واشرقت الشمس من المغرب

308
  • هيثم الخزعلي
    ١٠/٢/٢٠٢١

بمثل هذه الأيام المباركة أشرقت شمس الإمام الخميني رض من فرنسا الغرب على الشرق المظلم، لتسقط ظلام المستكبرين وتنصر المستضعفين وتحي كلمة التوحيد مرة أخرى وانه (لا اله الا الله ).
في عقيدة الإسلام المحمدي الأصيل ان الله خلق الخلق إظهار لقدرته كما يقول الإمام الصادق عليه السلام.
وان سبب إنزال الناس الى الأرض لان هذه الأرواح التي منحها الله الخلود (لا الأجساد ) قد تتوهم في عالم الخلد بأنها آلهة..
فانزلها الله لدار البلاء والامتحان (ليحيى من حيي عن بينة ويهلك من هلك عن بينة)، ولابد لهم من أن يعيشوا محن الحاجة للكسب والتعب والفقر والمرض وبلاءات الدنيا ليعلموا انهم خلق مربوبون.
فمن ثبت على طريق العبودية المستقيم كان أحق بمجاورة الرحمن في دار الخلد، ومن تكبر كأبليس كان أحق بعذاب النار.. نستجير بالله من النار..
وبعد أن تملك مشرق الأرض ومغربها الطواغيت والمستكبرين وعم الظلام الدامس كل ربوع الأرض، ولا يعبد الله الا على خيفة ووجل. جاء الإمام الخميني رض حاملا لواء اهل البيت عليهم السلام، ليحيى به الأرض بعد موتها ليجعل كلمة الله هي العليا

  • شبكة الهدف للتحليل السياسي والاعلامي

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا