قصف أربيل.. مبرر أميركي للبقاء واستدعاء الناتو للعراق

226

كشف وزير الدفاع الامريكي الجديد لويد اوستن لحلفاء واشنطن في الناتو، ان الجيش الامريكي لن يقوم بانسحاب متسرع من افغانستان بغض النظر عما إذا كان الرئيس جو بايدن يخطط للالتزام بالموعد النهائي للانسحاب في الأول من ايار المقبل بموجب اتفاق العام الماضي مع طالبان.

ونقلت صحيفة ذي ناشيونال في تقرير ترجمته عن اوستن قوله إننا  نتخذ قرارات بشأن وضع قوتنا في المستقبل، و في غضون ذلك ، ستستمر المهمة الحالية ، وبالطبع يحق للقادة والمسؤولية الدفاع عن أنفسهم وشركائهم المقاتلين ضد اي هجوم”، بحسب قوله .

واضاف التقرير ان ” لدى الولايات المتحدة 2500 عسكري في العراق كان ايضا موضوعا للمناقشة بين الجنرال أوستن وحلفاء الولايات المتحدة في المؤتمر الوزاري للناتو”.

واوضح اوستن ان الولايات المتحدة ستستمر بابقاء قواتها بحجة هزيمة داعش قائلا ” كررت التزامنا القوي بهزيمة داعش ودعم أمن العراق”، مضيفا ان ” هذا الالتزام قطعته لنظيري العراقي ووزير الداخلية العراقي بعد الهجوم الصاروخي على القاعدة الامريكية في اربيل “.

ورحب اوستن بتوسيع التواجد العسكري لحلف الناتو قائلا  “أرحب أيضًا بمهمة الناتو الموسعة في العراق والتي تستجيب لرغبات وتطلعات الحكومة العراقية”. بحسب تعبيره .

يذكر ان حلف الناتو كان قد قرر في اجتماع سابق توسيع وجوده العسكري من 500 عسكري الى ما بين 4000 الى 5000 عسكري بحجة التدريب وتقديم المشورة لقوات الامن العراقية رغم اعتراف العديد من دول الحلف بقدرات الجيش العراقي وتطور قابلياته .

  • عين العراق نيوز

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا