إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأرض المحتلة

316

اتخذت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الثلاثاء، خطوة مماثلة لسابقتها برئاسة دونالد ترامب،
بعد امتناعها عن وصف الضفة الغربية بالأرض المحتلة، في تقريرها السنوي حول حقوق
الإنسان.
وورد في التقرير الأمريكي نفس العبارة التي استخدمتها إدارة ترامب منذ عام 2018 ،حينما
أطلقت عبارة “إسرائيل والضفة الغربية وغزة” ضمن تقريرها السنوي، بدلا من عنوان
“إسرائيل والأراضي المحتلة”.
ّ لكن وزارة الخارجية الأمريكية حرصت في تقريرها الثلاثاء، على تضمين فقرة تشرح فيها أن
ّ الكلمات المستخدمة لتوصيف إسرائيل والأراضي الفلسطينية “لا تعكس موقفا بشأن أي من
قضايا الوضع النهائي، التي سيتم التفاوض بشأنها من قبل أطراف النزاع، ولا سيما حدود
السيادة الإسرائيلية في القدس أو الحدود بين إسرائيل ودولة فلسطينية مستقبلية”.

وتابعت بأن “هذا الجزء من التقرير يغطي إسرائيل”، و”كذلك مرتفعات الجولان وأراضي
القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل خلال حرب حزيران/ يونيو 1967.”
وذكّ ر التقرير بأن “الولايات المتحدة اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل في 2017 وبسيادة
إسرائيل على مرتفعات الجولان في 2019.”
وردا على سؤال عن السبب الذي دفع بالوزارة إلى عدم العودة إلى الصيغة التي كانت معتمدة
قبل 2018 ،أوضحت ليزا بيترسون، المسؤولة عن حقوق الإنسان في وزارة الخارجية، أن
ّ الدبلوماسيين الأمريكيين فض ّ لوا الالتزام بالمحددات الجغرافية فحسب.
وقالت للصحفيين إن “هذا الأمر يتماشى مع ممارساتنا العامة. ونعتقد أيضا أنه أوضح وأكثر
ّ فائدة للقراء الذين يسعون للحصول على معلومات عن حقوق الإنسان في هذه المناطق”

  • عربي21

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا