كتاب جديد يسلط الضوء على حرب الـ”سي آي أيه” في كردستان وتعاون البيشمركة معها

459

كشف كتاب جديد صدر مؤخرا في الولايات المتحدة لرئيس وحدة الاستخبارات الامريكية سام فاديس المسؤول عن دخول الجيش الامريكي الى شمال العراق ابان فترة الغزو كشف فيها كيفية تجهيز ساحة المعركة والعمل مع القوات الخاصة الامريكية وبتعاون البيشمركة لتأمين الغزو .
وذكر المؤلف في عرض خاص للكتاب ترجمته /المعلومة/ انه ” كان من المقرر ان يقوم الجهد الارضي ابان الغزو من الدول المحاذية لجنوب العراق ومع ذلك ، فإن الغزو الشامل للعراق سيساعده عمل عسكري في شمال العراق، من خلال انشطة وكالة الاستخبارات هناك .
واضاف انه ” تم إرسال مجموعات صغيرة من وكالة المخابرات المركزية والقوات الخاصة بالجيش الأمريكي إلى شمال العراق قبل أن تبدأ الحرب البرية بالارتباط مع الأكراد الذين يعيشون في تلك المنطقة، حيث كان على عناصر وكالة المخابرات المركزية وقوات الأمن الخاصة التواصل مع الأكراد ، وتقييم الوضع ، وجمع المعلومات الاستخبارية ، وتدريب البيشمركة ، ومن ثم مساعدتهم وتقديم المشورة لهم أثناء العمليات القتالية”.
وتابع أن ” الخطط تضمنت تقديم المساعدة لفرقة المشاة الامريكية الرابعة اثناء انتقالها من تركيا الى شمال العراق مما سيسمح بفتح جبهة ثانية على الجيش العراقي لتقييد القوات البرية العراقية في الشمال ومنعها من تعزيز منطقة عمليات بغداد، لكن تركيا رفضت دخول تلك القوات عبر اراضيها مما دفع القوات الخاصة الامريكية الى الانتقال جوا من ايطاليا في حركة بالغة الخطورة حيث تم نشر اللواء 173 المحمول جوا وبدأت فرق وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية المرتبطة بتشكيلات البيشمركة العمل على البلدات ومدن شمال البلاد”.
واوضح أن ” مجمل الكتاب يدورحول العمل مع الأكراد، حيث يقدم نظرة ثاقبة على التنافس بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني كما يقديم لمحة موجزة عن تاريخ كردستان وعلاقتها بالحكومة العراقية المركزية والمعلومات بالعلاقات السابقة بين الأكراد والولايات المتحدة وخصوصا جهاز الاستخبارات الامريكية “.
يذكر أن سام فاديس ضابط متقاعد في وكالة المخابرات المركزية وضابط أسلحة قتالي سابق بالجيش الأمريكي. أمضى عقودًا متخفيًا في الشرق الأوسط وجنوب آسيا. تقاعد من وكالة المخابرات المركزية في عام 2008 كرئيس لوحدة مكافحة أسلحة الدمار الشامل التابعة لوكالة المخابرات المركزية.

  • المعلومة

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا