ربيعي: أتوقع رفع الحظر عن إيران في المستقبل القريب

19

المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي يقول إن التعقيدات الدبلوماسية تعد تمهيداً طبيعياً في عودة جميع الأطراف إلى تعهداتها، ويتوقع أن يتم رفع الحظر عن البلاد في غضون المستقبل القريب.

قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي إنه “يتوقع بكل ثقة أن يتم رفع الحظر عن البلاد في غضون المستقبل القريب، رغم التعقيدات الدبلوماسية والتي تعد تمهيداً طبيعياً في عودة جميع الأطراف إلى تعهداتها”.

وأضاف ربيعي في مقال له في صحيفة “إيران”: “عقب شهر على تغيير الحكومة الأميركية، وفي نهاية المطاف وعقب رؤية حكومة بايدن مقاومة الشعب الإيراني الصلبة ورفضه الغطرسة، رغم تحمّل أقسى أنواع الحروب الاقتصادية، نلاحظ اليوم أن سياسة الضغوط القصوى قد بلغت أعتاب النهاية”.

وأكد أنه بالرغم من أن “إصدار حكم نهائي ما يزال سابق لأوانه، لكن الأمل يعقد على عودة التعقل إلى سياسة الولايات المتحدة بشكل ملموس مقارنة بالأشهر الماضية”.

وتابع أن “إلغاء القيود المفروضة على تنقل ممثلينا في مقر الأمم المتحدة، وإلغاء أميركا دعوة ترامب لمجلس الأمن بإعادة قرارات الحظر ضد إيران، ليست سوى خطوات صغيرة ومؤشرات ربما تدلل على حسن النية، إلا أنها تبدو ضئيلة وغير كافية للغاية في اكتساب رضا شعب ما يزال يعاني من أشد الصعوبات المعيشية”.

 

ولفت إلى أنه “لو قامت أميركا اليوم بإلغاء جميع أنواع الحظر وعادت إلى تعهداتها السابقة، فإنه لن يتم التعويض عن الخسائر الناجمة خلال عقدين من الأزمة المفتعلة حول البرنامج النووي”.

 

هذا ويجري العمل على “تنظيم اجتماع غير رسمي مع جميع أطراف الاتفاق النووي”،  وفق  ما نقلته وكالة “رويترز” عن مسؤول بالاتحاد الأوروبي.

 

كلام المسؤول الأوروبي جاء بعد تأكيد وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة الخميس، أن الهدف هو “إعادة إيران إلى الالتزام الكامل باتفاق فيينا”.

 

ودعا وزراء الخارجية في بيان إيران إلى عدم اتخاذ أيّ إجراء إضافي في مسار خفض التزامها بالاتفاق النووي، ولا سيما “فيما يتعلق بتعليق البروتوكول الإضافي، وتقييد أنشطة التحقق التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران”.

 

وسحبت الولايات المتحدة إعلان الرئيس السابق دونالد ترامب إعادة فرض كل عقوبات الأمم المتحدة على إيران، فيما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، أن “واشنطن ستقبل دعوة أوروبية للمشاركة في اجتماع الدول 5+1 وإيران لبحث برنامجها النووي”.

 

وأكّدت الخارجية الأميركية أن الرئيس بايدن ملتزم باستئناف المسار الدبلوماسي المتعدد الأطراف مع طهران، مشيرةً إلى أنها “ستخفف من القيود المفروضة على تنقلات الدبلوماسيين الإيرانيين في نيويورك”.

  • الميادين

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا