القوات الأمريكية تواصل ممارساتها في سوريا وتنهب مقدراتها

276

لا تزال الولايات المتحدة الأمريكية تعمل على تعميق سيطرتها في مناطق شرق الفرات، في وضع لا يبدو أن هناك انسحاب مرتقب للقوات الأمريكية ولا يبدو واضحاً إن تم هذا الأمر سيكون بسهولة، لأن الواقع على الارض يوحي بمستجدات تدلل على تعزيز السيطرة من خلال إدخال للمعدات اللوجستية والعسكرية بشكل شبه يومي، فضلاً عن سرقة مقدرات العب السوري من قمح ونفط وبيعها بعد إخراجها من معبر الوليد غير الشعري في طريقها إلى العراق.
دخلت قافلة جديدة للتحالف الأمريكي إلى شمال وشرق سوريا يوم أمي السبت، قادمة من كردستان العراق عبر معبر الوليد الحدودي، القافلة مكونة من حوالي 45 شاحنة محملة بمواد لوجستية وسيارات رباعية الدفع، وصهاريج وقود، وسارت القافلة عبر الطريق الدولي M4 باتجاه دير الزور والحسكة، حيث تنتشر مواقع عسكرية أمريكية.
وفي سياقٍ متصل، سرقت القوات الأمريكية المحتلة يوم الأمس كمية جديدة من القمح السوري عبر شاحنات من صوامع تل علو بريف الحسكة الشرقي في الجزيرة السورية، مصادر محلية في ريف اليعربية قالت إن عشر شاحنات محملة بالقمح السوري من صوامع قرية تل علو بدأت بالخروج تباعاً في تمام الساعة الثانية بعد ظهر اليوم باتجاه معبر الوليد غير الشرعي بحراسة من مجموعات مسلحة تابعة لميليشيا قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لـ القوات الأمريكية المحتلة لتهريبها إلى شمال العراق وبيعها.
وسرقت قوات الاحتلال الأمريكي خلال الأسبوعين الماضيين كميات كبيرة من القمح السوري من صوامع تل علو بريق الحسكة شمال شرق سوريا عبر أكثر من 112 شاحنة وأخرجتها إلى شمال العراق، وتنتشر القوات الأمريكية المحتلة في مناطق آبار النفط السوري لسرقته إضافة إلى سرقة المحاصيل الرئيسة مثل القمح وذلك لتمويل المجموعات المسلحة الإرهابية التي تدعمها وفى مقدمتها ميليشيا قسد الانفصالية ولحرمان الشعب السوري من خيرات بلاده بالتزامن مع حصارها الجائر الذي تفرضه عليه لمنعه من الحصول على الطاقة والمواد الغذائية والأدوية وإعاقة إعادة إعمار ما دمره الإرهاب.

  • عربي اليوم

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا