بلينكن يرفض الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل

217

وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، يعتقد أن “السيطرة على الجولان في هذا الوضع تظل لها أهمية حقيقية لأمن إسرائيل”، ويؤكد التزام إدارة بايدن بالإبقاء على السفارة الأميركية في القدس.

امتنع وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، يوم الاثنين، عن تأييد اعتراف إدارة ترامب بسيادة “إسرائيل” على هضبة الجولان المحتلة، مشيراً بدلاً من ذلك إلى أهمية المنطقة لأمن “إسرائيل”.

ومنح الرئيس السابق دونالد ترامب اعترافاً أميركياً رسمياً بسيادة “إسرائيل” على الجولان في عام 2019، في تحول كبير عن سياسة اتبعتها الولايات المتحدة لعشرات السنين.

واحتلت “إسرائيل” الجولان من سوريا في حرب عام 1967 وضمتها عام 1981 في خطوة غير معترف بها دولياً.

وقال بلينكن لشبكة “سي إن إن” الإخبارية، “من الناحية العملية، أعتقد أن السيطرة على الجولان في هذا الوضع تظل لها أهمية حقيقية لأمن إسرائيل”، لافتاً إلى أن “الأسئلة القانونية شيء آخر وبمرور الوقت إذا تغير الوضع في سوريا، فهذا شيء نبحثه، لكننا لسنا قريبين من ذلك بأي حال

  • الميادين

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا