوهرية للصين، وفي هذه القضية ليس لدى الحكومة مجال للنقاش والتنازلات.

يأتي ذلك فيما تتكرر منذ اسابيع حوادث اختراق طائرات عسكرية تابعة للجيش الصيني اجواء الجزيرة، وامس الاول نجحت مقالة صينية في تجاوز منطقة تحديد الدفاع الجوي التايوانية.

وعبرت الصين عن غضبها من البيان المتشرك لزعيمي الولايات المتحدة جو بايدن واليابان يوشيهيدي سوغا الذي جدد فيه الجانبان التزامهما بمواجهة الصين.

وفي أول قمة له في البيت الأبيض منذ توليه منصبه، لم يتردد الرئيس الأميركي في تأكيد أنه سيدعم اليابان “باستخدام مجموعة كاملة من القدرات، بما في ذلك النووية”.

نهاية العالم

وفي ظل مخاوف كبيرة من “حرب عالمية ثالثة” عبر عنها في أكثر من مناسبة الدبلوماسي المخضرم وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر، حذر موقع “ناشونال إنترست” من احتمال نشوب حرب بين الولايات المتحدة والصين، ومن تداعيات كارثية تنجر على مستوى العالم.

واعتبر الكاتب سباستيان روبلين أن اندلاع حرب بين قوى عظمى أمر كارثي يجب تجنبه، وأن هناك مؤشرات لاحتمال انجرار الصين والولايات المتحدة لحرب دون التخطيط لذلك، مشيراً إلى توتر غير مريح يشوب علاقة القوتين العظميين، وأن إحداهما ذات قدم راسخة في مجال القوة العسكرية بعد عقود من خوض غمار الحرب الباردة، والأخرى قوة صاعدة تتوق إلى استعادة هيمنتها الإقليمية.

  • الجريدة

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا