وحدة غير مسبوقة لـ12 فصيلاً عسكرياً للمقاومة الفلسطينية

234

بينما تتنافس الأنظمة العربية على تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني على أعلى المستويات ، إيمانًا منها بقدرتها على إنهاء المقاومة في غزة والقضاء في النهاية على القضية الفلسطينية ومحوها من التاريخ ، أطلقت المقاومة الفلسطينية عدة صواريخ أرض – بحر في 29 كانون الأول 2020 في قطاع غزة في مناورة تسمى الركن شديد.

في هذه المناورة التي جرت للمرة الأولى بمشاركة 12 جناحا عسكريا من مختلف فصائل المقاومة ، بما في ذلك حماس والجهاد الإسلامي ، نفذت فصائل المقاومة ، اجراءً عسكريًا موحدا لأول مرة على شكل مناورات.

ووصف قادة المقاومة اهداف المناورة بأنها مناورة دفاعية لمواجهة العدو الصهيوني ومساعدة الشعب الفلسطيني على تحقيق اهدافه الحقيقية والعادلة. إن فصائل المقاومة ليست جماعات مسلحة ، بل وجدت من أجل مواجهة العدو الذي اغتصب أرضهم ولا يفهم شيئًا سوى لغة القوة ، لذلك أجبروا على حمل السلاح ليتمكنوا بهذه الطريقة من الدفاع عن حقهم في الدفاع عن أرضهم.

وشارك 12 فصيلاً مقاوماً في هذه المناورة وهم:

-كتائب القسام ، الجناح العسكري لحركة حماس

-كتائب المقاومة الوطنية ، الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

-“سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي

– كتائب “أبو علي مصطفى” الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

– لواء الناصر صلاح الدين ، الجناح العسكري للجنة المقاومة الشعبية

– كتائب “شهداء الأقصى” من الأجنحة العسكرية لحركة فتح

– “جيش العاصفة” أحد الأفرع العسكرية لحركة فتح

– فصائل الشهيد “أيمن جودة” فرع من كتائب شهداء الأقصى.

– كتائب الشهيد “عبد القادر الحسيني” من الأفرع العسكرية لحركة فتح.

– كتائب “المجاهدين” الفرع العسكري لحركة المجاهدين

– كتائب “الانصار” الفرع العسكري لحركة “الاحرار”

– كتائب الشهيد جهاد جبريل من الأفرع العسكرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

وحدة غير مسبوقة للفلسطينيين

النقطة الأولى في أهمية هذه المناورة هي وحدة الفصائل الفلسطينية. لأن أهم سبب لفشل الفلسطينيين في نيل حقوقهم ومنعهم من طرد المحتلين من أرضهم ، كما أثبت التاريخ ، هو الفتنة الداخلية وعدم وجود موقف موحد وحاسم ضد العدو.

لكن هذه المرة أجرت كل فصائل المقاومة الفلسطينية تدريبات عسكرية واسعة النطاق تحت راية غرفة العمليات المشتركة، وهي قضية لم يسبق لها مثيل من قبل. وهذا يشير إلى أن فصائل المقاومة الفلسطينية قد حققت تنسيقًا كاملاً وقوة داخلية يمكن أن تحسن وضعها بشكل كبير في مواجهة العدو في المرحلة المقبلة.

في الواقع ، فإن التحدي الرئيس الذي يواجه الفلسطينيين منذ بداية الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية هو عدم وجود جيش متماسك وموحد مثل جميع الدول الأخرى لمواجهة التهديدات التي يتعرضون لها. لكن المناورات التي نفذتها فصائل المقاومة أواخر العام الماضي كانت شبيهة للغاية بالتدريبات العسكرية وخاصة في ظل الظروف التي يفرض فيها العدو حصارا كاملا.

استخدم الفلسطينيون أسلحة متطورة مثل صواريخ أرض – بحر وطائرات دون طيار في المناورات ، ما يشير إلى قفزة عسكرية دراماتيكية للفلسطينيين. كانت عمليات الإطلاق الصاروخية نحو البحر ، والإنزال البحري قبالة سواحل غزة ، وقصف آليات العدو الافتراضية غرب رفح ، من أهم عناصر المناورات المشتركة التي استمرت ليوم واحد ، وهي أول مناورة مشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة المحاصر.

النقطة المهمة التالية في هذه المناورة هي أنها تأتي في ذكرى استشهاد اللواء الحاج قاسم سليماني ، قائد المقاومة الذي لا غنى عن تعريفه ، والذي رفع أهالي غزة لوحة إعلانية كبيرة لصورة الجنرال الإيراني وأثاروا غضب الصهاينة. ويشير هذا الاجراء إلى تماسك وتنسيق كل فصائل المقاومة الإقليمية تحت راية الجمهورية الإسلامية الإيرانية للوقوف ضد المشاريع الصهيونية الأمريكية في الشرق الأوسط. حيث كان الهدف الأكبر للشهيد سليماني هو القضاء على المشروع الإسرائيلي في المنطقة.

والثالث ، أن الفلسطينيين أجروا مناورة عسكرية واسعة النطاق في فترة خروج الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من البيت الأبيض ، الذي هدد محور المقاومة علنًا في الأيام الأخيرة من إدارته. وبصرف النظر عن مناورات جمهورية إيران الإسلامية الصاروخية والبحرية ، والتي كانت بمثابة تحذير مباشر لإدارة ترامب في حال تجاوز أي خط أحمر من واشنطن ، حذرت الفصائل الفلسطينية الأمريكيين أيضًا من أن أي سلوك استفزازي من قبل الكيان الصهيوني لن يمر دون رد.

منذ هزيمة دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية ، كانت هناك تكهنات حول احتمال قيام إسرائيل والولايات المتحدة بخطوة مغامِرة في الأيام الأخيرة لإدارة ترامب لتوجيه ضربة عسكرية كبيرة لنفوذ إيران والجماعات المتحالفة معها. كما حذرت إيران من أنها سترد بحزم على أي عمل استفزازي.

إن إجراءات مثل نشر غواصة نووية أمريكية في الخليج الفارسي ، وعبور غواصة إسرائيلية عبر قناة السويس ونشر طائرات مقاتلة أمريكية من طراز B-52 في المنطقة في نفس الوقت الذي يتم فيه تنفيذ عمليات مشبوهة ضد أهداف دبلوماسية أمريكية في بغداد واتهامات لمسؤولين أمريكيين كبار لإيران أدت الى إعلان بعض وسائل الاعلام عن احتمال خلق توتر عسكري جديد في المنطقة.

وفي هذا الصدد ، وصفت قناة “كان” التابعة لجيش النظام الصهيوني المحتل في تقرير ، المناورة بأنها “رسالة من إيران”. وزعمت القناة أن جمهورية إيران الإسلامية أمرت 12 فصيلاً فلسطينياً بإجراء المناورات في شكل رسالة تحذير لإسرائيل.

تم تنفيذ المناورات في ظروف تبين خلالها أن الكيان المحتل قام قبل أيام قليلة بهجوم يومي واسع النطاق على أجزاء مختلفة من قطاع غزة. وبالتزامن مع هذه الهجمات ، أجرى جيش النظام المحتل عدة مناورات عسكرية بالقرب من غزة في الأشهر الأخيرة ، ما أجبر الجماعات الفلسطينية على إظهار استعدادها العسكري وقدرتها على “ردع” هجمات مماثلة لتلك التي حدثت في حروب غزة الثلاث السابقة.

وكتبت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية في تقرير: “هذه المناورات نظمتها إيران لإظهار مخاطر قيام الولايات المتحدة أو إسرائيل بعمل عسكري في الأيام المعدودة لإدارة ترامب”.

وجرت التدريبات العسكرية الفلسطينية في وقت أدى فيه تفشي فيروس كورونا وتدهور الوضع الصحي والاقتصادي للشعب الفلسطيني ، وخاصة في قطاع غزة ، إلى خلق وضع معقد لهم. لكن الفلسطينيين أظهروا استعدادهم الكامل لمواجهة العدو ، حتى في أسوأ الظروف.

كما أن مناورة فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة ، إضافة إلى كونها تحذيرًا للعدو ، وجهت أيضًا رسالة إلى رام الله والسلطة الفلسطينية ، التي أعلنت في الأشهر الأخيرة قرارها بالعودة إلى التنسيق مع النظام الصهيوني ودعت كذلك الى عدم اتخاذ موقف من الأنظمة التي تطبع من اسرائيل.

إن إجراء هذه المناورات المشتركة يعني أن فصائل المقاومة الفلسطينية لا تعارض فقط المفاوضات مع النظام الصهيوني ، بل تؤكد أيضًا على المقاومة ضد هذا النظام. وقال أبو حمزة المتحدث باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين: “هذه المناورة المشتركة تظهر بوضوح وحدة قرارنا. إن مقاومة اليوم لمواجهة العدو وردعه أقوى وأصعب وأقوى. لن تسمح المقاومة للعدو بفرض قواعد الصراع.

كانت الرسائل التحذيرية من المقاومة الفلسطينية للعدو الصهيوني خطيرة للغاية على الإسرائيليين لدرجة أنه بعد أيام قليلة من التمرين العسكري الفلسطيني ، أجرى النظام الصهيوني مناورة في بلدة عسقلان ، أوفاكيم ، بالقرب من غزة ، حيث شاركت مجموعة متنوعة من المركبات والمدرعات والطائرات.

لا شك أن المستوى العسكري للفلسطينيين في هذه المرحلة لا يضاهي قوة جيش العدو الصهيوني ، لكن إجراء مناورة عسكرية كبيرة مع كل فصائل المقاومة الفلسطينية يظهر أن الفلسطينيين دخلوا مرحلة جديدة من الوحدة ضد العدو يمكن أن تعد واضحة ببروز معادلة رادعة حاسمة بين الفلسطينيين في المواجهات المستقبلية مع العدو.

  • الوقت تحليلي واخباري

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا