فاوتشي: الانقسام السياسي في أميركا ساهم في ارتفاع وفيات كورونا

17

بعيد تسجيل الولايات المتحدة أكثر من نصف مليون حالة وفاة بفيروس كورونا، مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية يعتبر أن تفشي فيروس كورونا في البلاد سببه الانقسام السياسي.

أكد مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، أن الانقسام السياسي في الولايات المتحدة ساهم في حصيلة وفيات كورونا التي وصفها بـ”المفجعة”.

وقال فاوتشي، اليوم الثلاثاء إن “وباء فيروس كورونا ظهر في وقت عانت فيه الولايات المتحدة من الانقسامات السياسية”.

وأشار إلى أنه مجرد ارتداء كمامة “أصبح رسالة سياسية أكثر من كونه إجراءً للصحة العامة”.

ورأى فاوتشي أنه “ما كان ينبغي للولايات المتحدة الدولة الغنية أن تسجل نصف مليون وفاة بفيروس كورونا”.

كلام فاوتشي يأتي بالتزامن مع ما قاله الرئيس الأميركي جو بايدن من أنه يجب على الشعب الأميركي الاتحاد كأمة واحدة لمواجهة فيروس كورونا، وأن تخطي وفيات فيروس كورونا في الولايات المتحدة نصف مليون “أمر مفجع”.

وقال بايدن إن “عدد الوفيات جراء كورونا في أميركا في عام واحد تجاوز عدد قتلانا في الحربين العالميتين وحرب فيتنام”.

 

وكان فاوتشي أكد في 22 كانون الثاني/يناير التزام الإدارة الجديدة بالشفافية في ملف كورونا، وأعرب عن سعادته برحيل الرائيس الاميركي السابق دونالد ترامب.

 

وأصبح فاوتشي أخيراً حراً في حديثه عن فيروس كورونا من دون “الخوف” من ترامب، وذلك بعد تولي الرئيس الجديد منصبه وخروج الإدارة الأميركية السابقة.

 

وتجاوزت الولايات المتحدة حاجز 500 ألف وفاة بمرض “كوفيد 19″، بعد عام تقريباً من تسجيل أول ضحايا الفيروس في ولاية كاليفورنيا، وأمر بايدن بتنكيس الأعلام.

 

 

بعيد تسجيل الولايات المتحدة أكثر من نصف مليون حالة وفاة بفيروس كورونا، مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية يعتبر أن تفشي فيروس كورونا في البلاد سببه الانقسام السياسي.

أكد مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، أن الانقسام السياسي في الولايات المتحدة ساهم في حصيلة وفيات كورونا التي وصفها بـ”المفجعة”.

وقال فاوتشي، اليوم الثلاثاء إن “وباء فيروس كورونا ظهر في وقت عانت فيه الولايات المتحدة من الانقسامات السياسية”.

وأشار إلى أنه مجرد ارتداء كمامة “أصبح رسالة سياسية أكثر من كونه إجراءً للصحة العامة”.

ورأى فاوتشي أنه “ما كان ينبغي للولايات المتحدة الدولة الغنية أن تسجل نصف مليون وفاة بفيروس كورونا”.

كلام فاوتشي يأتي بالتزامن مع ما قاله الرئيس الأميركي جو بايدن من أنه يجب على الشعب الأميركي الاتحاد كأمة واحدة لمواجهة فيروس كورونا، وأن تخطي وفيات فيروس كورونا في الولايات المتحدة نصف مليون “أمر مفجع”.

وقال بايدن إن “عدد الوفيات جراء كورونا في أميركا في عام واحد تجاوز عدد قتلانا في الحربين العالميتين وحرب فيتنام”.

 

وكان فاوتشي أكد في 22 كانون الثاني/يناير التزام الإدارة الجديدة بالشفافية في ملف كورونا، وأعرب عن سعادته برحيل الرائيس الاميركي السابق دونالد ترامب.

 

وأصبح فاوتشي أخيراً حراً في حديثه عن فيروس كورونا من دون “الخوف” من ترامب، وذلك بعد تولي الرئيس الجديد منصبه وخروج الإدارة الأميركية السابقة.

 

وتجاوزت الولايات المتحدة حاجز 500 ألف وفاة بمرض “كوفيد 19″، بعد عام تقريباً من تسجيل أول ضحايا الفيروس في ولاية كاليفورنيا، وأمر بايدن بتنكيس الأعلام.

  • الميادين

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا