بيدرسون يكشف تفاصيل مباحثاته في دمشق

27

في الساعات الأولى لوصول المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون يكشف عن أهم النقاط التي دارت بينه وبين الدولة السورية، فما هي أبرز هذه النقاط؟
أكد المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون أن المباحثات التي سيجريها في دمشق، ستركز على تنفيذ القرار الأممي 2254 الخاص بوقف إطلاق النار في سوريا والتوصل إلى تسوية سياسية، وقال المبعوث الأممي فور وصوله العاصمة السورية دمشق إن مباحثاتي في دمشق ستركز على القرار 2254 وهناك العديد من القضايا التي آمل أن نتحدث بشأنها، وعلى رأسها الوضع الصعب الذي يعيشه الشعب السوري.
إلى ذلك، بيدرسون كان خرج عن مهامه ودوره وحاول خلال الجولة الخامسة فرض ما سماه “بداية صياغة” لمشروع دستور، الأمر الذي لم يكن مطروحاً على جدول أعمال الجلسة أساساً التي كانت تهدف للبحث ونقاش المبادئ الدستورية، بعد أن بحثت في جولات سابقة المبادئ الوطنية، ولم تتوصل إلى أي اتفاق، وقالت مصادر دبلوماسية في جنيف: إن فريقاً من مستشاري بيدرسون يضغطون عليه بشكل مستمر من أجل إحراج الدولة السورية واتهامها بدور المعطل لهذه المحادثات، والتهديد بإنهاء مسار جنيف الدبلوماسي، الأمر الذي أدى إلى عدم تحديد موعد للجولة السادسة، إلا أنه لا يملك ما يكفي من “حجج” وفقاً للمصادر، حيث يدرك الأخير أنه هو ومستشاروه مسؤولون عن عدم إحراز تقدم ملموس، وأن تدخله في مسار المفاوضات أمر غير مقبول عند الحكومة السورية، التي ترى فيه مسيّراً لهذه المحادثات وليس طرفاً فيها.
والجدير بالذكر أن هذا واختتمت مؤخرا الجولة الـ15 من مفاوضات “أستانا”، حيث أكدت الدول الضامنة لمسار التسوية السورية في بيانها الختامي، عزمها محاربة الإرهاب بجميع أشكاله وإعاقة المخططات الانفصالية الهادفة إلى تقويض سيادة سوريا وسلامتها الإقليمية وتهديد الأمن القومي لدول الجوار وإدانتها تصاعد العمليات الإرهابية في مختلف أنحاء سوريا، واحتضنت مدينة سوتشي الروسية أعمال جولة مباحثات “مسار أستانا”، التي عقدت على مدار يومين 16 – 17 شباط/فبراير الجاري، بمشاركة وفود من الأمم المتحدة الدول الضامنة روسيا، إيران، وتركيا، ووفدي الحكومة السورية والمعارضة.

  • ATN

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا