أمير سعودي يهاجم الفلسطينيين لرفضهم التطبيع مع إسرائيل

    43

    انتقد الرئيس السابق للاستخبارات السعودية وسفير الرياض السابق لدى الولايات المتحدة الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز، قيادة السلطة الفلسطينية، بسبب رفضها قرار دولتين خليجيتين التطبيع مع إسرائيل.

    ووصف الأمير بندر في مقابلة مع قناة “العربية” المملوكة للسعودية، انتقادات السلطات الفلسطينية لاتفاقي التطبيع الإماراتي والبحريني مع إسرائيل، بأنه “تجرُّؤ بالكلام الهجين”، مضيفاً أنه “غير مقبول”.

    وادعي أن مشكلة القيادات الفلسطينية، من وجهة نظره، هي أنهم “يراهنون دائماً على الطرف الخاسر”، دون أن يذكر هذا الطرف.

    اعتبر أن “قضية فلسطين عادلة، لكن محاميها فاشلون والقضية الإسرائيلية قضية غير عادلة لكن محاميها ناجحون. وهذا يختصر الأحداث التي وقعت في الـ75 سنة الماضية”.

    قال: “ما سمعته مؤلم… لأنه كان متدني المستوى وكلام لا يقال من قبل مسؤولين عن قضية يريدون من كل الناس أن يدعموهم فيها”.

    وأشار إلى الدعم الذي قدَّمه ملوك السعودية المتعاقبون على مدى عقود، للقضية الفلسطينية، وقال إن على الشعب الفلسطيني أن يتذكر أن المملكة كانت دائماً حاضرة لتقديم المساعدة والمشورة.

    يشار إلى أن الإمارات أبرمت اتفاقاً تاريخياً لتطبيع العلاقات مع إسرائيل في أغسطس/آب، واقتدت بها البحرين، الحليفة الوثيقة للسعودية، في سبتمبر/أيلول.

    ويخشى الفلسطينيون أن تؤدي هذه الخطوات إلى إضعاف الموقف العربي القائم منذ أمد بعيد، والمتمثل بـ”المبادرة العربية” التي تدعو إلى الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي المحتلة وقبول قيام دولة فلسطينية مقابل علاقات طبيعية مع الدول العربية.

    وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن القيادة الفلسطينية وصفت خطوة الإمارات بالـ”خيانة”. واعتبرت المُفاوِضة الفلسطينية المخضرمة حنان عشراوي، أن الاتفاق “تخلٍّ كامل” عن الفلسطينيين.

    وفي حين من غير المتوقع أن تحذو السعودية حذو حليفتيها الخليجيتين في أي وقت قريب، يعتقد خبراء ودبلوماسيون أن المملكة بدأت في تغيير الخطاب العام عن إسرائيل.

      السعودية

    اترك تعليق

    قم باضافة تعليق
    الرجاء ادخال اسمك هنا