واشنطن: إنهاء الحرب في اليمن من أولويات “بايدن”

285

ندد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية بعمليات أبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية “أنصار الله” ضد تحالف العدوان السعودي، ودعا حركة “أنصار الله” للجلوس إلى طاولة المفاوضات. ولفت المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية “نيد برايس” إلى أن الرئيس “جو بايدن” جعل إنهاء الحرب اليمنية إحدى أولويات سياسته الخارجية. وقال “برايس” في مؤتمر صحفي عقده مساء يوم الاثنين الماضي ردا على عمليات أبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية “أنصار الله” ضد تحالف العدوان السعودي “ندين بشدة كل الهجمات الصاروخية المروعة على السعودية وهذه الهجمات غير مقبولة وخطيرة “. وقال، بحسب موقع وزارة الخارجية على الإنترنت، “إننا نحث بقوة جميع الأطراف على الالتزام بوقف إطلاق النار والدخول في مفاوضات ترعاها الأمم المتحدة”.

وأضاف الدبلوماسي الأمريكي إن “الرئيس بايدن جعل إنهاء الحرب اليمنية إحدى أولويات سياسته الخارجية”، وحث حركة “أنصار الله” اليمنية المقاومة للجلوس على طاولة المفاوضات. وقال: “لدينا الآن خطة جيدة وعادلة لوقف إطلاق النار في اليمن، والتي تتضمن الاستجابة الفورية من جميع الاطراف بسبب الوضع الإنساني المزري في البلاد … وقادة أنصار الله على اغتنام هذه الفرصة والجلوس على طاولة الدبلوماسية.” وفي غضون ذلك، لا يزال تحالف العدوان السعودي، يشن بدعم من الدول الغربية، بما في ذلك الولايات المتحدة، عمليات عسكرية ضد أبناء الشعب اليمني ويتدخل في شؤون هذا البلد الفقير الداخلية منذ عام 2015. ولقد وصفت الأمم المتحدة الأزمة اليمنية بأنها أسوأ أزمة إنسانية في العالم بعد هجمات تحالف العدوان السعودي المدمرة على البنية التحتية لليمن.

وفي وقت سابق قال “محمد علي الحوثي” عضو المجلس السياسي الأعلى التابع لحكومة الإنقاذ الوطنية اليمنية، إن “الولايات المتحدة تعتزم سرقة الأموال من اليمنيين تحت شعارات حقوقية، رغم أنها تعلم أن خروج اليمن من الأزمة الإنسانية يتطلب إنهاء العدوان وإنهاء الحصار المفروض على اليمن”. الجدير بالذكر أن أبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية “أنصار الله” قطعوا خطوات كبيرة في محافظة مأرب الإستراتيجية خلال الأسابيع القليلة الماضية، وتبعد قوات الجيش واللجان الشعبية اليمنية “أنصار الله” الآن ثلاثة كيلومترات عن عاصمة المحافظة.

وفي وقت سابق من اليوم الجمعة الماضي، قال المبعوث الأمريكي إلى اليمن “تيم ليندركينغ”، إن الولايات المتحدة عملت مع السعودية وسلطنة عُمان والقوى الإقليمية الأخرى على تثبيت هدنة في اليمن. وأوضح أنه عرض على قادة حركة “أنصار الله” وحكومة صنعاء خطة لوقف إطلاق النار، زاعماً إلى أن الولايات المتحدة استأنفت تمويل المساعدات الإنسانية إلى شمال اليمن. ولفت “ليندركينغ” إلى أن هناك خطة الآن لوقف إطلاق النار على الصعيد الوطني لمعالجة الوضع الإنساني المزري، وبيّن أنه “لا يمكننا فرض حل في اليمن، وجمع اليمنيين في قاعة واحدة أمر صعب.

 

ورداً على هذه الدعوات الأمريكية المشبوهة، وجهت حركة “أنصار الله” صفعة للمبعوث الامريكي الى اليمن “تيم ليندركينج” رافضة مقترحاته الذي ذكاها مؤخرا للحل في اليمن، حيث أعلن المتحدث باسم جماعة “أنصار الله” ورئيس الوفد اليمني المفاوض، “محمد عبد السلام” أن مقترح المبعوث الأمريكي إلى اليمن مرفوض، معتبرا إياه “مؤامرة” لوضع اليمن في مرحلة أخطر مما هي عليه الآن. وقال: “ما أسماه المبعوث الأمريكي بالمقترح لا جديد فيه ويمثل الرؤية السعودية والأممية منذ عام.. في المقترح لا وقف للحصار ولا وقف لإطلاق النار بل التفافات شكلية تؤدي لعودة الحصار بشكل دبلوماسي”. وأضاف “عبد السلام”: “من الشروط المطروحة في المبادرة تحديد وجهات مطار صنعاء وإصدار التراخيص عبر تحالف العدوان، وأن تكون الجوازات غير صادرة من صنعاء.. لو كانوا جادين لوقف العدوان والحصار لأعلنوا وقف الحرب والحصار بشكل جاد، عندها سنرحب بهذه الخطوة”.

 

ومن جانبه، وصف عضو المجلس السياسي الأعلى باليمن “عبد الملك العجري” تصريحات وزير الخارجية الأمريكية بأنها مؤامرة تُحاك ضد أبناء الشعب اليمني ولكنه، وصف تصريح وزير الخارجية الأمريكي عن ضرورة خلو اليمن من التدخل الأجنبي بأنه أمر “إيجابي”.  وأكد أن ما ينتظره اليمنيون من الولايات المتحدة هو “الأفعال”، وسحب العناصر الأمريكية والخبراء من المعركة، مضيفاً إن بلاده “ننتظر إبلاغ البحرية الأمريكية بفك الحصار”. وبدوره، أكد عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن “محمد البخيتي”، أن جهود الدبلوماسية تبدأ بفك الحصار وإنهاء العدوان على اليمن. “البخيتي” أضاف إنه يجب ترك المجال للحوار السياسي بعد مرحلة تتم فيها التهدئة ومعالجة آثار العدوان ونتائجه، إضافة إلى خروج القوات الأجنبية من البلاد. كما قال عضو المجلس السياسي الأعلى رفض قبول “أي مبرر لإعاقة وصول الإغاثة إلى المواطنين ونحن ملتزمون بتذليل أي صعوبات”. وفي تغريدة له أضاف “البخيتي”، أنهم أبلغوا المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي بضرورة رفع الحصار عن الشعب اليمني، وسيكون ذلك كافياً، بدلاً من استجداء دول العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وحلفائه القتلة المحاصرين للشعب لتقديم فتات من المساعدات للمحتاجين.

 

وفي الختام يمكن القول، إن كل هذه الانتصارات التي تمكن أبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية من تحقيقها في عدد من مناطق ومديريات محافظة مأرب تدل على أن اليمنيين وصلوا إلى مستوى من القوة لدرجة أنهم ليسوا على استعداد للتنازل عن أي تنازلات للعدو لإنهاء الحرب، مؤكدين على الحفاظ على سيادة واستقلال البلاد. وفي ظل هذه الظروف، تحاول الرياض بالتأكيد تخفيف حدة عزلتها وتقليل الضغط الدولي لإنهاء الحرب من خلال الاستعانة بالعلاقات الدبلوماسية الخارجية وبذل الجهود لإجبار المجتمع الدولي، على إدانة الضربات الجوية اليمنية، والتي تعتبر رادعًا مشروعًا لوضع حد للعدوان السعودي على أبناء الشعب اليمني

  • الوقت تحليلي واخباري

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا