المتحدث باسم كتائب حزب الله العراق: أمريكا تحجب الإعلام المقاوم لمنع تغطية جرائمها

663
وأعلنت وزارة العدل الأمريكية مصادرة وحجب موقعين إلكترونيين بذريعة ارتباط الموقين الإخباريين بكتائب حزب الله العراق أحد فصائل المقاومة الإسلامية والمنضوية في الحشد الشعبي.

وقال محمد محيي في حوار مع موقع “إسلام تايمز” بشأن عمليات حجب المواقع الالكترونية التابعة للمقاومة الإسلامية في العراق، “عمدت إدارة الشر الأمريكية لمصادرة مواقع إلكترونية عراقية وإيقافها عن العمل كونها ترفض السياسات العدوانية الأمريكية في العراق والمنطقة وتمارس حقها المشروع والقانوني في الدفاع عن سيادة وطنها وكرامة شعبها”.

وأضاف إن “هذا الإجراء يدل على زيف الإدعاءات الأمريكية بحقوق الإنسان والديمقراطية وحرية الرأي وكذلك يدل على مقدار الهزيمة النفسية التي تشعر بها وعجزها في مواجهة هذه المنابر الإعلامية المقاومة الصادقة”.
وبشأن إزدواجية واشنطن تجاه الإعلام الذي يروج للإرهاب العنف، أشار المتحدث باسم كتائب حزب الله إن “سماح أمريكا لمنصات الإرهاب الداعشي ومواقع الإنحلال الأخلاقي والترويج للعنف والجريمة والفساد ومعادة العقيدة الإسلامية يدل على تعمدها تكميم أفواه المعارضين لسياساتها القذرة ومنع منصات المقاومة من فضح جرائمها ومؤامراتها بحق الشعب العراقي وشعوب المنطقة”.

الكاظمي غير مؤهل وتحركه أمريكا

وبشأن الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى السعودية الاسبوع المقبل وإمكانية أن تحمل هذه الزيارة مبادرة لتسوية الخلاف بين طهران والرياض، قال محمد محيي إن “الكاظمي غير مؤهل لإدارة شؤون العراق وغير موثوق الجانب في ما يقوم به من علاقات مع بعض الأطراف والدول العربية والإقليمية؛ لأنه يدار من قبل الأمريكان وجميع تصرفاته وسياساته تؤكد ذلك”.

وبشأن الوساطة بين إيران والسعودية، أوضح قائلاً “أما ما يشاع عن مبادرة لتسوية الخلافات بين إيران والسعودية فهذا الأمر أكبر من إمكانات الكاظمي بل إن قرار تسوية الخلاف الإيراني السعودي ليس بيد السعودية أصلاً إنما بيد أمريكا وإسرائيل فلا الكاظمي يمتلك إرادته التي تضع مصلحة الشعب العراقي كأولوية ولا حكام السعودية الذين هم أدوات بيد أمريكا يمتلكون إرادة تحكيم العقل وانهاء عدائهم الموجه ضد الجمهورية الاسلامية وشعوب المنطقة

  • اسلام العربيه

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا